سوريا بين وحشين

من صحيفة الرياض اخترنا لكم مقال للكاتب ” تركي عبد الله السديري
اهم النقاط التي أوردها الكاتب في مقاله :

نظام الأسد مسؤول عن كل ما يدور في سوريا بعد خيانته لوطنه والأمة العربية بالسماح للتوغل الإيراني في المنطقة وتسليح ميليشيا حزب الله.
هذا الاختراق الإيراني للعالم العربي ما كان ليكون لولا تواطؤ نظام الأسد مع إيران.. وهو النظام الذي كان يفاخر بتطبيق المبادئ القومية البعثية ويصف الأنظمة غير المؤيدة له بالرجعية.
مع تكوّن الميليشيا الداعشية – والتي للأسف تسيطر على مناطق تاريخية وآثار تعود للأزمنة الآرامية والرومانية – يتفنّن الدواعش كل يوم بتدمير هذا الإرث الذي لا يعوّض، وتدمير السلم الطائفي بين مسلمي ومسيحيي سوريا لخلق إسلام مشوّه من مصاصي الدماء وحافري القبور.
لآن للأسف تنزف سوريا شرقاً وغرباً بين نظام الأسد وتنظيم داعش.. كلاهما دموي حسب طريقته.
الأول يستخدم مفهوم الوطن عبثاً ويخونك ليقتلك.. والآخر يستخدم الدين والتكفير.. الأول يدّعي القومية.. والآخر التديّن.
كأن سوريا ترسم قصة الحزن العربي بين الأنظمة البوليسية التي حكمت عنصر عربها بالقمع، ثم الجماعات الأصولية التي نشرت القتل وثقافة الإرهاب.. حيث المواطن السوري أسير هذين الوحشين..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.