شريطة احترام سيادة البلاد.. موسكو مستعدة للتعاون مع واشنطن في سوريا

اعتبر السفير الروسي لدى الولايات المتحدة الأميركية، أناتولي أنطونوف، أن روسيا والولايات المتحدة بإمكانهما التعاون في سوريا بشأن مكافحة الإرهاب واللاجئين والمساعدات الإنسانية.

الأيام السورية؛ عبد الفتاح الحايك

أبدت موسكو، الجمعة 22 كانون الثاني/ يناير 2021، استعدادها للتعاون مع واشنطن في سوريا في مجالات إعادة الاعمار وإعادة اللاجئين.

وأعرب السفير الروسي لدى واشنطن أناتولي أنطونوف عن استعداد موسكو لزيادة التعاون مع الولايات المتحدة لصالح إعادة الإعمار بعد الصراع، وإزالة الألغام في سوريا على أساس القوانين الدولية واحترام سيادة الجمهورية العربية السورية، حسب تصريحه.

السفير الروسي.. مستعدون لمثل هذا التعاون

نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية، عن السفير الروسي أناتولي أنطونوف، قوله “قد يكون من المفيد تحديد تلك المجالات حيث يمكن لروسيا والولايات المتحدة التعاون فيها، مثل تقديم المساعدة الإنسانية، وإعادة الإعمار بعد الصراع، وإزالة الألغام، والمساعدة على عودة اللاجئين والمشردين داخليا، فضلا عن مكافحة الإرهاب”.

وتابع السفير الروسي: “بالطبع نحن مستعدون لمثل هذا التعاون، شريطة احترام سيادة الجمهورية العربية السورية”.

وأضاف أن “الجيش في بلداننا سيواصل الاتصالات المنتظمة في سوريا لمنع وقوع حوادث”.

واعتبر السفير الروسي لدى الولايات المتحدة الأميركية، أناتولي أنطونوف، أن روسيا والولايات المتحدة بإمكانهما التعاون في سوريا بشأن مكافحة الإرهاب واللاجئين والمساعدات الإنسانية.

يشغل أنطونوف منصب سفير روسيا لدى الولايات المتحدة منذ اغسطس 2017، وكان نائب وزير الخارجية ونائب وزير الدفاع، وأمضى 30 عاما عاملا في وزارة الخارجية وبالتحديد في شؤون الأمن ونزع السلاح.

كما وضع على قائمة العقوبات الأوروبية لدوره بدعم إرسال القوات الروسية إلى أوكرانيا خلال شغله منصب نائب وزير الدفاع بين عامي 2011 و2016، بحسب (CNN).

السفير الروسي لدى الولايات المتحدة الأميركية أناتولي أنطونوف (سبوتنيك)

تصريحات لافروف

وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، استبعد في 18 كانون الثاني/ يناير الجاري، إمكانية اندلاع اشتباكات مع الولايات المتحدة في سوريا، ولكنه طالب واشنطن بـ “عدم استخدام القوة” ضد النظام السوري.

وقال “لافروف”: لا يمكننا طردُ (القوات الأمريكية في شمال شرقي سوريا) من هناك، نحن لن ننخرطَ في اشتباكات مسلّحة معهم بالطبع”.

وأضاف بقوله: “نظرًا إلى وجودِهم هناك، فإنّنا نجري حوارًا معهم حول ما يسمى بعدم التضارب، ومن بين الأمور الأخرى، نطالب بشدّة بعدم جواز استخدامِ القوة ضدَّ مواقع النظام”.

وشدّدَ على أنَّ اتصالات القوات الروسية مع نظيرتها الأمريكية في شمال شرقي سوريا لا تندرج تحتَ بندِ “الاعتراف بشرعية وجودِها”، ولكنْ “ببساطة لأنَّها يجب أنْ تتصرّفَ في إطار معيّن”، بحسب قوله.

مصدر سبوتنيك رويترز
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.