سطوة الرقابة في مؤسسات المجتمع المدني في أمريكا

إن ممارسة “الرقابة” على الإنتاجات المعرفية، موجودة في معظم الثقافات والمجتمعات الإنسانية، بما في ذلك المجتمعات الحديثة في الغربين الأوربي والأمريكي.

51
قسم الأخبار

بالرغم من أن قاضيا أمريكيّا رفض طلب الرئيس، دونالد ترامب، بإصدار حكم قضائي لمنع نشر كتاب مستشاره السابق للأمن القومي جون بولتون، الذي حمل عنوان “الغرفة التي شهدت الأحداث” والذي يتضمن معلومات سرية تخص الأمن القومي الأمريكي، غيرأن التاريخ الأمريكي حافل بقرارات منعت بموجبها، كتب سياسية وقصص وروايات.

سطوة الرقابة في مؤسسات المجتمع المدني في أمريكا

إن ممارسة “الرقابة” على الإنتاجات المعرفية، موجودة في معظم الثقافات والمجتمعات الإنسانية، بما في ذلك المجتمعات الحديثة في الغربين الأوربي والأمريكي.

ومع أنه لا توجد في الولايات المتحدة، هيئات رقابية تتبع المؤسسات الثقافية والإعلامية الرسمية، لكن مؤسسات المجتمع المدني، بكافة أطيافها، الثقافية والاجتماعية والدينية والحقوقية، تمارس سطوة رقابية لا مثيل لها، تمنع بموجبها نشر الكتب وبيعها في المكتبات وتدريسها ضمن المناهج التعليمية، وقد يصل الأمر.. إلى حد محاكمة بعض الكتب وإحراقها على الملأ.

الأسباب الموجبة

تتنوع الأسباب الموجبة للمنع كتب القائمة التي ضمت عشرة عناوين، بين استخدام التعابير البذيئة والإباحية والتعابير العنيفة والعنصرية، إضافة إلى التشكيك بالقيم العائلية والاجتماعية والتشجيع على التهتك والشذوذ الجنسي والتعرض للقيم الدينية.

لكن في المقابل، تحيي منظمة “جمعية المكتبات الأميركية” أسبوعًا ثقافيًا في الأسبوع الأخير من شهر آب/أغسطس في كل عام، يشمل أنشطة وفعاليات في كامل أنحاء البلاد بغية التعريف بالكتب التي تتعرض لمحنة الرقابة، وتقوم بقراءة مقاطع من تلك الكتب أمام الجمهور.

مصدر وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.