روسيا تُقلّم أظافر الفرقة الرابعة في غوطة دمشق

81
الأيام السورية/قسم الأخبار

أجبرت القوات الروسية المتواجدة في العاصمة السورية دمشق عدداً من الحواجز العسكرية التابعة للفرقة الرابعة على إخلاء حواجزها المنتشرة داخل الغوطة الشرقية؛ لا سيما نقاط التفتيش المتمركزة في بلدة مسرابا الاستراتيجية.

وكانت مجموعة من الشكاوي تلقتها الشرطة العسكرية الروسية من قبل الأهالي القاطنين في غوطة دمشق، تتحدث عن ابتزازهم المتكرر من قبل عناصر الحواجز التابعة للفرقة الرابعة، وإجبارهم في العديد من الأحيان على دفع أتاوات مالية في حال قرروا الدخول أو الخروج إلى المنطقة (بحسب ما ذكر موقع صوت العاصمة). ما دفع الشرطة العسكرية الروسية لعقد اجتماع مع عدد من الضباط لينتهي المطاف بإنهاء عمل حواجز (الرابعة) داخل مدينة مسرابا.

وفي سياق متصل، أكّدت مصادر محلية من غوطة دمشق للأيام عن تسيير مجموعة من الدوريات التابعة للشرطة العسكرية الروسية داخل مسرابا ومحيطها بعد إخراج قوات الأسد منها، بهدف ضبط أمن المنطقة أولاً، وكذلك الإعلان عن إنشاء نقطة لتقديم الشكاوي بشكل مباشر من قبل المدنيين.

وتجدر الإشارة إلى أنّ حواجز الفرقة الرابعة تنتشر في معظم المناطق السورية التي استعادت قوات الأسد السيطرة عليها، وتعتبر اليد الضاربة بين بقية الفرق نظراً لاستلامها (ترفيق) سيارات الشحن، ونقل البضائع في سوريا من الناحية التجارية، وكذلك تأمين الحماية لمجموعة سيارات القاطرجي المسؤولة عن نقل النفط من مناطق سيطرة (قسد) إلى مناطق سيطرة الأسد، وفق تقريرٍ نشرته صحيفة “وول ستريت جورنال” قبل أيام .

مصدر وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.