مدينة “بصرى الشام”

تعني كلمة «بصرى» في الكتابات السامية القديمة «الحصن».

بصرى الشام مدينة صغيرة في جنوبي سورية، وترتفع عن سطح البحر 850 متراً، وهي مركز للناحية المسماة باسمها.

وتقع هذه المدينة المشهورة بأطلالها وآثارها في سهل النقرة الخصيب على أطراف اللجاة الجنوبية، قرب وادي الزيدي شمالاً ووادي البطم جنوباً، وكانت يوماً عاصمة للأنباط العرب، وقد اغتنم الرومان فرصة وفاة الملك النبطي أرعبال الثامن ليضموا المدينة والمقاطعة إلى الإمبراطورية الرومانية عام 106م ولتصبح مدينة بصرى عاصمة للولاية العربية التابعة للإمبراطورية الرومانية، ثم غدت المدينة مركزاً للكرسي الأسقفي بعد تبني الإمبراطورية الرومانية الشرقية المسيحية رسمياً.

سبب التسمية

وتعني كلمة «بصرى» في الكتابات السامية القديمة «الحصن»، ولكان لموقعها المميز أثره الكبير في مكانتها المرموقة بين مدن الشرق القديم. حيث لعبت دوراً حضارياً وتجارياً مهماً.

أهم أثارها..

مسرح بصرى

يتوضع المسرح جنوب المدينة وخارج مركز المدينة القديمة على عكس ما كان ضمن المدن الأخرى من نفس الفترة، والتي يأخذ المسرح ضمنها مكاناً مهماً في مركز المدينة، وربما يعود السبب إلى أنه عندما تقرر إنشاء مسرح بصرى كان مركز المدينة مشغولاً بالمباني المختلفة خصوصاً بعد إنشاء الإمارة العربية عام 106م.

إن التاريخ الدقيق لبناء المسرح غير معروف، إلا أن أغلب الدراسات تشير إلى أن المسرح بني ما بعد العام 106م عندما اغتنم الرومان فرصة وفاة الملك النبطي رابال الثاني ليضموا المدينة والمقاطعة إلى الإمبراطورية الرومانية ولتصبح مدينة بصرى عاصمة للولاية العربية التابعة للإمبراطورية الرومانية، ويرجح أن المسرح بني ما بين عامي 117-138م خلال فترة الإمبراطور هادريانوس

بصرى والثورة
في أوائل عام 2015 تمكن الثوار من بسط سيطرتهم على مدينة بصرى الشام بشكل كامل بعد تحرير جميع معاقل تواجد قوات الأسد، مثلت سيطرة المعارضة السورية على مدينة بشرى الشام أهمية بالغة باعتبارها آخر قلاع النظام بالمنطقة والخزان الأمني البشري لقواته، ولا سيما بعد استقدام أعداد كبيرة من عناصر حزب الله اللبناني مع عائلاتهم بالفترة الأخيرة حسب قول قادة عسكريين معارضين. 

  بصرى2

أشهر أكلة

تشتهر مدينة درعا بأكلة المليحي وهي عبارة عن لبن مغلي و برغل مع لحم وسمن عربي.

مليحي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.