داعش يهدد بإعدام مخطوفي السويداء.. والأسد يستمر بحملته على حوض اليرموك

ما المناطق التي بقيت تحت سيطرة تنظيم الدولة “داعش” جنوب سوريا؟ وما عدد المختطفين من نساء وأطفال من محافظة السويداء؟

الأيام السورية: سمير الخالدي

على الرغم من التهديدات التي أطلقها تنظيم الدولة داعش خلال الأسبوع الماضي حول تصفية الرهائن التي احتجزها مقاتلوه من محافظة السويداء في حال صعّدت قوات الأسد من حدّة هجومها العسكري على المناطق الخاضعة لسيطرته في أقصى جنوب غرب سوريا، إلا أن الأخير استأنف حملته العسكرية منذ ساعات الصباح الأولى ليوم الاثنين الثلاثين من تموز الجاري.

الناشط الإعلامي سامر المحمد؛ أحد أبناء مدينة درعا أفاد خلال اتصال هاتفي مع الأيام السورية: بأنّ الهجوم العسكري لقوات الأسد وحليفها الروسي يتركز بشكل رئيسي على مناطق حوض اليرموك جنوب غرب سوريا، وأكّد على أن معظم القرى والبلدات التي كانت تخضع لسيطرة التنظيم استعادت قوات الأسد السيطرة عليها، بينما لا تزال قرى بيت أرا وكويا والقصير ومعرية تحت سيطرة داعش إلا أنها بحكم الساقطة نارياً.

مصدر عسكري مقرّب من قوات الأسد قال: بأن العمليات العسكرية التي توقّفت أمس الأحد التاسع والعشرين من يوليو/تموز على مناطق داعش لإعادة ترتيب الأوراق وتنفيذ عملية إعادة انتشار لتموضع القوات العسكرية، نافياً أن تكون العملية العسكرية توقفت بسبب التهديد الداعشي للرهائن المختطفين من السويداء. بحسب رويترز

وأشار المصدر إلى أن حكومة الأسد أنشأت قناة تواصل غير رسمية مع مقربين من تنظيم داعش في البادية السورية من أجل العمل على إطلاق سراح المختطفين.

يذكر بأن شبكة السويداء 24 المختصّة بنقل تطورات الأوضاع في المحافظة أعلنت عن اختطاف داعش لعشرين سيدة من قرية الشبكي تتراوح أعمارهم ما بين الثامنة عشر والستين عاماً، بالإضافة إلى اختطاف 16 طفلاً.

جانب من هجوم داعش على مدينة السويداء -العربية نت
مصدر الناشط الإعلامي سامر المحمد رويترز
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.