روسيا تزيد من خسائر حزب الله البشرية في ريف حمص الشرقي

هل تفتعل روسيا غاراتها الخاطئة على أماكن تواجد عناصر حزب الله اللبناني المتواجد في ريف حمص الشرقي؛ لتكبح جماح تمدده في المنطقة؟

الأيام السورية| جلال الحمصي

تسببت إحدى الغارات التي نفّذها طيران الاحتلال الروسي بالخطأ مقتل سبعة مقاتلين في صفوف حزب الله اللبناني؛  المشارك في العمليات العسكرية إلى جانب قوات الأسد في ريف حمص الشرقي بحسب ما نقلت وكالة “رويترز” صباح الثلاثاء من أكتوبر 2017عن مصدر عسكري في دمشق.

وكانت وسائل إعلامية موالية للأسد نعت صباح اليوم عدد من مقاتليها أثناء توجّههم لريف حمص الشرقي وتحديداً لمنطقة حميمية قبل أن يفاجؤوا بغارة جوية من قبل الطيران الحربي الروسي والتي تلاها اشتباكات عنيفة ضدّ تنظيم الدولة “داعش” ما أسفر عن مقتل العشرات من الطرفين.

موقع قاوم التابع لحزب الله اللبناني أشار أيضاً في تقاريره الصادرة اليوم: عن مقتل تسعة مقاتلين من الحزب من ضمنهم قائد الفوج الأول في قوات الرضوان المدعو “الحاج عباس” بعد انفجار عبوة ناسفة في سيارته التي كان يستقلها دونما الحديث عن مكان وزمان التفجير، و أظهر مقطع فيديو نشره أحد مقاتلي حزب الله هجوم عناصر تنظيم الدولة “داعش” على رتل عسكري لحزب الله وهو متواجد بالقرب من مدينة السخنة بسيارة مفخخة، وأوضح الفيديو حالة الرعب الكبيرة التي يعاني منها مقاتلو حزب الله قبل هروبهم من المنطقة بشكل جماعي.

حادثة الاستهداف الخاطئة التي أودت بمقاتلي حزب الله كان محل شكّ من قبل قوات الأسد؛ حيث اعتبرها البعض غارة مقصودة من قبل طائرات التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن في سوريا، قبل أن يتمّ الإعلان عنها من قبل المتحدث الرسمي باسم التحالف الدولي: إنّ موقع الغارة الجوية خارج منطقة عمليات طائرات التحالف، في حين لم يصدر أي بيان رسمي من قبل حكومة الأسد أو قيادة حزب الله اللبناني والحليف الاستراتيجي للأخير يؤكد أو ينفي الخبر.

مراسل الأيام السورية في حمص أكّد من جانبه تحليق الطائرات الحربية الروسية بشكل “أسراب” ثلاثة طائرات فوق الريف الشمالي متجهة نحو الريف الشرقي لحمص منذ ساعات الصباح الأولى ليوم الثلاثاء، لتنفذ غاراتها بالقرب من منطقة السخنة وحقل الهيل الذي سقط مؤخراً بيد تنظيم داعش، ومن ثم تجري عملية الدوران فوق الريف الشمالي.

مصدر وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.