حل جديد في حي الوعر يستثني جبهة النصرة وأحرار الشام

 

خاص بالأيام|| جلال الحمصي – 
أصدرت غرفة العمليات العسكرية الخاصة بحي الوعر المحاصر بياناً توضيحياً حول ما تم تسريبه من بنود الاتفاق الذي سيعقد في الخميس القادم من شهر آذار الجاري مع ضابط روسي من غرفة المصالحات في مطار حميميم والذي قدم بدوره طرح جديد من أجل الوصول إلى اتفاق يقضي بإنهاء الأعمال العسكرية ضمن الحي.
وجاء في نص البيان الصادر عن غرفة العمليات في الوعر: (( نتيجة التواصلات التي حصلت مع أطراف من النظام لتهدئة الأوضاع في محافظة حمص, تم يوم (الخميس الماضي 23 شباط) التوصل إلى عقد لقاء بين لجنة حي الوعر والجانب الروسي, الأمر الذي لم يتم نتيجة التصعيد الإجرامي الشديد الذي قام به النظام يومها, والذي أدى لإصابة واستشهاد عشرات الأشخاص في حي الوعر)).
 وأضاف البيان أنه بتاريخ (الخميس الثاني من آذار) تم التوصل إلى عقد لقاء (مطلع الأسبوع المقبل) بين لجنة حي الوعر, والجانب الروسي لبحث آليات التهدئة الممكنة في حمص، وعليه فإننا نود من أهلنا في الحي, أن يحافظوا على حالة الحذر وألا يتم الركون إلى التطمينات التي تم إعطاؤها حتى ظهور نتائج الجلسة.
في ذات السياق أعلنت غرفة المصالحات في مطار حميميم عن رغبتها بالتوصل لحل جذري يقضي بإيقاف إطلاق النار في حي الوعر حفاظاً على أرواح المدنيين، على أن يتم تسليم السلاح من قبل الثوار “جماعات أو أفراد” داخل الحي بطريقة يتم الاتفاق عليها لاحقاً.
وعند الحديث عن مصير الشباب الذين سلموا أسلحتهم تعهدت غرفة المصالحة بعدم ملاحقتهم أمنياً بضمان روسي يتم توقيع العقود من الأفراد أو الجماعات بعلم من حكومة الأسد.
واستثنى الطرح المقدم من قبل حميميم “جبهة النصرة وحركة أحرار الشام” بشكل كامل مع الإشارة إلى  ضرورة ترحيلهم وإخراجهم من حي الوعر إلى الشمال السوري وتحديداً إلى مدينة إدلب.
ومن الجدير ذكره بأن لجنة التفاوض عن حي الوعر أبرمت عدة اتفاقيات مع ممثلين عن حكومة الأسد خلال العامين الماضيين بائت جميعها بالفشل بسبب الخروقات المتكررة من قبل قوات الأخير والتي أسفرت خلال شهر شباط الماضي فقط عن استشهاد العشرات من المدنيين.
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.