شركة MTN تعلق على قرار الخروج من سوريا

دخلت شركة (MTN) السوق السورية في عام 2007، بعد اندماجها مع شركة “إريبا” التابعة لشركة “إنفست كوم”، المملوكة لرئيس الوزراء اللبناني الأسبق، نجيب ميقاتي والتي باعتها بدورها إلى MTN مقابل خمسة مليارات دولار أمريكي، مع احتفاظها بنسبه.

قسم الأخبار

علقت إدارة (MTN) سوريا، على إعلان المدير العام التنفيذي لمجموعة “MTN” العالمية، روب شوتر، حول اتخاذ الشركة قرارا بالخروج من منطقة الشرق الأوسط والتركيز على أفريقيا.

وقالت (MTN) سوريا في بيان نشرته على معرفاتها الرسمية الجمعة 7 آب/ أغسطس 2020 : “إن قرار الشركة الأم، لن يؤثر على عمل الشركة السورية واستمراريتها وموظفيها والتزاماتها اتجاه المجتمع السوري والمشتركين”.

وأكدت الشركة أنه في حال “تم التوصل لأي اتفاق محتمل فسوف يتم الإعلان عنه بالشكل الذي يتماشى مع الأنظمة والقوانين المرعية في الجمهورية العربية السورية”، وألمحت في ذلك إلى كلام شوتر الذي أشار فيه إلى أن مجموعة (MTN) العالمية تنوي بيع حصتها في “سوريا” إلى شركة “تيلي إنفست” التي تمتلك حصة 25% من الشركة نفسها.

(MTN) في سوريا:

دخلت شركة (MTN) السوق السورية في عام 2007، بعد اندماجها مع شركة “إريبا” التابعة لشركة “إنفست كوم”، المملوكة بدورها لرئيس الوزراء اللبناني الأسبق، نجيب ميقاتي والتي باعتها بدورها إلى MTN مقابل خمسة مليارات دولار أمريكي، مع احتفاظها بنسبه، حسبما ذكر موقع المدن اللبناني.

ويدير (MTN) حالياً في سوريا زياد نصير سبح، بعد استقالة رئيس مجلس إدارتها محمد بشير المنجد في أيار الماضي، وفق موقع “سوق دمشق للأوراق المالية”.

نظام الأسد يطالب بدفع مبالغ مالية من (سيرتيل) و (إم تي إن):

يطالب نظام الأسد شركتي الاتصالات “سيرتيل” و “إم تي إن” بدفع 233.8 مليار ليرة سورية “مستحقة لخزينة الدولة” وقد أعلنت شركة “تيلي إنفست”، في 3 أيار /مايو الماضي، استعدادها لدفع المستحقات المترتبة عليها تبعًا لحصتها القانونية في “إم. تي. أن”.

أرقام

بلغت أرباح شركة “ام تي ان” حتى نهاية أيلول الماضي 693 مليون ليرة، متراجعة 88 في المئة عن أرباح الفترة خلال عام 2018، والتي بلغت 6.1 مليار ليرة، بحسب موقع الاقتصادي.

تجدر الإشارة إلى أنه مع قرار (MTN) العالمية الخروج من السوق السورية، يرجح أن تعود الشركة المشغلة إلى اسمها القديم (إنفستكوم)، ما لم تطرأ خطط في هذا المجال.

مصدر رويترز فيسبوك موقع الاقتصادي
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.