رمضانيات (١٦)

الأيام السورية؛ حليم العربي

أنا وثورة

إنْ التقينا
كغمامتين تائهتين
تبرق المعاني وترعد الأفكار
وتهطلُ الكلماتُ
صيباً ندياً بلا انقطاعٍ
وتسيرُ القصائدُ منّا جداولاً
تشقُّ طريقَها سيولاً
إلى الأفئدة عبْرَ الأسماعِ

ترسمُ دربَ الثائرين
تروي ظمأَ العاشقين
تنبت زرعاً على ضفافِ الحنينِ
وتطعمُ المحرومين المضهدين
منْ كانوا في الهوى جياعاً
وتأوي كلّ من كان
في تيهِ العشقِ قد ضاعَ

إنْ التقينا
اهتزّ محتفلاً بك اليراعُ
قفزٌ ورقصٌ على صفحةٍ بيضاءَ
درجٌ فوقَ السّطورِ
رسم الثورة بقصيدةٍ زجليةٍ
وختمَ كلّ رواياتِ الفقراءِ
من الحزنِ والأوجاعِ

إنْ التقينا
فقولي ما تريدين
وأملي ما تشائين
في مملكة أنت بلقيستها
وكلّ ما تطلبه أميرةُ الإلهامِ حتماً سيطاعُ

الإلهامُ كونٌ آخرَ
تدورُ كواكبُ الأفكارِ
برتابةٍ حولَ محورِ تتربعين فيهِ
فهبيني منْ كرمِ جودِك
طاقةٌ تدفعُني وترفعُني وتثبتني
فالشّوقُ والفكرُ في بلادي لا يباع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.