حل جذري

من صحيفة الشرق اخترنا لكم راي الصحيفة في هجرة السوريين الى اوروبا

تتكرر مآسي المهاجرين الذين يتدفقون على أوروبا فراراً من الموت الذي يحاصرهم في بلدانهم الغارقة في نزاعات دموية بلا نهاية، وذلك أملاً في حياة جديدة تؤمن لهم ولأطفالهم وأُسرهم حياة كريمة أكثر استقراراً.
بالامس، أعلن الهلال الأحمر الليبي عن بدء عملية إنقاذ جديدة بعد بلاغات عن غرق مركب جديد وانتشال سبع جثث على الاقل وصلت إلى شاطئ مدينة الخمس شرق طرابلس. وتأتي هذه العملية بعد يومين من مأساة شاحنة الموت في النمسا، وغرق مركب في المتوسط اوديا بحياة 200 شخص بجانب عشرات المفقودين في البحر.
هي احداث ترسل كل يوم رسائل جديدة لتذكير المجتمع الدولي بفشله الذريع في معالجة جذور الأزمة التي تدفع هؤلاء لركوب المخاطر بحثا عن الأمن والمستقبل المفقود في مناطقهم الملتهبة.
يبدو من التطورات الجارية على صعيد هذه الأزمة الانسانية، التي لم يشهد العالم لها مثيلا منذ الحرب العالمية الثانية، ان أوروبا بحاجة إلى إيجاد حلول لأزمة المهاجرين تستند إلى المبادىء الإنسانية.
ليس اوروبا وحدها منْ عليه فعل ذلك، بل إن على الدول العربية والاسلامية التي لا تزال تقف بعيدا، مسؤولية ايضا بالمشاركة في ايواء الاشقاء السوريين والمساهمة في توفير حياة كريمة لهم.
كل ذلك، ينبغي ألا ينسينا، أصل الأزمة وهو النظام السوري الذي يقتل ويشرد شعبه، وذلك من خلال العمل الجاد من أجل حل جذري، يحقق تطلعات الشعب السوري والتغيير الذي ينشده.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.