سورية.. أكبر سندويشة فلافل وأكبر مجزرة!

الأيام السورية؛ أحمد عليان

احتفت الصفحات الفيسبوكية الموالية لنظام الأسد بما أسموه فعالية سياحية في بلودان التابعة لمحافظة دمشق.

هذه الفعالية كانت عبارة عن سندويشة فلافل طولها 75 متراً، أمّا الغاية منها، فهو تشجيعٌ للسيّاح على زيارة سورية الأسد.

سبقَ لفّ السندويشة ذات الأمتار الخمسة والسبعين، فضيحةٌ فجّرتها صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية، تتحدّث عن مليون وثيقة تدين نظام الأسد من رأسه (بشار) وصولاً إلى أتباعه، بقتل وتعذيب السوريين وتهجيرهم.

محتوى الصناديق التي تحتفظ بالوثائق المليون “تقشعرُّ له الأبدان”، وفق ما ذكر التحقيق وهي أي الصناديق “أكبر مخبأ للوثائق تم جمعها من أي حرب ما زالت جارية”!

إذاً، سندويشة فلافل بطول 75 متراً، ستواجه “أرشيف الشر” المدوّن بمليون توثيقٍ لمجازر وانتهاكات بحقّ السوريين، فأيُّ تناقضاتٍ مقزّزة هي التي تجري في هذا البلد؟

على أيّ حال لن يأكل الفلافل المقلي بنار مخابرات الأسد إلّا إيران وحزب الله المتواجدين على أطراف المنطقة (السورية) السياحية، في حين سينشغل الروسي بشوي السمك البحري في قاعدتيه حميميم وطرطوس السوريتين سابقاً.

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.