خسائر ايران في سوريا بالآلاف

شهد شهر تشرين الأول الماضي وحده مقتل 31 من حزب الله الإرهابي في سوريا، بينهم شخصيات قيادية.
وخلال الاثني عشر شهرا الأخيرة قتل 312 إيرانيا في معارك بسوريا، بينما تقول بعض التقديرات إن إيران فقدت 1300 عسكري في سوريا منذ اندلاع الثورة ضد نظام الأسد في 2011.

 

قال اللواء يحيى رحيم صفوي مستشار المرشد الإيراني للشؤون العسكرية إن آلافا من أفراد حزب الله الإرهابي سقطوا في سوريا، وإن عدد قتلاه يفوق قتلى الإيرانيين هناك.

وأضاف صفوي في تصريحات له يوم السبت الماضي أن العقيد الإيراني حسين همداني -الذي قتل في سوريا- شكل قوى شعبية مقاتلة قوامها عشرون ألفا لمواجهة من سماهم “الإرهابيين”.

وتأتي هذه التصريحات بعد يوم من الإعلان عن مقتل سبعة مسلحين من حزب الله الإرهابي في معارك مدينة حلب، حيث يقاتل الحزب إلى جانب قوات الاسدفي حربها ضد الشعب السوري .

وشهد أكتوبر/تشرين الأول الماضي وحده مقتل 31 من حزب الله الإرهابي في سوريا، بينهم شخصيات قيادية.

كما أعلن الأسبوع الماضي عن مقتل الجنرال الإيراني غلام رضا سمائي في سوريا، وهو من قدامى المحاربين في الحرس الثوري الإيراني، وقد تقلد مسؤوليات عسكرية واستخبارية مهمة في السنوات الماضية.

وخلال الاثني عشر شهرا الأخيرة قتل 312 إيرانيا في معارك بسوريا، بينما تقول بعض التقديرات إن إيران فقدت 1300 عسكري في سوريا منذ اندلاع الثورة ضد نظام الأسد في 2011.

وفي سياق متصل، أكد صفوي أن اللواء الإيراني قاسم سليماني هو من اقترح على رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تشكيل قوات الحشد الشعبي لقتال تنظيم الدولة، لأن “الجيش النظامي غير قادر على مواجهته”.

من جانبه، قال نائب قائد فيلق القدس الإيراني العميد إسماعيل غآني إن مصير الحرب في سوريا سيتحدد خلال السنة الجارية، “ولكن ذلك لا يعني نهايتها”.

واعترف غآني بأن الحرب في سوريا صعبة، لكنه اعتبر أنها حرب هوية وشرف. وأضاف أن عشرة آلاف من كتائب الثوار وصلوا إلى حلب الأسبوع الماضي.

وقال إن هناك أكثر من ثلاثين “انتحاريا” مجهزين لاستهداف مراكز مهمة وحساسة في سوريا.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.