سورية أرض تلاقح الثقافات؟

ناصر الرباط :_

من صحيفة الحياة اخترنا لكم اليوم هذا المقال
اهم النقاط التي اوردها الكاتب :

سورية اليوم بلدٌ حلّ عليه سخط حكامه بالإضافة إلى دولٍ وعصاباتٍ دينية مختلفة ومتخالفة، لكننا إذا اعتبرنا تاريخ سورية المتطاول في حضن الدول والامبراطوريات المختلفة التي تتابعت عليها أمكننا ملاحظة أن تراث هذا التاريخ المبني ما زال يضيء في أرجاء البلاد على شكل آثار رائعة.
مع أن البلد يتمتع بعدد هائل من الأبنية التاريخية المهمة التي تنتمي إلى الديانات والطوائف التوحيدية المختلفة التي نمت في أرضه والتي تعود إلى عصور بادت كانت فيها بعض هذه الديانات أو الطوائف مسيطرة.
لقد انعكس هذا التنوع المذهبي والطائفي والاستمرار الثقافي على جغرافية وآثار وصورة سورية التي شوهتها الحرب الأهلية القائمة.
ان هذه اللحظة المظلمة تحتم علينا العودة إلى استقراء ماضي سورية المختلف عما يطرح اليوم من قراءة مغايرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.