خاص للأيام|زخرفات شعرية _ شعر : عصام شعبان

عيني على عام انتظرت بداية صفحاته
فإذا بالحبر الأحمر تكتب أول كلماته
بالآهات نادت الأفواه باحتفالاته
واختفت البسمة
وبدأت فصول البكاء
فكل شهر فصل
وفي كل فصل تزيد آهته
القمر هل بليلنا
لنودع عام قد اختفت أقماره
وإذا بنوره يخفت مع أول صرخة
الشمس أشرقت بانتظار من يغازلها
وأول مغازليها أرواح من راحوا
تلونت جدائلها فأصبحت دامية
وانحسر نورها حزنا على من كانوا
أطفأت شموع العيد وتعالت أصوات المآذن
وبالنواح استبدلت الزغاريد
وبالدموع استبدل ماء المطر
وبالدعاء استبدلت أغاني العيد
عام قد مضى بأوجاعه
وآه من عام بدأ بأحزانه
لنا الذكريات العظام نتغنى بها
ونعيش على ذكرى أبطال
حميدة خصالهم
بماذا أناديك أيها العام الجديد
بعام الحزن أم بالعام المجيد
بعام الفرحة أم عام الأنين
هل ستضحك لنا أم أنك لن تجيد
وهل ستحملنا إلى عالم نظيف؟
عالم نرى فيه الشمس تجدل شعرها
بعد اعصار بعثر جدائلها
حتى بدت
كأرملة تبكي فقيدها
عام نستلقي به على خضرة عشبنا
نعد النجوم
ومع كل نجمة يولد حلم جديد بداخلنا
ومراتب القمر نتابعها
بدره وهلاله

بماذا أسميك أيها العام الجديد —؟
سأسميك !!!!
لا لن أسميك !!!
لأنك لست العام الجديد !!!!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.