حمدان: لا يوجد أزمة في سوريا وما يجري يُدار من الخارج

تحرير: سمير الخالدي

نفى وزير المالية في نظام الأسد مأمون حمدان، وجود أزمة غاز أو محروقات أو خبز في سوريا.

واتّهم حمدان خلال لقاءٍ تلفزيوني على القناة الفضائية الرسمية الثلاثاء 29 يناير/ كانون الثاني، من وصفها بالمجموعات المحرّضة التي تُدار من الخارج، بترويج أخبارٍ عن وجود أزمات في سورية، مدّعياً أنّ بلاده لا تعاني من أي مشكلة حتّى بما يتعلّق بانقطاع التيّار الكهربائي.

وكان رئيس مجلس الشعب في نظام الأسد، حمودة الصباغ قال في وقتٍ سابق من الشهر الجاري: إنّ الحصار الاقتصادي المفروض على سورية سبّب أزمة مواد الطاقة، متّهماً “فيسبوك” بتأجيج الأزمة الموجودة، وفق ما نقلت صحيفة الوطن شبه الرسمية.

إلى ذلك اتهم رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حكومة الأسد بالتقصير الكبير والفساد نتيجة ما وصلت إليه الأوضاع المعيشية في البلاد خلال الأشهر القليلة الماضية، ما دفع مجموعة من الفنانين لتوجيه مناشدات للأسد من أجل استدراك الضائقة المعيشية للمدنيين، وكان آخرهم ظهور الممثّلين: باسم ياخور، ونزار أبو حجر ضمن أحد طوابير الغاز داخل العاصمة دمشق.

وتجدر الإشارة إلى أن أسطوانة الغاز بلغ سعرها خلال الفترة الماضية 8000ل.س، في حين كان سعرها 2700ل.س، فيما وصل سعر لتر المازوت لما يقارب الـ280ل.س مسجلاً ارتفاع 100 ل.س إضافية عن سعره المعتاد.

مصدر مقتطفات فيسبوك
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.