خلل مروع في التوزيع العالمي للقاحات

كان يفترض أن يوزع برنامج كوفاكس ما لا يقل عن 100 مليون جرعة من اللقاحات في جميع أنحاء العالم حتى نهاية آذار/ مارس الماضي، لكن تم تسليم 38 مليون جرعة فقط

الأيام السورية؛ كفاح زعتري

وفقاً لخبراء الصحة، إن اللقاحات هي أحد الحلول الناجعة لإنهاء جائحة فيروس كورونا. ولكنهن كانوا متخوفين من أن تدخر اللقاحات، الدول الأكثر ثراءً على حساب الدول الفقيرة.

كانت خطة كوفاكس العالمية، بهدف مشاركة اللقاحات بشكل عادل بين جميع الدول. لكن يبدو أنها فشلت في ذلك.

خلل مروع في التوزيع

فقد انتقدت منظمة الصحة العالمية ما سمته “خلل مروع” بتوزيع لقاحات كورونا بين الدول الغنية والفقيرة. أتى ذلك على لسان رئيسها ” تيدروس أدهانوم غيبريسوس ” الذي قال في مؤتمر صحفي يوم الجمعة الماضي “لا يزال هناك خلل مروع في التوزيع العالمي للقاحات”. متابعاً “في البلدان ذات الدخل المرتفع، تلقى واحد من كل أربعة أشخاص لقاح كوفيد -19 في المتوسط. أما في البلدان منخفضة الدخل، فقد تلقى واحد من بين أكثر من 500 شخص اللقاح”. وأضاف غيبريسوس “نأمل أن نتمكن من تدارك الموقف خلال شهري أبريل/نيسان ومايو/آيار”.

مكرراً دعوات المنظمة السابقة بضرورة التوزيع العادل للقاحات كوفيد 19.

صفقات خاصة

كما انتقد الدول التي سعت إلى عقد صفقات خاصة، خارج “كوفاكس” لأسباب سياسية أو تجارية خاصة بها. معتبراً تلك الترتيبات الثنائية، تنطوي على تأجيج عدم المساواة في توزيع اللقاحات.

وكان رئيس المنظمة قد حذر منذ بداية هذا العام من تلك الممارسات، معتبر نهج “أنا أولاً” سيكون هزيمة ذاتية، وسيشجع على تخزين اللقاح، الأمر الذي سيطيل من أمد الوباء، ويشكل “فشلاً أخلاقياً كارثياً”.

يتم حالياً استخدم اللقاحات المنتجة في الولايات المتحدة وبريطانيا وأوروبا وروسيا والصين، المعتمدة عالمياً، لكن لم يتم تقاسمها بشكل عادل بين البلدان. فالبلدان ذات الدخل المرتفع حصلت على 4.6 مليار جرعة، بينما حصلت الدول ذات الدخل المتوسط والمنخفض على 670 مليون جرعة فقط.

مخطط كوفاكس

حسب المخطط، كان يفترض أن يوزع برنامج كوفاكس ما لا يقل عن 100 مليون جرعة من اللقاحات في جميع أنحاء العالم حتى نهاية آذار/ مارس الماضي، لكن تم تسليم 38 مليون جرعة فقط.

ويسعى البرنامج إلى توفير أكثر من ملياري جرعة لقاح للسكان في 190 دولة في أقل من عام. ويهدف على وجه الخصوص ضمان حصول 92 دولة فقيرة على اللقاحات في نفس وقت حصول الدول الغنية عليها.

مصدر BBC
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.