شاحنات محملة بالمساعدات الإنسانية تصل إلى محافظة إدلب

الأمم المتحدة عادت وأكدت أن عدم مرور أي قوافل تابعة للأمم المتحدة تحتوي على إمدادات طبية من دمشق إلى الشمال الشرقي هذا الشهر، حيث كان هناك 3 عمليات نقل جوي في ديسمبر، ولم تكن هناك أي قافلة حتى الآن في يناير.

10
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

أرسلت الأمم المتحدة، الأربعاء 29 كانون الثاني/ يناير 2020، 29 شاحنة محملة بالمساعدات الإنسانية إلى محافظة إدلب، شمال غربي سوريا.

وبحسب وكالة الأناضول، فإن الشاحنات المحملة بالمساعدات الأممية دخلت الأراضي السورية من معبر «جيلوة غوزو» في ولاية هطاي جنوبي تركيا. ومن المنتظر أن يتم توزيع المساعدات على المحتاجين في مدينة إدلب وريفها في وقت لاحق.

وأكد مسؤول المساعدات الإنسانية بالأمم المتحدة، الأربعاء، أن شاحنات محملة بالمساعدات الطبية للمدنيين في شمال شرق سوريا عالقة في العراق. يأتي ذلك   في وقت منعت فيه روسيا والصين مجلس الأمن الدولي من تجديد تفويضه لعمليات تسليم المساعدات عبر الحدود.

روسيا تمنع وصول المساعدات

قالت نائبة السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة شيري نورمان شاليه للمجلس “لقد منعت روسيا تقديم المساعدات الإنسانية الأساسية لأولئك المحتاجين إليها في جميع أنحاء سوريا منذ أكثر من ثماني سنوات. والآن، مع اتباع الصين لنهجها على نحو أعمى، صعدت روسيا حملتها لتقييد وصول المساعدات الإنسانية في سوريا من خلال جهد خاطئ ومسيّس”.

فيما رفض سفير الصين لدى الأمم المتحدة تشانغ جون الاتهام الأميركي، وقال إنه بلا أساس.

وقال تشانغ: “يحق لكل دولة التصويت على موقفها، هل تعتقدون أننا ما زلنا في فترة الاستعمار والعالم بأسره يجب أن يقف إلى جانب الولايات المتحدة والمملكة المتحدة؟ لقد انتهى هذا العصر منذ أمد بعيد”.

إلا أن الأمم المتحدة عادت وأكدت أن عدم مرور أي قوافل تابعة للأمم المتحدة تحتوي على إمدادات طبية من دمشق إلى الشمال الشرقي هذا الشهر، حيث كان هناك 3 عمليات نقل جوي في ديسمبر، ولم تكن هناك أي قافلة حتى الآن في يناير.

مصدر الأناضول أخبار الأمم المتحدة
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.