رداً على الخلافات السياسية … ناشطون يطلقون حملة كرد وعرب

الأيام السورية؛ داريا الحسين

أطلق ناشطون عبر مواقع #التواصل_الاجتماعي حملة بعنوان #كورد_وعرب، لحثّ جميع أطياف الشعب العراقي على نبذ #الطائفية و #العنصرية بين #العرب و #الكورد، بعد انتشارها إثر إعلان إقليم كردستان إجراء استفتاء للانفصال عن العراق.

كما دعت الحملة إلى التآخي والسلام بين طوائف المجتمع العراقي، وتجاوز الخلافات السياسية المتأزّمة التي تؤدي إلى انهيار المجتمعات.

ونشر المغرّدون المئات من الصور تجمع أصدقاءً من العرب والكورد تدل على التعايش السلمي، مطالبين الأطراف السياسية الكردية بتأجيل #الاستفتاء.

تهدف الحملة إلى إصلاح ما أفسدته التصريحات السياسية (الكردية والعربية) بسبب الاستفتاء في إقليم كردستان.

أيد بعض النشطاء قرار #استفتاء_كردستان، فيما يرى البعض الآخر أنها بداية لتقسيم المنطقة.

لاقى الهاشتاغ تفاعلاً كبيراً، حيث شارك في الحملة إعلاميون وكتاب وناشطون وشخصيات سياسية من كلا الطرفين.

وقال مطلق الحملة، هيوا عثمان، في منشور له على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إني أدعو الجميع إلى نشر صورهم مع أصدقاءهم العرب والكرد مرفقة بالهاشتاغ “#كوردوعرب”.

من المفترض أن يبدأ التصويت على انفصال إقليم كردستان عن العراق بتاريخ 25 أيلول/سبتمبر 2017.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.