ديوان نتنياهو يحاول إذلال مصور صحافي عربي عبر إلزامه بخلع ملابسه

كشفت صحف إسرائيلية قيام مسؤولي الأمن والحراسة في ديوان رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس، بمحاولة إذلال مصور صحافي عربي، وإلزامه بالخضوع للتفتيش الجسدي وخلع بنطاله كشرط للدخول وتصوير اللقاء بين نتنياهو ورئيس حكومة أستراليا، مالكوم ترنوبل.
وقال موقع “يديعوت أحرونوت” إن المصور الصحافي العربي، عاطف صفدي، مدير وكالة EPA الفرنسية، وأحد المصورين الصحافيين العريقين، الذين يعملون مع الشبكات الأجنبية، فوجئ أمس في مقر ديوان نتنياهو بطلب الأمن خلع بنطاله كشرط لدخول الديوان وتصوير اللقاء، لكن صفدي رفض الانصياع لهذه الشروط وقام بمغادرة المكان يرافقه المصورون الآخرون الذين كانوا في المكان، تضامناً معه ورفضاً لهذه المحاولات.
وأكد الموقع أن أربعة أطقم تصوير أوروبية وأجنبية ومصوّرين من القناة الإسرائيلية العاشرة، غادروا الموقع ولم يقم أي منهم بتغطية استقبال نتنياهو لرئيس الحكومة الأسترالي.
ونقل الموقع الإسرائيلي عن صفدي قوله إنه طلب منه، بعد أن سلّم بطاقة الصحافة الرسمية لرجال الأمن، أن يخضع لفحص غير الذي خضع له المصورون الآخرون، وعندما طلب منه رجل الأمن أن يقف خلف ستار لفحصه جسدياًّ قبل أن يمر أولاً من جهاز الكشف المعدني، ومن ثم طلب منه خلع بنطاله، غادر المكان وانضم إليه المصورون.

وسبق لصفدي أن تعرّض لمحاولة تنكيل مشابهة قبل عام أثناء زيارة رئيس الحكومة الفرنسية السابق، إيمانويل فالس. كما سبق لرجال الأمن في ديوان نتنياهو في مرات سابقة أن حاولوا إذلال صحافيات عربيات يعملن مع شبكات عربية، وإخضاعهن لتفتيش جسدي مهين أمام أعين الكاميرا.
وأصدر اتحاد المراسلين الأجانب في إسرائيل أمس بياناً أدان فيه ما حدث مع صفدي، مع التذكير بأن ما حدث معه أمس ليس المرة الأولى التي تتم فيها معاملة الصحافيين بشكل غير لائق.

مصدر العربي الجديد
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.