ضحايا بيت الأسد

” سيرين ” كانت قاعدة بعرباية اطفال بحكم اعاقتها اللي منعتها من المشي ومن الكلام ، بس هالاعاقه ما حرمتها من الضحكة الحلوة اللي ما بتفارق وجها.

نهى شعبان

زمن الخوف(9)

قصتنا اليوم عن ضحية.. من آلاف ضحايا بيت الأسد …
بلشت القصة بزمن حافظ الاسد وابنه باسل.. مع المربية اللي كانت عندهم وانتهت بعهد بشار الأسد – وبنت المربية الضحية اللي إسمها هدى وهي بطلة قصتنا لليوم
هدى ست عمرها حوالي ال42 سنه ..مطلقه وليش مطلقه ؟؟ ما سألت
لإني توقعت سلفا” انه اكتر الرجال ببلدنا او بالبلدان العربيه و اغلبهم بس يجييهم ولد معاق كانوا يحملوا الأم السبب ويطلقوها طبعا مو الكل بس الاغلب كان هيك، بحكم خبرتي بها المجال وبالقصص اللي كنت إسمعها يوميا من الأمهات .. هيك كنت مفكرة !!
بطلة قصتنا هدى ست متواضعه جدا” ولطيفة، لباسها بسيط بس رغم بساطته مرتب وانيق، عندها بنت مصابة بشلل دماغي عمر بنتها 9 سنين واسمها “سيرين” التقيت فيها صدفة بأحد المناسبات الإجتماعيه وصدف انه كرسيً كان على نفس الطاوله اللي هي قاعده عليها، وهالطفله الصغيره ” سيرين” كانت السبب بتعارفنا.
وبحكم عملي تقول الست ( فدوى ) صاحبة الروايه اللي عم احكي عنها اليوم :
بلشت لاعب الطفلة واضحك معها، لانها كانت طفلة قريبة من القلب، ” سيرين ” كانت قاعدة بعرباية اطفال بحكم اعاقتها اللي منعتها من المشي ومن الكلام ، بس هالاعاقه ما حرمتها من الضحكة الحلوة اللي ما بتفارق وجها، واي شخص بتشوفه وبتحبه بتصير تضحك له وتحاول من خلال وجهها وحركات ايديها تتقرب منه ومني كلمه ومن هدى كلمة بخصوص “سيرين” ووضعها بلشنا ندردش مع بعض عن أوضاع هالأطفال وعن مستقبلهم وشو رح يصير فيهم بس يموتوا الأشخاص اللي عم يهتموا فيهم، وهيك اخدنا الحديث ؛ ونسينا الحفل والناس .. بعد ين استاذنت مني اقعد جنب بنتها شوي منشان تطلع تدخن سيجاره، وبما اني انا كمان بدخن قلتلها استني رح اطلع معك ندخن سوا، واخدنا البنت بالعربايه وطلعنا سوا برات الاحتفال على بهو صغير مفتوح ، ضيفتني سيكاره لاحظت من خلال مسكها للسيكاره وطريقة نفخ الدخان..!! انها ست حزينه وقلبها مليان همْ.. قلت لحالي الله يعينها وضع بنتها هو السبب فحاولت واسيها وخفف عنها، اطلعت في وقالت لي : انا اخر همي موضوع بنتي.. بنتي عم دير بالي عليها قد ما بقدر، أنا همي أكبر من هيك بكتير؛ لو بتعرفي قصتي..!!  كنتي بتقولي لحالك كيف هالست اللي قدامك قادرة تتنفس وتعيش.؟؟.
قلتلها خير انشالله …ما في مشكله ما إلها حل؛ إذا بتحبي تشاركيني بهمك ، يعني مو تدخل بخصوصياتك!! انا آسفه، بس..يمكن اقدر ساعدك وخفف عنك .
اطلعت في والدموع بعيونها وقالت لي انشالله مره تانيه، أنا كتير ارتحتلك مع إني ما بعرفك شو رأيك تجي تزوريني ببيتي؟؟ اعزمك على فنجان قهوة واذا بدك اركيله كمان ؟؟
ضحكت وقلتلها :انا صحيح بدخن بس ما بأركل عم تغريني يعني ؟؟
ضحكت وقالت لي: والله يا حبيبتي أنا بأركل وبدخن وشوي تانية اذا حشيشه ما بقصر ههه وكل يوم بالبيت بس تنام بنتي بعمل أركيله وابريق هالمته وبسهر لحالي بأرض الديار على صوت ام كلثوم ، عبد الوهاب ، ورده ، يعني هيك شي
ضحكت ضحكة عاليه وقلتلها مليح عامله لحالك جو قديش انتي رومانسيه، ما عندك قرايب أصدقاء تسهري معهن ؟؟
قالت لي شايفه قديش أنا رومانسيه، بواسي حالي حتى اقدر عيش .. انا ما بحب الاختلاط كتير ومالي خلق عالناس ؛ بحب الوحده ، جيت على هالحفله منشان بنتي تغير جو، ويمكن منشان الي نصيب شوفك واتعرف عليك..!! وتنهدت تنهيدة كتير كبيره حسيت انه همْ العالم كله بقلب هالست
وتتابع فدوى :
المهم خلصنا تدخين ورجعنا لطاولتنا لقينا الحفله رح تخلص والناس بلشت تمشي؛ قلتلها انا صار لازم امشي كمان، وبتمنى التقي فيكي مره تانيه .. واخدنا أرقام تلفونات بعض .. وقالت لي وهي عم تودعني :
عم انتظر تلفون منك هه الزياره ما رح سامحك فيها، أنا كتير إرتحت لك ولازم نصير أصحاب، ودعتها هي وبنتها وطلعت
وطول الطريق عم فكر بقصة هالمرا ما بعرف ليش حسيت في سر ورا هالمرا وقلت لحالي قديش الناس مخباية بتيابها وصار عندي فضول كبير اعرف شو ورا هاالست؟؟
بعد حوالي شي اسبوع تقريبا” إجاني اتصال ولما رديت ..!! تفاجأت انه هدى هي اللي عم تتصل.. وعم تعاتبني لإني ما اتصلت فيها اعتذرت منها بحكم مشاغلي وعزمتها أنا على فنجان قهوة … وافقت بسرعه وعطيتها العنوان وبعد شي نص ساعه لقيتها عم ترن الجرس، فتحت لها الباب وعانقتني كأنها بتعرفني من سنين وما كانت بنتها معها .. ودخلنا وقعدنا .. وعلى فنجان القهوة حطت باكيت الدخان قدامها و سيكارة ورا سيكارة بلشت هدى تفتح لي قلبها وتحكي لي قصتها
قالت لي رح احكي لك شوي عن قصتي اللي للأسف ما بقدر احكيها قدام حدا من الخوف بس لازم فش قلبي واحكي لحدا ..
وبما إني ارتحتلك رح إحكي ..وبلشت تعرفني عن نفسها أكتر وخبرتني إنها بنت المربيه اللي كانت تشتغل ببيت حافظ الأسد وانه امها مسجونه من فتره طويله بسبب مؤامره من رئيس مجلس الوزراء والوزراء ..
انصدمت ….وقلتلها شو هالحكي عم تحكي عن جد؟؟
قالت لي : اي عن جد مو مصدقتيني ؟؟ قصه خياليه مو ؟؟ صحيح انا همي كبير بس لسى ما خرفت الله وكيلك واذا بدي إحكي لك قصتي كلها ومن الأول ما رح اخلص بشهور بس رح اعطيكي مختصر الكلام
امي كانت مربية ببيت حافظ الاسد وكان اكتر شي من ولاد حافظ يحب امي هو ابنها باسل وكان يعتبرها متل امه وهي كانت تحبه كتير لانه بعاملها مليح وبيعطف عليها وما بخلي حدا يزعلها ولما كبر وقبل ما يموت بكم سنه كتب لها قطعة ارض باسمها هدية منه وعربون شكر الها ومنشان الزمن ما يجور عليها هيك امي خبرتني
طبعا قطعه الارض كبيره كانت عباره مقسم بدمر بريف دمشق وكل الناس بتعرف انه هي الاراضي كلها هنيك كانت لباسل الاسد بحجة املاك دولة وحاطط ايده عليها
قطعة الأرض تبع إمي كانت بالمكان اللي بسموه هلق مدخل مشروع دمر من فوق كان جبل وهلق عم يعملوا فيه مشاريع أبنيه سكنيه أكيد بتعرفيه !!
قلتلها :أي أكيد بعرفه هي البنايات بس تخلص رح يصير حقها ملايين .
تامروا عليها الوزراء وعلى راسهن رئيس مجلس الوزراء بايام حافظ ( محمود الزعبي ) لانهن احقر منه شلة عصابه وكانوا مفسمين الارض مقاسم بينهم ليسرقوا منها قد ما بيقدروا عرضوا على امي مبلغ كبير منشان تتنازل عن الأرض ولما رفضت دبرولها تهمه ((وما كان في اسهل من التهم ببلدنا تقرير صغير بتغيب ورا الشمس ) فما بالك بتهمه من رئيس الوزراء واعوانه وحطوها بالسجن وقالوا لها ما الك شي .. بس توقعي لنا على ورقة التنازل منطالعك من السجن وابقي خلي باسل يطلع من قبره وينفعك ..!!
وهددوها انه رح يخلوها تعفن بالسجن اذا ما عملت متل ما قالولها ..
تقول فدوى : وانا عم اسمعها ومدهوشه ومفنجرة عيوني هون قاطعتها ..!! وقلتلها شو هالقصة عم تحكي انتي خيال شي ؟؟
قالت لي: لا والله حقيقه.. شو مو مصدقتيني؟؟
قلتلها: مبلا بس قصة ما بتفوت بالراس
قالت لي :حقيقه وفي قصص كتير متل هالقصص انا عم اختصرلك كمان
قلتلها :اذا القصة حقيقيه متل ما عم تقولي .!! اكيد ما فيكي تعملي شي لانه هدول دولة لحالهن ؛ بس ليش امك ما لجأت للرئيس شخصيا” أو لمرت الرئيس طالما بيعرفوكي ومربيتيلهن ولادهم؟؟
جاوبتني : قالت لي امي انها لجأت لكل هدول الكلاب وحافظ بعد موت ابنه تغير كتير والوزرا صاروا يصولوا ويجولوا على كيفهن وما حدا ساعدها بشي ..وماهر واحد مجنون ما حدا بيقدر يحكي معه.. ومجد واحد سكير عربيد تبع مخدرات مضيع عقله طول النهار لا بحل ولا بيربط .. وامهم اللي خلفتهم احقر منهم وصدقوا التهمه على امي ونسيوا قديش تعبت فيهم وكيف( كانت تشيل الخرا عن طيازهم ) تتابع هدى بحرقه وهي عم تبكي، ونسيوا قديش إمي تعبت فيهم وهي ” بشرى” النجسة أصلا هي أحقر وحده فيهم ما وقفت مع إمي وفورا” صدقوا انه امي خاينه و صادروالها كل شي كانت بتملكه .. اللي كان يحبها اكتر شي هو باسل وبعد موت باسل تغير كل شي
هدى كانت عم تحكي وبصوت عالي قلت لها معليش طولي بالك ردت علي بصوت مخنوق الله لا يسامحهن ما عاد الي غير امي بعد ما حرموني منها كل هالسنين كل طفولتي ما كنت شوفها الا بالمناسبات..
ما عرفت شو بدي إحكي لإني كنت مصدومه أول مره بسمع عن قصص بيت الأسد، وأشياء كتير وخفايا ما حدا من الشعب بيعرفها وبشوف بعيني وبسمع باذني.. وحده عم تسب بيت الأسد قدامي وعلنا” بوقت ما كنا متعودين على هالشي حتى بينا وبين حالنا كنا نخاف مجرد التفكير بهيك شي عجبتني شجاعتها وطلبت منها تكفي القصه ، اعتذرت بعد ما اطلعت على ساعتها وقالت لي انها تاخرت ولازم تروح تجيب بنتها من المدرسه
وطلبت مني إنه الزياره التانيه تكون عندها وانها عم تنتظرني وانها سالت كتير عني قبل ما تجي لزيارتي لهيك زارتني وطلبت مني زيارتها وبعد ما اتفقنا على موعد غادرت..
صدقا” ضليت شي ساعه صفنانه بقصة هالمخلوقه بعد ما راحت و لأول مره بسمع هيك قصة وعن بيت الأسد تحديدأ..!!!  وعن قذارتهن وصار عندي فضول روح زورها ببيتها وشوف المكان اللي هي ساكنه فيه يعني بتقدروا تقولوا الحس الأمني عندي كان كتيرعالي، الشعب كله كان عنده هالحس الأمني ههههه
تضحك فدوى وهي تروي القصه ثم تتابع :
وقت صار اليوم اللي متفقه فيه أنا وهدى صرت اقرأ المعوذات وما خليت ولا دعاء وبيتت استخاره ويمكن قريت شي عشر ايات قرآن ..!! وحولْ وقولْ على حالي من خوفي من هالزيارة ..!!
بس رغم هيك قررت زورها وما خبرت حدا من عيلتي إني رايحه، قلتلهن عندي موعد مع رفيقه بس مين هالرفيقه؟؟ ووين هالموعد؟؟ ما حدا بيعرف
وطلعت بالتكسي وطلبت من السائق ياخدني عا لعنوان اللي عطتني ياه هدى طبعا العنوان كان بافخم منطقة بدمشق، ولما وصلت نزلت من السياره على حسب وصفها ومفكرة حالي رح ادخل بمدخل بناية فخمه !!
طلع العكس حكيت معي عالموبايل وقالت لي في درج قدامك انزلي فيه ..بأخر الدرج الباب اللي بوشك ما في غيره هدا بيتي عملت متل ما قالت لي ونزلت لقيت جنينه صغيره كتير حلوة مليانه شجر وورد عالداير وريحة الياسمين العراتلي معبية المكان استقبلتني هدى بضحكة كبيره وحضنتني وقالت لي انشالله ما ضعتي ؟؟  قلتلها :لا العنوان كتير سهل والمكان معروف بس قلت للشوفير العنوان دغري عرف
سيرين كمان استقبلتني بضحكة كبيره، وفتحت ايديها الصغار مرحبة فيٍ وانها متذكرتني مليح ..مع انها ما شافتني غير مره وحده قالت لي هدى : بنتي حبتك كتير وما بتنسى الوجوه اللي بتحبها ذاكرتها قويه لو ما حبتك كانت بكت هيك بتعمل لما بتشوف شخص ما بتحبه نيالك يا عمي سرقتي قلب سيرين وهالشي كتير بيسعدني, قعدت شوي جنب سيرين وانا حاضنتها وبعدين قالت لي هدى تعى لعرفك على بيتي المتواضع
البيت كان صغير عباره عن غرفه وصالون و فرشه كتير بسيط و مرتب، ومن ريحة البيت الحلوة .. بتعرف قديش هالست نظيفه يعني متل ما منقول بالعاميه( بتلحس اللبن عن أرضه ) من كتر النظافه ..
اطلعت في وقالت لي: ليش شايفتك مستغربه ما عجبك بيتي؟؟
قلتلها : بالعكس البيت كتير حلو ومرتب بس متفاجأه انه تكوني عايشه بهيك بيت قبو.!! وإمك كانت تشتغل ببيت الأسد ؟؟
قالت لي: اسكتي مليح اللي طلعت بها البيت هدا إمي اشترته من زمان وكتبته باسم أبي قبل ما يطلقها، وأنا ورثته عن أبي بعد ما مات الله يرحمه، ولو كان باسم إمي كنتي شفتيني بالشارع عم إشحد أو بالسجن .. وكانوا قشطوها ياه هالكلاب
المهم دخلت معها عالمطبخ ، وكانت مجهزة الأركيلة والمته وطلعنا عأرض الديار المنفس الوحيد لبيتها ومنشان التدخين ما يأذي سيرين ولأنه كمان ..!! منظر الزريعه لا يقاوم مع صوت البحرة الصغيره بأرض الديار .. والدنيا بلشت تعتم شوي شغلت الإضاءه اللي كانت لا فتها عالشجره وعلى صوت ام كلثوم عن جد بينسى الواحد حاله بها الجو طبعا عم أحكي كل هالتفاصيل ..
منشان تعيشوا الجو معنا ..
وبعد ما قعدنا شوي رجعت بلشت بالحديث وقالت لي : أكيد لسى عندك فضول لتعرفي كمالة قصتي ما؟؟
هزيت راسي وقلتلها أي اكيد حابة إعرف القصة وشو صار معك بعدبن؟ ؟
قالت لي شو بدك بطول سيره المهم انا موكله هلق محاميين من شي 7 سنين لطالع إمي من السجن لأنه صحتها تعبانه، صار عمرها شي 65 سنه وصار لازم تطلع
سالتها عم تزوريها شي ؟قالت إي بزورها كل شهر مره وكل ما بزورها برجع مريضه..
وطلبت منها تخبرني شو صار بقضيتها ؟؟والمحاميين شو عملوا؟؟
قالت: لهلق المحاميين ما عم يطلع بإيدهم شي وعم يماطلوا ومرة تأجيل ومرة استئناف ..!!
قلتلها :عفوا بس يعني قديش هالدعوة عم تكلفك؟؟ اكيد كتير مصاري ؟؟
قالت لا المحاميين هلق عم يشتغلوا ببلاش عاساس الهم نسبه اكتر من النص من الدعوة بس اكسبها ..
تصوري اكسبها !!.. بعيشوا هالمحاميين اغنياء لولد ولدهم ..
قلتلها اكيد ما رح يطلع بايدهم شي بوجه هيك حكومه وزراء.. ولا تنسي بيت الأسد لحالهم مصيبة ..
. اكيد ما رح يقدروا يعملوا لك شي
طلبت مني اذا بعرف شي محامي شاطر يساعدها وخبرتها اني بعرف محامي شاطر كتير وبيكره بيت الأسد كتير وايده نظيفه وأغلب دعاوييه بياخدها للفقرا.. وببلاش هالمحامي بكون أبو رفيقتي رح أحكي معها واسالها اذا فيه يستلم الدعوة او عالأقل يعطيكي رأيه
وكملنا القعدة شوي وطلعت من عندها على تلفون بيننا .. وطول الطريق عم فكر بالقصة
وتاني يوم اتصلت برفيقتي اللي والدها محامي وطلبت منها موعد من والدها واتفقنا واتصلت بهدى وخبرتها هالشي واكدت عليها تاخد معها كل الأوراق والثبوتيات .
وتاني يوم زارتني هدى وخبرتني شو صار معها عند المحامي:
وانها قابلته وحكت له قصتها كلها وكانت حامله معها شنطه فيها كل الأوراق والمستندات اللي بتخص دعوة إمها وصور عن محاضر الجلسات وتقارير من الأطباء عن سوء حالة امها بالسجن .
وعرضت على المحامي، يستلم الدعوى طبعا والد رفيقتي رفض هالطلب وقال انه ما بيقدر يستلم دعوى فيها محاميين غيره مستلمينها وخبرته انها فيها تسحب الدعوى منهم، رفض وقال : انه اخلاقه المهنيه ما بتسمح له يعمل هيك شي بزملاء محاميين.. وياخد منهم دعوى الهم سنين عم يشتغلوا عليها .. وبما انه مو ماسك الدعوى من أولها فما رح يقدر
رح حاول ساعدك باشياء ممكن تلفتي نظر المحاميين الها او ممكن من برات البلد تقدري تواصلي دعوتك احسن خبرته انه هي ممنوعه من السفر وما فيها تغادر البلد .. وكان المحامي متوقع هالشي و نصحها انه تخفي الأوراق اللي معها بمكان أمين وما تحملهم معها وين ما راحت هالشي ممكن يعرض حياتها للخطر خبرته هدى انه تعرضت للدهس وللتهديد أكتر من مره بس هي معها صور عن كل شي بها الشنطه والوثائق الحقيقيه مخبيتها بمكان آمن ما حدا بيعرفه وانه إذا صار عليها شي هالشخص الدبلوماسي معه كل الوثائق .. وقالت له طالما أمي عندهم يعني هنا الاقوى وما رح اقدر أعمل شي .. وهنا عارفين هالشي تماما” وما رح يطلع بإيدي شي

وخبرتها انها تعمل متل ما طلب منها وتتنازل عن كل شي وتسافر مع بنتها برات البلد .. ويمكن من برا تقدر تعمل شي وقالت لي رح فكر بالموضوع بس خايفه على امي كتير ممكن يقتلوها هدول مجرمين..

قلتلها: خلص لكان سكري عالقضيه واتركي الزمن يحل الموضوع وربك كبير 
وبنفس اليوم اتصلت في رفيقتي بنت المحامي وقالت لي انه ابوها بده يقابلني ورحت قابلته وطلب مني ابتعدعن هالست لإنه ممكن صداقتي الها تعرضني وتعرض عيلتي للخطر
وكان مقتنع انها ست مظلومه اكيد.. بس كل واحد اشتغل مع بيت الأسد آخرته الموت أو السجن المؤبد ..واللي بقرب من هالعيله بينحرق والدليل كيف قتلوا الزعبي وقالوا انه انتحر ونصحني ابتعد عنها وخلي صداقتي معها من بعيد لبعيد وما احتك فيها كتير
وصرت كل فتره احكي مع هدى تلفون عادي وتخبرني انه ما صار شي بقضيتها وبعد كم شهر اتصلت في وقالت لي انها قررت تتنازل عن الدعوة وتسافر لمكان بعيد.. وطبعا” رفضت تخبرني على اي بلد مسافره منشان الآمان وع اساس تتصل في بس تطلع من البلد وتصير بآمان ..
كتير تأثرت وزعلت عليها وتمنيتلها الخير وتمنيت لو قدرت ساعدها أكتر
قالت لي: بكفي إنك سمعتيني ويوما ما ..رح أنشر قصتي عالملأ وخلي كل الناس تعرف قديش هالعيله المجرمه كان في إلها ضحايا ما حدا بيعرفهن غير رب العالمين .. وبعدين ما عدت عرفت عن أخبارها شي ..
هي قصة هدى نقلا عن صديقتها فدوى بالحرف كما روتها لي، وبناء على رغبة فدوى اني  ما أحذف منها أي شي منشان كل الناس تعيش القصه وجوها وتفاصيلها وتعرف زمن الرعب والخوف اللي كنا عايشين فيه ..  وانا نزلت عند رغبة فدوى وكتبتلكم القصة  متل ما روتها  بالحرف مع التحفظ على بعض التفاصيل والاسماء الحقيقيه للقصة وبناء على رغبتها  وعلى مسؤوليتها .. وهي مستعدة لتحمل هذه المسؤوليه ..

وللناس اللي عايشين بأحلامهن المخمليه انه نحنا السوريين كنا عايشين بأمن وأمان…!! بحب قلهن ..
عرفتوا ليش قمنا بثورة ؟؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.