شارك برأيك_ هل ستكون أكثر سعادة بدون “فيسبوك”

 

 هل أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي كما يقول البعض تسبب المشاكل والغيرة والحسد بين الزملاء بالعمل والأهل والأصدقاء ؟

يقول أحدهم :أصبح شئ مبكي مضحك إذا زعل أفراد الأسرة من بعض تتوقف اللايكات والشير والمتابعة مع الشخص وممكن أن يتم إبعادك من مجموعة العائلة بالواتس أب . وبعض الشركات تراقب عن كثب كل تعليقات موظفينها على المواقع الإجتماعية وتعيين من هو مقرب للإدارة للمتابعة وبعض التعليقات يمكن أن تقضي على مستقبل الموظف إذا لم تكن حذر المواقع الاجتماعية ممكن تسبب لك الكثير من المتاعب….

 ويضيف آخرون بان  الحياة افضل من دونهما لأن هذه المواقع تسبب الإدمان بدون أن تشعر الى أن تجعلك عبد للحاسوب والإنترنت بشكل عام لذلك كان الناس قبل الإنترنت اكثر سعاده واكثر واقعيه لا ننكر أن للنت الفضل في توسيع المعرفه لكنه أيضا السبب بأزدياد الاضطرابات النفسيه والإجتماعيه.

لقد أفادت دراسة صدرت مؤخرا أن الناس يكونون أكثر سعادة بدون استخدام موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”
جاء ذلك في دراسة أعدها معهد بحوث السعادة الدانماركي (مايك ويكينغ) في كوبنهاغن، وأجريت على 1095 شخصا ونشرتها شبكة التحرير الألمانية “آر إن دي” والتي تشمل ثلاثين صحيفة، أمس السبت.
وبحسب موضوع الدراسة، فإن نصف الأشخاص الذين أُجريت عليهم التجربة تخلوا عن فيسبوك لمدة أسبوع، بينما استمر النصف الآخر على النحو المعتاد.
وبعد سبعة أيام اكتشف فريق الدراسة أن الذين تخلوا عن فيسبوك أصبحوا أكثر ارتياحا” وتوازنا” وتركيزا” من الذين استمروا في استخدام الموقع الشهير.
تجدر الإشارة إلى أن عدد مستخدمي الموقع النشطين بلغ في الربع الثالث من العام الحالي مليار و55 مليون مستخدم، وذلك بزيادة 14% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، ويزور أكثر من مليار مستخدم يوميا الموقع، 894 مليون منهم عبر الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية.
وفي الأسبوع الماضي، أعلنت شركة فيسبوك -عملاق مواقع التواصل الإجتماعي- أن حجم إيراداتها المالية، في الربع الثالث من العام الحالي بلغ 4.5 مليارات دولار، وصل الربح الصافي منها إلى 896 مليون دولار.

 وأنت ما رأيك ؟؟ 

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.