سوريا هي الأولى و في المقدمة

بقلم: جميل عمار

أمتعض اغلب السوريين المؤيدين للنظام عندما اصدرت منظمة كور CWUR تقيمها السنوى للجامعات بالعالم حيث استعرضت 1000 جامعه لم يكن لأيه جامعه سورية من نصيب في هذا التصنيف على الرغم من ان جامعه دمشق كانت من اقدم واعرق الجامعات على الاقل في الشرق الأوسط
واتهم الجميع تلك المنظمه الامريكية بالتحيز على الرغم من المعاير التي استخدمتها المنظمة علمية ودقيقة وفق الشبهات ولكن وقاحة المؤيدين كالعادة تفوق الوصف و البجاحه عندهم لا حدود لها
ولكي لا يضيع جهد النظام سدى في مجالات اخرى لاتقل اهمية عن الجامعات قمنا بانشاء منظمة جديدة تقوم باحصاء السجون السياسية و مستواها الانساني في العديد من الدول هي منظمة CWPR ولقد جاءت النتائج مرضيه تماما لجميع الاخوة الحكام العرب و مؤيديهم
تصدرت الدول العربية ال 22 المراتب الاولى من 1 الى 22 بلا منازع بعدها مانيمار و ايران و الصين و روسيا …. من المؤسف ان القائمة خلت من اسم ايه دوله اسكندنافية
جاءت بالمقدمه سوريا باكثر من 60 سجن ومعتقل سياسي ( هذا ماتم حصره من قبل المنظمة علما ان القائمة تطول ) و في مقدمة تلك السجون و المعتقلات كان سجن تدمر و المزة و عدرا و سجن حلب و معتقلات الفروع الامنية و اهمها فرع فلسطين و المخابرات الجويه بحلب و الامن العسكري و امن الدول و الامن السياسي
يفتخر النظام بان السجن هو دار اصلاح و تأديب بل لقد حذف مؤخرا كلمة تأديب و ابقى على كلمة دار اصلاح و بالواقع هي دار تغييب الداخل مفقود و الخارج مولود وقلما أن تكون هنالك مواليد هذه الايام
تميزت السجون السورية بانها اقتصادية الى ابعد الحدود فهي السجون الوحيدة التي تسمح بالاضراب عن الطعام حتى الموت لترشيد الاستهلاك بل ادارة السجون تضيف الى اصناف التعذيب التجويع الى ان يفارق السجين الحياه عظما يكسوه جلدا ممزقا من السياط و اعقاب السجائر
السجون السورية رومانسية تجعلك تعيش فقط الماضي فهي تقطع ايه صله لك بالحاضر تماما فاذا هيء لك ان تخرج شعرت انك في عالم اخر لا تعرفه ولا يعرفك
الموت في سجون النظام بسوريا رحمة الا ينالها الا المحظوظون
طوبا لكم ايها المؤيدون لقد وجد تقييم نلتم فيه المراتب الاولى …لابأس وان كان تقيم لا انساني متوحش المهم انكم بالمقدمة

 

12226487_930296507050931_1497369863_n

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.