حكومة إقليم كردستان تعرض تجميد نتائج الاستفتاء والبدء بحوار مفتوح مع بغداد

عرضت حكومة إقليم كردستان العراق، في بيان صدر في وقت مبكر صباح اليوم الأربعاء، تجميد نتائج الاستفتاء على استقلال الإقليم، في إطار عرض لنزع فتيل الأزمة مع الحكومة المركزية في بغداد.

كما دعا البيان إلى “وقف إطلاق النار فوراً ووقف جميع العمليات العسكرية في إقليم كردستان”. ودعت أربيل إلى “البدء بحوار مفتوح بين حكومة الإقليم والحكومة الاتحادية على أساس الدستور العراقي”.

وجاء ذلك بعد اشتباكات وقعت في وقت سابق من صباح الثلاثاء، بين القوات العراقية والبشمركة على أطراف بلدة شيخان شمال غرب الموصل توقفت بعد تواصل ممثلين عن الجانبين.

وأكد مسؤول عراقي لـ”العربي الجديد” أن وجهة القوات العراقية هي معبر فيشخابور الحدودي مع تركيا، مبيناً أنه تم إمهال البشمركة يوماً واحداً لإخلاء المنطقة والطريق الواصل بين شيخان ومنطقة “فيشخابور” بالكامل، لتسلم القوات العراقية مسؤولية المعبر.

وصوت برلمان كردستان أمس على قرار تأجيل الانتخابات البرلمانية وتمديد عمله ثمانية أشهر جديدة.

وتثير عملية تمديد عمل البرلمان العديد من الشكوك حول إمكانية إقالة رئيس الإقليم، مسعود البارزاني، وتسمية رئاسة جديدة وحكومة إنقاذ مؤقتة داخل الإقليم، إذ يسيطر الحزب الديمقراطي على أكثر من نصف مقاعد البرلمان في الوقت الحالي بسبب تحالفه مع “الاتحاد الإسلامي” الذي يمثّل الجناح السياسي لـ”الإخوان المسلمين” في كردستان.

وتفاقمت الأزمة بين بغداد وأربيل منذ سيطرة قوات الجيش العراقي ومليشيات الحشد الشعبي على المناطق المتنازع عليها بعد انسحاب قوات البشمركة، وكان من بينها منطقة كركوك الغنية بالنفط والمعابر الحدودية في الإقليم.

مصدر العربي الجديد
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.