خلطة النجاح

خاص|| حليم العربي –
لن يطرق أحد بابك ليهديك النجاح، لن يتسلل إلى فراشك عند الفجر، مع خيوط الضوء الأولى، ليوقظك من غفلتك ويتوجك بالفلاح، لن يهديك أحد المجد، وأنت في فراشك تضاجع أحلامك، وتخمر العفونة بين أضلاعك المتشوقة للصباح.
لن يتعثر بك الفوز، وأنت تتقلب على رمال الشواطئ كفقمة، لتطلي جسدك بلون برونزي جذاب.
المجد يطيب بعد السهر، وينبت بين الجراح، ويورق إن سقاه عرق الجبين، ويزهر وينثر عبقه عبر الرياح.
ستكون الحياة مملة لكسول دفعه حظه، ليتربع عرش الشهرة صدفة بغير ميعاد.
سرعان ما سيزول مجده، كما تطوى سيرة ملكات الجمال عند زبول الحسن مع الزمان.
وسيخلد التاريخ من يهدى للبشرية سعادتهم في علم أو شعر، أو من يخفف عنهم آلامهم ويداوي فيهم الجراح.
شتان بين متكبر مختال يمشي مرحا، يستحقر كل من حوله وبين من يخفض لهم الجناح.
فابحث لنفسك عن مجد يقيم بعد رحيلك، يطوف به المريدون ويقصده السياح، يسكن في الأرض ويثمر كالنخيل، ولا يذهب بعد صاحبه أدراج الرياح.
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.