رئيس بلدية مودانيا ينفي قرار منع السوريين من التجول في المقاطعة

الأيام السورية؛ قسم الأخبار

قال رئيس بلدية قضاء مودانيا تورك يلماز وعضو حزب الشعب الجمهوري التركي؛ أن ما روجته مواقع إعلامية حول منع اللاجئين السوريين من التجوال والتنزه في شواطئ المقاطعة خلال الفترة الماضية عار عن الصحة.

وأوضح يلماز من خلال مؤتمر صحفي إلى أن مداخلات شرطة البلدية اقتصرت على من أقلق راحة المواطنين الأتراك، وخالف القوانين من السوريين، من خلال نصب الخيم وإشعال مناقل الشواء على الشواطئ، وشرب الشيشة (النرجيلة)، وإدخال الحيوانات، والسباحة بالملابس الداخلية.

وأكد أن الازدحام الشديد خلال أيام العيد أسفر عن ازدياد الشكاوى المقدمة إلى بلديته منوهاً أن قضاء مودانيا يملك متسعاً لاستقبال الجميع، دون تمييز عرقي أو ديني، بشرط انصياع الجميع وامتثالهم للقوانين العامة.

تجدر الإشارة إلى أن اتخذت بلدية “مودانيا” التابع لولاية بورصة، قرارا بمنع اللاجئين السوريين من ارتياد السواحل التابعة للمنطقة، وذلك بذريعة عدم مراعاتهم للقوانين.

وكتب تورك يلماز قبل عدة أيام تغريدة على حسابه في تويتر، جاء فيها: لا نسمح لأي أحد بأخذ حرية شعبنا أو الحد من راحته.

وأضاف قائلاً: بينما شبابنا تموت في سوريا وأمهاتنا تبكي و اقتصادنا يمشي إلى الأسوء هم يبحثون عن راحتهم و سعادتهم هنا.

واتّهم تورك يلماز وقتها رئاسة البلدية الكبرى والتابعة لحزب العدالة والتنمية، بالتراخي في مواجهة المخالفات، قائلا: “رئيس بلدية مودانيا أنقذ سواحلها من إشغال السوريين لها، وذلك على الرغم من كون هذا الأمر يقع تحت مسؤولية رئاسة البلدية الكبرى لبورصة، ولكن وبعد تنصّل البلدية الكبرى من مسؤولياتها عمل رئيس البلدية خيري تورك يلماز على إزالة الخيم والحيوانات من السواحل التي يُشغلها السوريون”.

ووصف الكثيرون من الأتراك تصريحات يلماز بالعنصرية.

مصدر ترك برس وكالات
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.