ردود علمية على مجموعة جديدة من المفاهيم المغلوطة حول فيروس كورونا

تنتشر كل يوم على وسائل التواصل الاجتماعي مجموعة من المفاهيم حول فيروس كورونا المستجد، منظمة الصحة العالمية تحاول بشكل دائم تفنيد هذه المفاهيم بطريقة علمية.

18
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

1/ هل يمكن أن ينتقل فيروس كورونا المستجد عن طريق لدغات البعوض؟

فيروس كورونا المستجد لا يمكن أن ينتقل عن طريق لدغات البعوض، لأنه فيروس من فيروسات الجهاز التنفسي ينتقل أساسا نتيجة مخالطة شخص مصاب، وبالتحديد عن طريق قطيرات الجهاز التنفسي التي يفرزها أثناء السعال أو العطس مثلا، أو عن طريق قطيرات اللعاب أو إفرازات الأنف.

ولا تتوفر حتى الآن أي معلومات أو بيّنات توحي بأن فيروس كورونا المستجد يمكن أن ينتقل عن طريق البعوض. ولحماية نفسك من الفيروس، تجنّب المخالطة الوثيقة مع أي شخص مصاب بالحمى والسعال، والتزم بقواعد نظافة اليدين والمسالك التنفسية.

2/ هل يمكن لبول الأطفال أن يحمي من فيروس كورونا المستجد؟

لا يمكن لبول الأطفال أن يحمي من فيروس كورونا المستجد، لأن البول لا يقتل الفيروسات أو الجراثيم. وفي الواقع، قد يحتوي البول على كميات صغيرة من المواد الفيروسية أو الجرثومية.

إن غسل يديك أو تنظيف الأسطح ببول الأطفال لن يحميك من فيروس كورونا المستجد، وبدلا من ذلك، نظّف يديك بشكل متكرر باستخدام مطهّر كحولي لليدين أو اغسلهما بالماء والصابون.

ونظّف الأسطح باستخدام المطهرات المنزلية المألوفة.

3/ هل البرد والثلج يمكن أن يقتلا فيروس كورونا المستجد؟

لا يمكن للبرد والثلج أن يقتلا فيروس كورونا المستجد.

تتراوح درجة حرارة جسم الإنسان العادية بين 36.5 و37 درجة مئوية، بغض النظر عن درجة الحرارة أو الطقس الخارجيين. وبناء على ذلك، ليس هناك ما يدعو إلى الاعتقاد بأن البرد يمكن أن يقتل فيروس كورونا المستجد أو غيره من الأمراض.

إن تنظيف يديك بشكل متكرر باستخدام مطهّر كحولي لليدين أو غسلهما بالماء والصابون هي أكثر الطرق فعالية لحماية نفسك من الفيروس.

4/ هل الكوكايين يمكن أن يحمي من فيروس كورونا المستجد؟

بالتأكيد الكوكايين لا يحمي من فيروس كورونا المستجد، بل يمكن أن يشكل خطرا على الصحة، فهو مخدّر منشط يسبب الإدمان، وتترتب عليه آثار جانبية خطيرة، وهو مضرّ بصحة الإنسان.

5/ هل يمكن أن ينتقل فيروس كورونا المستجد عن طريق أشياء مثل العملات المعدنية والأوراق النقدية؟

إن خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد نتيجة ملامسة أشياء، بما فيها العملات المعدنية أو الأوراق النقدية أو بطاقات الائتمان، ضعيف للغاية.

تشير المعلومات الأولية إلى أنه يمكن لفيروس كورونا المستجد أن يبقى حيا على الأسطح لبضع ساعات أو أكثر. ويمكن أن يتعرض شيء ما للتلوّث بفيروس كورونا المستجد عن طريق شخص مصاب بالعدوى في حال سعاله أو عطسه أو ملامسته له.

ويكون خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد نتيجة ملامسة الأشياء، بما فيها العملات المعدنية أو الأوراق النقدية أو حتى بطاقات الائتمان، ضعيفا للغاية إذا تم التقيد بقواعد نظافة اليدين على النحو الصحيح.

إن تنظيف يديك بشكل متكرر باستخدام مطهّر كحولي لليدين أو غسلهما بالماء والصابون هي أفضل وسيلة لحماية نفسك من الفيروس.

6/ هل يمكن للقطيرات التي يفرزها شخص ما عند السعال أو العطس أن تنقل فيروس كورونا المستجد لمسافة قد تصل إلى 8 أمتار؟

تصل قطيرات الجهاز التنفسي إلى متر واحد من الشخص الذي يسعل أو يعطس.

عندما يسعل أو يعطس الأشخاص المصابون بفيروس كورونا المستجد، يُنقل الفيروس في قطيرات يمكن أن تقطع مسافة معينة من ذلك الشخص. لذا، حرصا على حماية نفسك من أي فيروس من فيروسات الجهاز التنفسي، تجنّب المخالطة الوثيقة مع أي شخص مصاب بالحمى والسعال، ونظّف يديك بشكل متكرر باستخدام مطهّر كحولي لليدين أو أغسلهما بالماء والصابون.

7/ هل يمكن أن ينتشر فيروس كورونا المستجد عن طريق الهواء لمسافات طويلة؟

فيروسات كورونا هي فيروسات لا تنتشر عن طريق الهواء لمسافات طويلة، لأن الفيروس ينتقل أساسا عن طريق القطيرات التي يفرزها شخص مصاب أثناء السعال أو العطس، أو عن طريق قطيرات اللعاب أو إفرازات الأنف.

ولا يمكن أن تُنقل هذه القطيرات بالهواء لمسافة بعيدة بسبب ثقلها. ويمكنك أن تُصاب بالعدوى أيضًا نتيجة لمسك لعينيك أو فمك أو أنفك بعد ملامسة سطح ملوث. ولحماية نفسك، نظّف يديك بشكل متكرر باستخدام مطهّر كحولي لليدين أو أغسلهما بالماء والصابون.

8/ هل هناك أي أدوية محددة للوقاية من فيروس كورونا المستجد أو علاجه؟

حتى تاريخه، لا يوجد أي دواء محدد مُوصى به للوقاية من فيروس كورونا المستجد-2019 أو علاجه.

ومع ذلك، يجب أن يحصل المصابون بالفيروس على الرعاية المناسبة لتخفيف الأعراض وعلاجها، كما يجب أن يحصل المصابون بمرض وخيم على الرعاية الداعمة المُثلى.

ولا تزال بعض العلاجات تخضع للاستقصاء، وسيجري اختبارها من خلال تجارب سريرية. وتتعاون منظمة الصحة العالمية مع مجموعة من الشركاء على تسريع وتيرة جهود البحث والتطوير.

مصدر منظمة الصحة العالمية
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.