داعش تستهدف رتلا عسكريا لقوات النظام ووقوع قتلى من الطرفين

دارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين تسببت بسقوط خسائر بشرية فادحة هي الأكبر منذ مطلع العام الحالي، وثاني أكبر حصيلة منذ عودة التنظيم إلى الواجهة السورية بعد كمين نهاية العام الذي قتل خلاله 39 من قوات النظام والمليشيات الموالية لها.

قسم الأخبار

شنت عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” الاثنين 8 شباط/ فبراير 2021، هجوماً مباغتاً على قوات النظام والمسلحين الموالين لها، في ريف الميادين بدير الزور، مما أقع قتلى وإصابات بين الطرفين.

كمين واشتباك عنيف

قتل 26 عنصرا وأصيب آخرون، من قوات النظام والمسلحين الموالين لها في هجوم لتنظيم داعش في شرق سورية في أكبر حصيلة منذ بداية 2021، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأوضح المرصد أن عناصر التنظيم الذين ينشطون في البادية السورية نفذوا صباح أمس كمينا عبر استهداف رتل عسكري لقوات النظام وميليشيا لواء القدس الفلسطيني الموالية لها وللروس بالقرب من منطقة فيضة ابن موينع في بادية الميادين شرقي دير الزور، وذلك أثناء قيام الرتل بتمشيط المنطقة.

ودارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين تسببت بسقوط خسائر بشرية فادحة هي الأكبر منذ مطلع العام الحالي، وثاني أكبر حصيلة منذ عودة التنظيم إلى الواجهة السورية بعد كمين نهاية العام الذي قتل خلاله 39 من قوات النظام والمليشيات الموالية لها.

وقتل 11 من عناصر داعش، ووفقا لمصادر المرصد السوري، فإن تعزيزات عسكرية ضخمة تابعة لقوات النظام والدفاع الوطني توجهت من الميادين نحو منطقة الاشتباكات.

البادية السورية مسرح اشتباكات

مع ازدياد وتيرة هجمات التنظيم، تحولت البادية السورية إلى مسرح لاشتباكات خصوصاً بين المتطرفين وقوات النظام المدعومة روسياً.

يعكس تكثيف التنظيم هجماته -وفق ما يقول محللون- صعوبة القضاء نهائياً على خلاياه التي تنشط في البادية السورية المترامية، امتدادًا من شرق محافظي حماة وحمص (وسط) وصولاً إلى أقصى شرق محافظة دير الزور (شرق).

مصدر أ ف ب المرصد السوري لحقوق الإنسان
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.