سامية حسن تؤدي اليمين كأول امرأة تصبح رئيسة لتنزانيا

أصبحت سامية سولوهو حسن الزعيمة السياسية الوحيدة الحالية في إفريقيا، على اعتبار أن نظيرتها الإثيوبية دورها شرفي إلى حد كبير، وتنضم سامية إلى قائمة قصيرة من النساء في القارة اللائي أدرن بلادهن.

الأيام السورية - كفاح زعتري

أدت سامية سولوهو حسن نائبة الرئيس التنزاني الراحل اليمين يوم الجمعة 19 أذار/ مارس 2021، كرئيسة للبلاد الواقع في شرق أفريقيا، في سابقة تاريخية كونها ستكون أول امرأة ترأس البلد.

أول رئيسة لتنزانيا

وجاء توليها المنصب بعد الإعلان عن وفاة الرئيس التنزاني جون ماغوفولي عن 61 عاما بسبب مرض في القلب يوم الأربعاء بعد مضي أكثر من أسبوعين على آخر ظهور علني له.

وكتب حسن عباسي المتحدث باسم الحكومة في تغريدة على تويتر صباح اليوم الجمعة أن نائبة الرئيس (61 عاما) ستؤدي اليمين في العاشرة صباحا بالتوقيت المحلي (07.00 بتوقيت غرينتش).

وبحسب دستور البلاد فسوف تؤدي سامية حسن اليمين الدستورية كرئيسة جديدة للبلاد، لتكمل فترة الرئاسة الباقية للرئيس الراحل، والتي بدأها العام الماضي لمدة خمس سنوات.

وكانت المعارضة التنزانية دعت الخميس الفائت إلى أن تؤدي نائبة الرئيس اليمين بسرعة لتجنب فراغ دستوري في البلاد.

وصفها جانيواري ماكامبا، أحد أعضاء البرلمان والذي عمل معها في مكتب نائب الرئيس، بأنها “أكثر سياسية بُخست قيمتها في تنزانيا”.

وقال: “لقد لاحظت عن كثب أخلاقيات عملها واتخاذ القرار ومزاجها، إنها زعيمة قديرة للغاية”.

الدعوة إلى الوحدة

في خطاب تنصيبها، دعت سامية حسن إلى الوحدة، وقالت: “هذا وقت دفن خلافاتنا، لكي نكون دولة واحدة، هذا ليس وقت توجيه أصابع الاتهام، لكنه وقت التشبث بأيدي بعضنا والمضي قدما معا”.

ويقول محللون إن هذه التصريحات تهدف إلى تبديد الأسئلة حول كيفية التعامل مع مرض ماغافولي الذي أُعلن الأربعاء أنه توفي متأثرا بمرض القلب.

سياسية متمرسة

كانت سامية حسن أول نائبة لرئيس تنزانيا بعد الانتخابات العامة التي جرت عام 2015، وتم انتخابها مع الرئيس الراحل جون ماغوفولي، وأعيد انتخابهما في 2020.

وشغلت سامية حسن عدة مناصب في مسيرتها منها منصب عضو البرلمان عن دائرة ماكوندوشي في 2010 حتى عام 2015، وكانت وزيرة دولة في مكتب نائب الرئيس لشؤون الاتحادات في الفترة ذاتها.

كما شغلت أيضا منصب وزيرة في منطقة زنجبار شبه المستقلة في إدارة الرئيس أماني كرومي. في عام 2014، انتُخبت نائبة لرئيس الجمعية التأسيسية المكلفة بصياغة دستور البلاد الجديد.

وكانت نائبة الرئيس التنزاني، أعلنت وفاة الرئيس جون ماغوفولي، متأثرا بنوبة قلبية أمس الأربعاء.

وبذلك أصبحت سامية سولوهو حسن الزعيمة السياسية الوحيدة الحالية في إفريقيا، فالرئيسة الإثيوبية دورها شرفي إلى حد كبير، وتنضم إلى قائمة قصيرة من النساء في القارة اللائي أدرن بلادهن.

مصدر رويترز أ ف ب
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.