حكومة الأسد لن تسمح بدخول سوريا لمن لا يملك مئة دولار

إذا كان المواطن لا يملك 100 دولار يجب أن يطلب من أحد أقربائه أو أصدقائه أن يحضر ويصرف بدلا عنه المبلغ المطلوب إلى الليرة السورية، ليتم السماح له بالدخول، وإلا فإنه سوف يعاد إلى الجانب اللبناني.

قسم الأخبار

يحاول النظام السوري منذ سنوات، تحسين الوضع الاقتصادي بشتى الوسائل وذلك بفرض قرارات ورسوم وغرامات مالية على المواطنين، خاصة بعد بدء تطبيق قانون قيصر الذي أدى بدوره إلى تدهور قيمة الليرة السورية، كان آخر تلك الوسائل منع دخول فقراء سوريا إلى بلادهم.

بدون 100 دولار لن يسمح بالدخول إلى الأراضي السورية

في السياق، أعلن مدير إدارة الهجرة والجوازات، التابعة لنظام الأسد، اللواء ناجي النمير، أن المواطنين القادمين إلى سوريا ولا يملكون مبلغ المئة دولار أمريكي المطلوب تصريفها إلى الليرة السورية على الحدود، لن يسمح لهم بالدخول إلى الأراضي السورية.

وقال النمير، خلال لقاء مصور مع إذاعة نينار الموالية، إن “على كل مواطن يرغب بالدخول إلى سوريا أن يقوم بتصريف مبلغ مئة دولار، أوما يعادلها بالعملات الأجنبية”.

واضاف النمير أن من لا يملك هذا المبلغ يجب أن “يعود من حيث أتى”.

وأكد النمير أنه “إذا كان المواطن لا يملك 100 دولار يجب أن يطلب من أحد أقربائه أو أصدقائه أن يأتوا ويصرّفوا بدلا عنه المبلغ المطلوب إلى الليرة السورية، ليتم السماح له بالدخول، وإلا فإنه سوف يعاد إلى الجانب اللبناني”.

عالق على الحدود يمارس حياته بشكل طبيعي

واشار النمير إلى أن “الجانب اللبناني بدوره لا يسمح بدخول من أعيد من الحدود السورية، وبذلك يصبح هذا الشخص عالقاً في الحدود”، لكنه أكد أن هذا المواطن “العالق”، سيكون “جالساً بشكل طبيعي ويتناول طعامه وشرابه، ويمارس حياته بشكل طبيعي، لكن لا يسمح له بالدخول ريثما يحضر له أقرباؤه المبلغ المقرر تصريفه”.

عدد الأشخاص الذين صرفوا 100 دولار

في وقت سابق نقلت صحيفة الوطن الموالية عن النمير قوله أن عدد الذين صرّفوا مبلغ 100 دولار، أو ما يعادلها من القطع الأجنبي، من السوريين القادمين إلى سوريا قبل دخولهم البلاد، بلغ 14210 سوريين خلال آب /غسطس .

وبحسب الصحيفة، فإن المبلغ الذي تم تصريفه وصل إلى 1421000 دولار.

وبيّن النمير أن سعر الصرف يتم تحديده وفقاً لسعر “نشرة صرف الطيران أو الجمارك”، الصادرة عن مصرف سوريا المركزي.

قرار يلزم بتصريف 100 دولار

في تموز/يوليو الماضي، أصدر رئيس مجلس الوزراء في حكومة الأسد قراراً يفرض على المواطنين السوريين أو من في حكمهم تصريف مبلغ 100 دولار أو ما يعادلها بإحدى العملات الأجنبية عند دخولهم الأراضي السورية.

يذكرأن تصريف المبلغ إلى الليرة السورية سيكون وفقا لسعر الصرف الرسمي والذي يبلغ 1250 ليرة سورية لكل دولار، وتم تطبيق القرار بداية شهر أغسطس/آب.

مصدر إذاعة نينار صحيفة الوطن
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.