رغم المؤشرات المشجعة في بعض الدول.. أوروبا لاتزال في عين الإعصار

بلغت الحصيلة الإجمالية للوباء في العالم أكثر من مليوني إصابة معلنة رسميا، بينها أكثر من 131 ألف وفاة، وفق تعداد وضعته وكالة فرانس برس الأربعاء الساعة “19,00 ت غ” استنادا إلى مصادر رسمية.

7
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

حذر مدير فرع أوروبا في منظمة الصحة العالمية الخميس 16 نيسان/ أبريل 2020، بأن هذه القارة تبقى “في عين الإعصار” بالنسبة لتفشي فيروس كورونا المستجد بالرغم من “مؤشرات مشجعة” في بعض الدول.

مؤتمر صحفي لمنظمة الصحة العالمية

قال هانس كلوغي خلال مؤتمر صحافي عبر الإنترنت عقده في كوبنهاغن: إنه بالرغم من “رصد مؤشرات مشجعة في الأسابيع الأخيرة على صعيد الأرقام، في إسبانيا وإيطاليا وألمانيا وفرنسا وسويسرا، فإن عدد الحالات المعلنة خلال الأيام العشرة الأخيرة في أوروبا تضاعف تقريبا ليقارب المليون”.

وأضاف أن “المؤشرات الإيجابية الضئيلة المسجلة في بعض الدول تقابلها أعداد مستقرة أو متزايدة في دول أخرى مثل المملكة المتحدة وتركيا وأوكرانيا وبيلاروسيا وروسيا الاتحادية”، لافتاً إلى أن “حوالي 50 % (من الإصابات) بكوفيد – 19” مسجلة حاليا في أوروبا.

وبلغت الحصيلة الإجمالية للوباء في العالم أكثر من مليوني إصابة معلنة رسميا، بينها أكثر من 131 ألف وفاة، وفق تعداد وضعته وكالة فرانس برس الأربعاء الساعة “19,00 ت غ” استنادا إلى مصادر رسمية.

واقع الوباء في أوروبا

تبقى أوروبا القارة الأكثر تأثرا بالوباء، لكن الولايات المتحدة هي التي تسجل حاليا أسرع انتشار للمرض مع إحصاء 28.326 حالة وفاة من أصل أكثر من 637 ألف إصابة.

وحض فرع أوروبا لمنظمة الصحة العالمية جميع الدول على “عدم التراخي” والتثبت من أن الفيروس تحت السيطرة قبل رفع القيود المفروضة لاحتوائه.

هذا وأودى فيروس كورونا المستجدّ بحياة ما لا يقلّ عن 137.500 شخص في العالم منذ ظهوره في ديسمبر في الصين، وفق حصيلة أعدّتها وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية الخميس حتى الساعة 11,00 ت غ.

وشُخّصت أكثر من مليوني و83.820 إصابة رسمياً في 193 دولة ومنطقة منذ بداية تفشي الوباء، وهذا العدد لا يعكس سوى جزء من عدد المصابين فعلياً إذ تبقى الفحوص للكشف عن الإصابات محصورة في عدد من الدول بالحالات التي تتطلّب رعاية في المستشفى، ومن بين المصابين، تعافى ما لا يقلّ عن 450.500 شخص.

مصدر أ.ف.ب د،ب،أ
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.