رئيس الائتلاف السوري: راتبي 4 آلاف دولار لا أتقاضاه .. ولا نرضى بالحل اليمني

وكالة الأناضول للبناء

http://www.aa.com.tr/ar

٠‎٥‎‎/١‎١‎/٢‎٠‎١‎٤‎‎ ٠‎٥‎‎:١‎١‎
قال إن الإخوان المسلمين لا يسيطرون على مفاصل اتخاذ القرار في الائتلاف

علاء وليد/ الأناضول-

لا تخلو أجوبته من الدبلوماسية ولعل ذلك كان سبباً لتعيينه كبيراً للمفاوضين عن المعارضة السورية في مؤتمر “جنيف2” الذي عقد مطلع العام الجاري برعاية دولية لإيجاد حل سياسي للأزمة المستمرة في سوريا منذ أكثر من 3 أعوام ونصف العام.

يعمل تطوعاً دون أي مقابل -حسبما قال- ويدفع من جيبه الخاص لنصرة الثورة السورية منذ بدايتها، ولا يرى أن إرسال مقاتلين من الجيش الحر إلى عين العرب “كوباني” خطأ، كما أنه حريص على أن لا يحسب على أي طرف،.. إنه رئيس الائتلاف السوري المعارض هادي البحرة الذي جمع مراسل “الأناضول” به اللقاء التالي:

– هل بالفعل طلبتم من مصر خلال زيارتكم الأخيرة إليها الأسبوع الماضي إعداد مبادرة للحل في سوريا، كما أشيع بوسائل الإعلام أم أنه كان لزيارتكم أهدافاً أخرى؟

الزيارة كان هدفها تبادل وجهات النظر حول الأوضاع الأخيرة في سوريا وجهود المبعوث الدولي إليها ستيفان دي ميستورا ونتائج زيارته الأخيرة إلى المنطقة، وكذلك لدراسة وتقييم الأوضاع الحالية ولاسيما في ضوء الحرب على الإرهاب التي تدور حالياً في العراق وسوريا وأثارها على المنطقة، وأيضاً عرض رؤية الائتلاف حول الحل السياسي في المنطقة إن كان هنالك فرص لإجرائه.

وفي الحقيقة سمعنا في وسائل الإعلام الكثير من الشائعات حول وجود مبادرة مصرية أو غيرها للحل، لكن بالتأكيد مصر لا تملك أي مبادرة للحل السياسي في سوريا لكنها مهتمة بتقييم الوضع بالسعي مع الأطراف الأخرى بالمنطقة لإيجاد حل يؤدي للاستجابة لتطلعات الشعب السوري.

– بعض المحللين قالوا إنكم زرتم القاهرة في محاولة لإفساد وساطة مصرية مفترضة يتم الحديث عنها لرأب الصدع بين النظام والسعودية أبرز داعمي المعارضة السورية؟

هي مجرد شائعة لا أساس لها من الصحة بالمطلق ولا وجود لمثل هذه الوساطة، وفي حال كان يوجد مثل هذه الوساطة فمن المؤكد أن مصر أو السعودية ستطلعنا عليها.

– هل أنتم مؤمنون بأن حل الأزمة في سوريا سياسي أم عسكري بعد كل التطورات الأخيرة؟

برأيي الحل في سوريا سيكون سياسياً حتى لو كانت بدايته أو الدافع الحالي له هو عسكري، وهذا الحل السياسي يجب أن يرتضيه كل السوريين ويرد إليهم حقوقهم الإنسانية والدستورية المسلوبة.

في ختام مؤتمر “جنيف2” الذي شاركنا فيه تقدمنا بورقة هي خارطة طريق للسلام في سوريا مؤلفة من 24 نقطة، وهي تحدد تماماً الخطوات التي نطالب بإجرائها مع الجدول الزمني لها والتي تؤدي في نهايتها إلى انتخاب مؤتمر وطني من قبل الشعب ليعيد صياغة الدستور الذي سيعرض للاستفتاء على الشعب، ومن ثم يقوم الشعب بإجراء أول انتخابات حرة لانتخاب ممثليه وقياداته ويحدد نظام الحكم الذي يختاره هذا الدستور.

– كوننا نتحدث عن الحل السياسي، هل من الممكن أن ترضون في حال من الأحوال بالسيناريو اليمني للحل في سوريا أي رحيل الأسد دون محاسبته؟

لا يوجد طرح لمثل هذا الحل في المرحلة الحالية والقرار أولاً وأخيراً سيكون للشعب بمحاسبة كل من ارتكب جرائم بحقه وبحق المدنيين الأبرياء وهم أصحاب القرار.

لكن عندما قرارات شخص واحد تؤد إلى سقوط أكثر من 200 ألف شهيد ومئات الآلاف من المعتقلين والمغيبين والجرحى والمعوقين فلا يمكن أن يُترك ذلك الشخص دون محاسبة.

– ألا تعتقد أن إرسال مقاتلين من الجيش الحر إلى عين العرب أو كوباني خطوة خاطئة والأولى أن تسد القوات المرسلة جبهات للقتال مع قوات النظام؟

هذا غير صحيح.. لأن الشعب السوري والجيش الحر قرروا منذ بداية الربع الأول من هذا العام أن يحاربوا داعش لأنهم رأوا فيه خطراً محكماً عليهم وعلى مستقبل سوريا، لكن برأينا بنفس الوقت أن السبب الرئيسي لوجود مثل هذه التنظيمات هو النظام.

فلذلك كان قدراً علينا أن نحارب على الجهتين معاً ضد النظام وداعش، وبالتأكيد أن كوباني هي أرض سورية والشعب الموجود فيها هو جزء من الشعب السوري، ومن واجبنا كسوريين أن ندعم بعضنا البعض وتتنقل وحدات الجيش الحر في أي منطقة تحتاج ذلك للمساعدة وبالتالي وجود الجيش الحر في كوباني هو مشاركة ومساهمة في واجب وطني لامنّة لأحد فيه.

– لكن بعض الأحزاب الكردية التي تقاتل في كوباني هي موالية للنظام وعلى رأسها الحزب الديمقراطي (PYD)؟

ولماذا التمييز حيث يوجد فصائل وجهات عربية موالية للنظام فالحالتين متشابهتين.

– يرى البعض أن الأخوان المسلمين باتوا يسيطرون على مفاصل القرار في الائتلاف وحكومته المؤقتة ويستندون بذلك إلى إعادة انتخاب رئيس الحكومة المؤقتة أحمد طعمة المحسوب على هؤلاء، ما ردّكم؟

الأخوان المسلمون هو حزب موجود ضمن تشكيلات المعارضة ويمارس نشاطه السياسي ضمن المؤسسات الديمقراطية في الائتلاف الذي يملك آليات للتصويت على اتخاذ القرار، وإذا كان للأخوان المسلمين 10 أصوات فهو وزنهم الانتخابي من إجمالي عدد الأصوات.

والإشكال الذي حصل وأدى لما ذكرتم حول هيمنة الأخوان على القرار في الائتلاف، هو نتج على خلفية خلل في تشكيلة إحدى الكتل التي تم استبدالها في نفس يوم الانتخابات وهي كتلة الأركان التي تضم 15 عضواً حيث ارتأى قسم من أعضاء الائتلاف أن هذا الإجراء غير سليم وغير مناسب أن يتم أثناء فترة التصويت على انتخاب رئيس الحكومة، فيما رأى فريق آخر أن هذا الإجراء سليم.

وبالنسبة لي كرئيس للائتلاف فمن واجبي أن أتأكد أن آليات اتخاذ القرار تبقى حرة وإعطاء الجميع فرص متساوية دون هيمنة أي كتلة من الكتل على آلية اتخاذ هذا القرار.

– لماذا لم تنتخب طعمة لتولي رئاسة الحكومة المؤقتة، وهل أنت تحترم نتيجة التصويت؟

هنالك طعون في شرعية هذه الانتخابات وينظر فيها، وبالنسبة لي كرئيس للائتلاف فمن واجبي أولاً أن أتأكد أن آليات اتخاذ القرار تبقى حرة ضمن الائتلاف ولا يسيطر عليها أحد وطالما أن هنالك خلافاً كبيراً، حيث أن نصف أعضاء الائتلاف تقريباً لم يصوتوا، وبما أنه يوجد طعون بالانتخابات كان الأجدى مني أن أمتنع عن المشاركة في التصويت ولا أحسب على طرف على حساب طرف آخر، وأن أحاول أن أجد حالة توافقية تعيد الأمور إلى نصابها وهذا ما نسعى إليه.

– نشر الائتلاف منذ فترة مسودة لمرتبات أعضائه، هل هو نوع من الشفافية أم هي محاولة لتعريف الثوار بالداخل أنكم لا تتقاضون مرتبات فلكية كما يشاع حولكم في ظل معاناتهم؟

عضو الائتلاف لا يتقاضى أي أتعاب مادية أو مرتب أو مكافآت مقابل عضويته، لكن إن كُلّف هذا العضو بمهمة تقتضي تفرغه فهو يتقاضى أجر تلك الوظيفة التي يقوم بها.

فقط أعضاء الهيئة السياسية المتفرغين في الائتلاف يتقاضون مرتبات شهرية قدرها 3 آلاف دولار، أما الهيئة الرئاسية ففيها أعلى راتب في الائتلاف وهو مخصص لرئيس الائتلاف وقدره 4 آلاف دولار، أما نواب الرئيس فيتقاضون مثل أعضاء الهيئة السياسية.

لكن الخيار متروك للعضو إن كان بحاجة لهذا المبلغ ولا يملك مصدر دخل آخر وهو متفرغ للعمل فيتوجب تغطية تكلفة معيشته والتزاماته.

وبالنسبة لي أنا رجل أعمال قبل أن أنضم للائتلاف في التوسعة الجديدة وأساهم في دعم الثورة من مالي ومجهودي الخاص ولا أتقاضى أي أجور أو أتعاب أو مرتب من الائتلاف حتى اليوم.

– من المؤكد أنكم سمعت عن رجم السيدة في ريف حماة مؤخراً من قبل مقاتلين قيل إنهم من “داعش” وحالات مشابهة سبقتها، الائتلاف استنكر الموضوع رسمياً وقتها، لكن ما هو رأيكم الشخصي بالأمر؟

هذه الحادثة أستنكرها شخصياً وأستنكرها باسم الائتلاف الوطني، حيث لا يمكن تطبيق مثل هذه الأحكام في هذا الظرف وفي ظل هذه الأوضاع التي تختلف عمّا كنا نعيشه ويعيشه أجدادنا قبل 20 أو 50 أو ألف عام، وحتى لو كان هنالك أشخاص ينادون يتطبيق مثل هذه الأحكام فتلك لها حدود وشروط معينة للتطبيق، ومن يصدر تلك الأحكام، فلذلك تطبيق هذه الأحكام بهذا الشكل أمر مشين ونستنكره بأشد العبارات.

– باعتقادك التحالف الدولي ضد “داعش” الذي تقوده واشنطن هل سينجح في التغلب على التنظيم واستئصاله؟

عبر العمل الحالي فإنه من المؤكد أن الأمر لا يكفي، ولا يمكن أن يتم القضاء على داعش بضربات جوية فقط، ولا بد من وجود قوات تقاتل التنظيم على الأرض تتزامن مع تلك الضربات وتعمل على ملئ الفراغ الذي من الممكن أن ينتج عنها بانسحاب التنظيم من بعض المناطق التي يسيطر عليها.

والأهم فإن تنظيم داعش تعايش مع هذه الغارات وبدء يتغلغل في المناطق السكنية ويغيّر من طرق ووسائل التنقل وإيصال الذخائر والمؤن.

فلذلك لا بد من التنسيق الكامل بين العمليات الجوية والأرضية بين التحالف والجيش الحر على الأرض وحتى إن تم هذا التنسيق فإنه لا يمكن القضاء على الإرهاب إلا بمحاربة الفكر الإرهابي والمسببات التي أدت إليه، وأهم عنصر بذلك في الحالة السورية هو وجود النظام الذي جلب الإرهاب إلى المنطقة وهو من يستخدمه للتشبث بالسطلة وذلك كونه يظن أن المجتمع الدولي سيقبل به كخيار أفضل من تنظيم “داعش”.

بالنسبة لنا نحن نرفض الإثنان معا وقادرون على صناعة مستقبل سوريا الحرة وسوريا التي تتيح مستقبلاً مزدهراً لكافة أبنائها واختلاف طوائفهم ودياناتهم وأصولهم العرقية.

– ألا ترى أنكم بشكل أو بآخر تخيرون سكان محافظتي الرقة ودير الزور بين العودة إلى حضن النظام أو الارتماء في حضن داعش خاصة أن الائتلاف وحكومته بشكل أو بآخر أوقفوا دعم سكان تلك المناطق بعد سيطرة “داعش” عليها قبل أشهر؟

هذا كلام غير دقيق ووحدات وفصائل الجيش الحر حاولت استرجاع هذه المناطق ولكن خوضها حربا على جبهتين في نفس الوقت (النظام وداعش) بإمكانيات ضعيفة أفقدتها القدرة على تحرير تلك المناطق وتأمين الخدمات اللازمة لسكانها من قبل الائتلاف وحكومته.

العبئ يقع على كاهل أصدقاء سوريا والداعمين للشعب السوري لتزويد الجيش الحر بما يمكن من الأسلحة المناسبة والذخائر لرفع قدراته كي يتمكن من تحرير هذه المناطق.

وداعش بالأصل لا يسمح بوجود مؤسسات الائتلاف ضمن المناطق التي يسيطر عليها وهو يستهدف الناشطين والجيش الحر والمسؤولين في الائتلاف فور احتلاله أي منطقة وهو يعبترهم من المرتدين وأحل قطع رؤوسهم وسفك دمائهم.

– ألا ترى معي أن تأثير الائتلاف ودوره في تراجع على الأقل في الداخل السوري، وبتقديرك ما حجم المساحة التي تسيطر عليها فصائل المعارضة التي تدين له بالولاء؟

نحن لا نطالب من أحد أن يكون موالياً للائتلاف، فالائتلاف هو الممثل السياسي للشعب السوري وهو الجهة التي كلفت بحمل الأمانة والتأكد من أن الشعب السوري سيصل إلى تحقيق حقوقه وتطلعاته.

في المرحلة الحالية معظم الكيانات العسكرية على الأرض باتت تعي ضرورة إعادة تنظيمها وانتظامها ضمن هيكلة عسكرية منظمة وهيئة عسكرية مهنية محترفة كهيئة الأركان، كما أنها باتت تعي أهمية تكامل المسارين السياسي والعسكري مع بعضهما البعض وعلى أن القرار هو للقيادة السياسية لتحديد مستقبل سوريا.

– ماذا عن رؤيتكم للمنطقة الآمنة أو العازلة التي يتم الحديث عنها، وفي حال تحققت هل سنراكم في سوريا مباشرة؟

طلب المنطقة الآمنة أو منطقة حظر الطيران هو مطلب للائتلاف، وهنالك خطأ في الرؤية حيث أن هنالك من يعتقد أن من يطالب بهذا المطلب هو تركيا، لكن الأصل هو طلب من الائتلاف ضمن خطة قدمها منذ 6 أشهر وناقشها مع تركيا والسعودية والدول الصديقة للشعب السوري وهذه المنطقة تضمن عودة مؤسسات الائتلاف إلى الداخل السوري والقيام بنشاطاتها من هناك وتنظيم صفوف الثورة ومأسسة عملها بشكل يولد ضغطاً كافياً للتوجه نحو حل سياسي داخل البلاد.

وإن شاء الله يكون لقاؤنا التالي في حلب أو دير الزور أو الرقة وهذا هدف نتطلع إليه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.