دور اللقاحات في تحفيز المناعة الخلوية عند الإنسان ضد فيروس كورونا

اللقاحات تؤدي إلى ما يسمى بالمناعة الخلوية، بمعنى أن اللقاحات تحفز على إنتاج خلايا متخصصة لمكافحة الفيروسات تسمى الخلايا التائية، والتي يمكن أن تتصدى لمجموعة أوسع نطاقا من السلالات المتحورة على نحو أكثر قوة من الأجسام المضادة.

الأيام السورية؛ كفاح زعتري

قدمت دراسة جديدة، أعدتها وأشرفت عليها مراكز السيطرة على الأمراض في الولايات المتحدة الأمريكية، مساحة من الأمل للعالم المرتبك بتداعيات انتشار وباء كورونا، حيث تبين هذه الدراسة أن اللقاحات تقضى على كل أنواع العدوي بمرض كوفيد -19، وليس الأعراض فقط.

اللقاحات تقضى على العدوي والأعراض معاً

تم جمع البيانات الجديدة من أربعة آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية وأول المستجيبين وعاملي التوصيل والمعلمين الذين تم تطعيمهم بلقاحي فايزر وموديرنا بين شهر كانون الأول/ ديسمبر 2020 وأذار/ مارس 2021. ولم يُطلب من المشاركين مراقبة الأعراض فحسب، ولكن أيضا إجراء اختبارات لأنفسهم أسبوعيا.

توصل معدو الدراسة إلى استنتاج مفاده أن اللقاحات تسببت في انخفاض جميع حالات العدوى بنسبة 90 في المئة. وفي حالة عدم إصابة الاشخاص بالعدوى، فإنهم لا يمكن أن ينقلوا الفيروس لأشخاص آخرين.

وبينما تم تسجيل عدة آلاف من الأشخاص للمشاركة في تلك التجارب، كانت العدوى غير شائعة نسبيا، ومن ثم أصيب عدد قليل فقط من الأشخاص بعدوى.

وبينت هذه الدراسة، وجود 161 حالة عدوى في المجموعة الضابطة التي تضم 994 شخصا لم يتم تطعيمهم. وعلى النقيض من ذلك، فمن بين الفين و479 شخصا مشاركا تم تطعيمهم، أصيب ثمانية فقط بالعدوى بين الجرعتين الأولى والثانية، اللتين يتم إعطاؤهما بفارق زمني يتراوح ما بين ثلاثة أو أربعة أسابيع.

وأصيب ثلاثة أشخاص فقط بعد أن تم تطعيمهم بشكل كامل (بعد أسبوعين من تلقي الحقنة الثانية).

من الصعوبة التكهن بمسار هذه الجائحة

قالت الكاتبة الأمريكية فاي فلام، المتخصصة في الشؤون العلمية، في تقرير نشرته وكالة بلومبرج للأنباء إن هذه الأخبار تمثل نهاية سيناريو أسوأ حالة بأن اللقاحات قد تحمي الذين تم تطعيمهم من التردد على المستشفيات للعلاج من كوفيد -19، ولكن تسمح باستمرار تفشي الملايين من حالات العدوى الصامتة.

وأضافت فلام، أنه يمكن أن تكون حالة التدهور المتوقعة ناجمة عن سلالات متحورة جديدة لفيروس كورونا، أظهرت بعضها قدرة على تجنب وتفادي أجسام مضادة أنتجتها السلالة الأصلية.

وقالت فلام “هناك شيء تعلمناه وهو إنه من الصعوبة التكهن بمسار هذه الجائحة، في ضوء مدى صعوبة التنبؤ بالسلوك البشري ومسار التطور السريع للفيروس. وحتى الذين يشعرون بالتفاؤل إزاء نجاح اللقاح مثل غاندي وأوفيت لا يرون أن القضاء على الفيروس يلوح في الأفق”.

وتختتم فلام تقريرها بالقول إنهم مع ذلك يرون إمكانية أن يصبح الفيروس أقل تهديدا للحياة والصحة من الإنفلونزا الموسمية، وبعد ذلك سيكون من الصعب منع العودة إلى حياة طبيعية، يتم خلالها الذهاب للمطاعم والسفر حول العالم.

تفاؤل أكثر

أبدى خبراء آخرون؛ مثل بول أوفيت من مستشفى الأطفال في ولاية فيلادلفيا بالولايات المتحدة، شعورا أكثر تفاؤلاً، حيث اعتبروا أن اللقاحات تُظهر بعض الفعالية ضد جميع السلالات المتحورة المعروفة حاليا، وفعالية جيدة ضد سلالة واحدة، وهي السلالة “1.1.7 بي” التي تم اكتشافها في المملكة المتحدة في العام الماضي.

وحتى قبل ظهور الدراسة الجديدة، رأى أوفيت دليلا آخرا كافيا على انخفاض انتقال العدوى جراء تلقى اللقاحات لدرجة أنه قال إنه معجب بفكرة إصدار جوازات لقاح لاستخدامها في حالات السفر، ولدخول المطاعم أو غيرها من الأماكن.

وتُظهر البيانات الواردة من إسرائيل، حيث تم تطعيم معظم السكان بالفعل، تراجعا سريعا في عدد الوفيات ونقل مرضى إلى المستشفيات للعلاج. ويقول أوفيت: “لا يوجد شيء مؤكد ومضمون”، لكن الأشخاص سوف يكونون أكثر أمانا عندما يخالطون أشخاصا تم تطعيمهم مما يكونون عليه عند مخالطتهم أشخاصا لم يتم تطعيمهم.

اللقاحات والمناعة الخلوية

وقال أوفيت إن السبب الذي يجعله متفائلا للغاية هو أن اللقاحات لا تحفز على إفراز الأجسام المضادة فحسب، بل تؤدي إلى ما يسمى بالمناعة الخلوية، بمعنى أن اللقاحات تحفز على إنتاج خلايا متخصصة لمكافحة الفيروسات تسمى الخلايا التائية (التي تعد عنصرا هاما في نظام المناعة)، والتي يمكن أن تتصدى لمجموعة أوسع نطاقا من السلالات المتحورة على نحو أكثر قوة من الأجسام المضادة.

وتستمر الخلايا التائية أيضا لفترة أطول من الأجسام المضادة وهي التي تمنح اللقاحات القوة على التذكر ومقاومة أي مسبب للأمراض لعدة أسابيع أو حتى لعدة أشهر بعد ذلك.

وأبدى أوفيت أيضا حماسا للقاح جونسون أند جونسون، رغم أنه تم استخدامه فقط بالنسبة لخمسة أشخاص في الدراسة التي أجراها مركز السيطرة على الأمراض.

وأضاف أن ذلك اللقاح يحفز المناعة الخلوية بعد إعطاء جرعة واحدة بينما تحفز لقاحات فايرز وموديرنا الخلايا التائية بعد إعطاء جرعتين فقط. ولهذا السبب فإنه لا ينصح بعدم تلقي الجرعة الثانية من اللقاحات المؤلفة من جرعتين للحفاظ على الإمدادات.

اللقاحات تنتشلنا من براثن الجائحة

قالت مونيكا غاندي، طبيبة الأمراض المعدية في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة، إنها تعتقد أن الجرعات سوف تقضى على نحو فعال على الجائحة لأن الخلايا التائية يمكنها محاربة السلالات المتحورة المختلفة. وأضافت “أدرك أنه يبدو تقريبا أنه غير حقيقي أن اللقاحات سوف تنتشلنا من براثن هذه الجائحة ولكنها بالفعل سوف تنتشلنا منه”.

مصدر (د ب ا) (أ ف ب)
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.