دراسة علمية.. السمنة تزيد من خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)

وأوضح الباحثون في الدراسة، أن عدد الأفراد المصابين بالسمنة بين مرضى فيروس كورونا في المستشفيات، أعلى بكثير من عددهم بين المرضى غير المقيمين في المستشفى

قسم الأخبار

اعتبرت دراسة أجراها باحثون في جامعة نورث كارولينا الأمريكية، أن السمنة تزيد من خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، كما تزيد من خطر الوفاة نتيجة الإصابة بالفيروس، بالإضافة إلى مخاطر الدخول إلى وحدة العناية المركزة بعد الإصابة بالمرض.

وقال مؤلفو الدراسة التي نشرت في مجلةObesity Reviews، الأربعاء26 آب/ أغسطس 2020،، أن “هناك مخاوف من أن اللقاح قد يكون أقل فعالية للأشخاص الذين يعانون من السمنة بسبب ضعف الاستجابة المناعية”، حسبما ورد في الدراسة.

وراجع العلماء في جامعة نورث كارولينا بيانات من 75 دراسة أجريت بين يناير ويونيو، شملت 399 ألفًا و461 مريضًا بفيروس كورونا، 55% منهم ذكور، و45% منهم إناث.

ووجد الباحثون في الدراسة، أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة لديهم خطر أكبر للإصابة بفيروس كورونا بنسبة 46% مقارنة بالأشخاص غير البدينين، وزيادة بنسبة 113%في خطر دخول المستشفى، كما تزيد فرص وصولهم إلى وحدة العناية المركزة بنسبة 74% من أولئك الذين لا يعانون من السمنة، كما تصل نسبة مخاطر الوفاة لديهم بسبب الفيروس إلى 48%.

كانت السمنة بالفعل أحد عوامل الخطر المعروفة لحالات الإصابة بفيروس كورونا، بسبب الظروف الصحية الأساسية المرتبطة بالحالة، بما في ذلك أمراض القلب والسكري وارتفاع ضغط الدم.

وأوضح الباحثون في الدراسة، أن عدد الأفراد المصابين بالسمنة بين مرضى فيروس كورونا في المستشفيات، أعلى بكثير من عددهم بين المرضى غير المقيمين في المستشفى، واستشهدوا بتقرير عن 5700 مريض يعانون من السمنة في مدينة نيويورك، والذي أظهر أن 42% من مرضى فيروس كورونا في المستشفى، يعانون من السمنة مقارنة بـ 22% فقط من سكان المدينة.

وقالت ميليندا بيك، الأستاذ في كلية جيلينجز للصحة العامة العالمية بجامعة نورث كارولينا، والمشاركة في هذه الدراسة، إن “الأفراد الذين يعانون من السمنة هم أيضًا أكثر عرضة للإصابة بأمراض جسدية تجعل مكافحة هذا المرض أكثر صعوبة، مثل توقف التنفس أثناء النوم، مما يزيد من ارتفاع ضغط الدم الرئوي، أو مؤشر كتلة الجسم الذي يزيد من الصعوبات في بيئة المستشفى”.

وأفادت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، أن 42% من السكان البالغين في الولايات المتحدة كانوا يعانون من السمنة المفرطة في 2017-2018.

ومع استمرار البحث عن لقاح محتمل لفيروس كورونا، أشارت بيك، إلى بحث سابق وجد صلة بين بدانة البالغين وفعالية لقاح الأنفلونزا، مشيرة إلى أن نفس الشيء يمكن أن يكون صحيحًا فيما يتعلق بلقاح فيروس كورونا.

وأضافت: “ومع ذلك، فإننا لا نقول إن اللقاح لن يكون فعالاً في الأشخاص المصابين بالسمنة، ولكن يجب اعتبار السمنة عاملاً يجب أخذه في الاعتبار عند اختبار اللقاح”، “حتى اللقاح الأقل حماية سيظل يوفر مستوى معينًا من المناعة”.

وبحسب الدراسة، فإن هناك الكثير من الدلائل التي تشير إلى أن “السمنة تزيد من مخاطر دخول المستشفى، وشدة المرض، وأحيانًا الوفاة مع أي عدوى فيروسية في الجهاز التنفسي”، وفقًا للدراسة، “مما يزيد من احتمالية أن تزيد السمنة بشكل مستقل من خطر الإصابة بفيروس كورونا”.

دراسات شبيهة في بريطانيا

في دراسة أجريت على ما يقرب من 17 ألف مريض بكوفيد 19 في المستشفيات البريطانية، كان أولئك الذين يعانون من السمنة، ولديهم مؤشر كتلة الجسم (BMI) أكثر من 30، معرضين لخطر الوفاة بنسبة تزيد على 33 في المئة أكثر من أولئك الذين لم يكونوا بدناء.

وجدت دراسة منفصلة للسجلات الصحية الإلكترونية التابعة لهيئة الصحة الوطنية في بريطانيا أن خطر الوفاة جراء كوفيد 19 يتضاعف بين الأشخاص الذين يعانون من السمنة. وقال الباحثون إنه إذا تم أخذ الظروف الصحية الأخرى المرتبطة بالسمنة مثل أمراض القلب والسكري من النوع الثاني بعين الاعتبار، فإن الخطر سيكون أعلى.

ووجدت دراسة أجريت على المرضى المصابين بأمراض خطيرة في وحدات العناية المركزة في بريطانيا أن نحو 34.5 بالمئة يعانون من زيادة الوزن، و 31.5 في المئة يعانون من السمنة، و 7 في المئة يعانون من السمنة المفرطة (الإجمالي 73 في المئة)، مقارنة بـ 26 في المئة من أولئك الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم الصحي.

مصدر (د.ب.أ) بي بي سي
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.