شوك في بياض العيون – سعاد السليمان

طفل ضائع يفتّش في خفايا الموت
عن ثديها الذي رضع
يد مبتورة تشير الى سمائها
غريبة مقصوف عمر فرحها
تعتذر عن حزنها الطارئ
عشاق سوريّون أخلفوا مواعيدهم في الهوى
نجومهم سالت على ورد السماوات.

شوك في بياض العيون
شوك على رغيف الخبز
شوك يجرح عشب الروح
موسيقى على الناصية تنتحب
صباحي مكسور الخاطر
ودمعة “حسام” تلخّص الفجيعة
مطر يقرع نافذة الفرات
وردة تصر على تفتحها رغم عنقها المكسور
طفل فشل في انتشال جرة حليبه
عروس غارقة بدم العريس
ومازال ربيعي الكسول يتمطّى في الحلم.

خبز أمّي لم يضع رائحة البلاد
غريبة هرّت وريقات عمرها في قاعات الانتظار
طبيب يفشل في علاج حنيني القديم
أقف كشاعرة جاهليّة على أطلالك يابلادي
من أجل فرح أطفالكِ
وأنشد هذه القصيدة.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.