سوري يتنازل عن أولاده لعائلة تركية..بعد أن تخلى الجميع عنه

اخبار السوريين : “أبو عبد الله” رجل حلبي هرب بطفليه بعد أن قتلت البراميل المتفجرة زوجته، ودمرت منزله في حلب، ولجأ إلى مدينة “أورفا” التركية، وهناك لم يستطع أن يعيل طفليه ذوي الأربع والست سنوات، بعد أن أصيب بمرض “الفصام”، ومنحهما لعائلة تركية لتربيهما.

يقول “أبو عبد الله” إنه كان إماماً وخادماً لأحد مساجد مدينة حلب قبل أن ينزح إلى تركيا، بحسب مقابلة أجراها معه موقع “ديري نيوز”، ويعيش حالياً في أحد دور السكن الشبابي في مدينة “أورفا” ويتعالج من مرض “الفصام” الذي أصابه بعد وفاة زوجته

يقول إنه يعيش على ما يقدمه له أهل الخير من طعام وشراب، ولا يمكن له أن يداوي نفسه أو يعيل أطفاله، لذلك تنازل عن طفليه لعائلة تركية عسى أن يجدوا في هذه العائلة الحضن الدافئ الذي حرموا منه.

ويضيف، إنه طرق جميع الأبواب المؤدية إلى المعنيين في الحكومة السورية المؤقتة ولم يقدموا له شيئاً يعينه على الحياة في تركيا، بالرغم من خصوصية مثل هذه الحالة، التي شرحها للمسؤولين في الحكومة بالتفصيل، ولم يقدموا له سوى مبلغ مئة وخمسين دولاراً أمريكياً لمرة واحدة.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.