شابٌ سوريٌّ عالقٌ في مطار كوالالمبور ومهددٌ بالترحيل إلى سوريا

تحرير| آلاء محمد

حسان القنطار شاب سوري عالق في مطار كوالالمبور الدولي في ماليزيا منذ 28 يوماً، منعته السلطات الماليزية من دخول أراضيها، وهددته بترحيله إلى سوريا.

يخشى القنطار أن تنفّذ الشرطة تهديدها بترحيله إلى سورية التي يرفض العودة إليها لأنه مطلوب للخدمة العسكرية.

حاول الشاب السوري السفر إلى دول تستقبل السوريين دون تأشيرة مسبقة، لكن محاولاته جميعها باءت بالفشل.

نشر عبر حسابه التوتير مجموعة فيديوهات تحدّث فيها عن وضعه وماحدث معه بالتفصيل، ذكر من خلالها أنّه تواصل مع المنظمات الإنسانيّة وسفارات الدول العربية والأجنبية في ماليزيا ولكن دون فائدة، وهو عالق الآن في قاعة الترانزيت في مطار كوالالمبور.

 

وصف حالته بأنّه ملاحق ومطرود ومنفي من بلد إلى آخر، ومشرد ينام على الأرصفة وأدراج البنايات، وجائع لا يجد قوت يومه ولايملك النقود…أمي تبكي الفراق..

يقول القنطار  بالرسائل التي أرسلها عبر حسابه التوتير:

“الحزن الذي تعلم أنه لن يفارقك يوماً. انكسار داخلي أبدي، وإن تظاهرت بالأمل والمقاومة وتصنعت الابتسامة. ضاقت بي الأرض، وفشلت جميع محاولات الحل (…) أستجير بكم، وأطلب مساعدتكم (…)، فأنتم بقية من أمل في سواد قدري”.

مصدر العربي الجديد
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.