دعوة عاجله لمجلس الأمن لاجتماع حول الأوضاع في حلب

5٬152

خاص بالأيام|| اعداد: نعومي ابراهيم

دعا وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أرو، اليوم، إلى اجتماع عاجل لمجلس الأمن لبحث الوضع في مدينة حلب السورية التي دمرها القتال.
وأضاف أرو في بيان: «نحن في حاجة أكثر من أي وقت مضى لوضع سبل لإنهاء الاقتتال والسماح للمساعدات الإنسانية بالوصول من دون عقبات».
في غضون ذلك، قال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ستيفن أوبراين نقلاً عن تقارير أولية إن هناك ما يصل إلى 16 ألف نازح في حلب جراء الهجمات المكثفة على الجزء الواقع تحت سيطرة المعارضة في شرق المدينة.

وأضاف في بيان له عبر البريد الإلكتروني إنه ليست هناك مستشفيات عاملة في المنطقة وأن مخزون الطعام أوشك على النفاد وأن من المرجح أن يفر آلاف آخرون من منازلهم إذا استمر القتال في الأيام المقبلة.
فيما نقلت «رويترز» عن رامش راجاسينجام مساعد المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية في سورية، أن برنامج الأمم المتحدة للأغذية وزع كل إمداداته الغذائية في شرق حلب.
ودعا وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، إلى وقف فوري لإطلاق النار في حلب، مطالباً روسيا وإيران باستخدام نفوذهما على نظام الاسد لتجنب كارثة إنسانية.
وفي نيويورك، أعربت الأمم المتحدة عن القلق البالغ على المدنيين في شرق حلب، وأكد المتحدث باسمها ستيفان دوجاريك أن المنظمة الدولية مستعدة للتحرك لتأمين حاجات النازحين عبر خطوط القتال وعبر الحدود

وفي جانب آخر، يواصل نظام الاسد رفض منح تأشيرات الدخول الى فريق التحقيق الدولي الذي شكله الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون للتحقيق في استهداف قافلة الهلال الأحمر السوري قرب حلب في أيلول الماضي ، ويبحث مجلس الأمن اليوم الثلثاء ملف الأسلحة الكيماوية التابعة للأسد في جلسة يستمع فيها الى إحاطة من لجنة التحقيق الدولية المعنية.

 

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.