شبيح يتحدث: داريا مدينة أتلفتنـا ومسلحيهـا من “الجن والأشباح”

بقلم : محمد القاسم _

أحد شبيحة النظام السوري، وهو من الذين يقاتلون إلى جانب النظام ضد كتائب الثوار في مدينة “داريا” في الغوطة الغربية، قال لأحد سائقي وسائل النقل في دمشق، عقب مرور سيارة إسعاف على أوتوستراد المزة في دمشق ومحملة بجثث لقوات النظام الذين قُتلوا على أيدي ثوار داريا، “لعما هؤلاء المسلحين في داريا لا يموتون، ولا ينتهون مهما قتلنا منهم”.

ومن ثم أردف أثناء حديثه مع السائق: “الصبح كان عندي مهمة أربع ساعات وبقيت ستة ساعات، وشفت الموت كرمال نقدر نسحب شهدائنا وخلال الفترة شفت بعيوني ست عشرة جثة، انسحبنا من الساعة السابعة صباحاً، حتى الساعة الثانية ظهراً، خلصت مهمتي ولسا في جثث والقصف كتير قوي مع طيران كرمال نسحب جثث، عداك عن الجرحى في عساكر ما نامت من مبارح”.

وأضاف: “ما عم نقدر نفهم مين يلي عم يقاتل مع المسلحين يا زلمة، شو هي داريا شوفي بقلبها عفاريت ولا جن يا إمام علي شو صار فينا من ورا منطقة صغيرة”.

وعندما سأله السائق، هل ستعود إلى المدينة لكي أوصلك أن أردت، فأجابه: “لا وحق الرب مالي راجع لأن يمكن رفيقي يسحبني جثة بكرا، تروح ولاد الكلاب يلي ورا مكاتبها، وبفيلاتها تقاتل نحنا خلص تلفت أعصابنا وهي القصة أكبر مننا بكثير”.

وكان قد تمكن لواء شهداء الإسلام، والاتحاد الإسلامي لأجناد الشام الخميس، السادس من شهر آب/أغسطس الحالي، من تحرير قسم كبير من الكتل والأبنية الاستراتيجية التي تطل على مطار المزة العسكري بشكل مباشر والتي كان النظام قد سيطر عليها قبل نحو عامين، بالإضافة إلى أسرهم لعدد من شبيحة بشار الأسد، في معركة أطلقوا عليها اسم “لهيب داريا”.
كلنا شركاء

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.