الهضبة السورية

كلمة الجولان مشتقة من الكلمة العربية ” أجوال ” وهي تعني البلاد التي يعج بها الغبار.

 

موقعها

تقع هضبة الجولان في القارة الآسيوية في منطقة بلاد الشام إلى الجهة الشرقية من البحر الأبيض المتوسط، وتنحصر الجولان ما بين كل من نهر اليرموك من جهتها الجنوبية، وبين جبل الشيخ من جهتها الشمالية. تتبع الجولان من الناحية الإدارية إلى المحافظة المعروفة باسم القنيطرة بشكل جزئي في الوقت الحالي، وكانت تتبع لها بشكل تام وكامل فيما مضى. تقع هضبة الجولان بشكل كامل في داخل الأراضي السورية، وفي عام ألف وتسعمئة وسبعة وستين ميلادية وأثناء الحرب مع الجيش الإسرائيلي تمّ احتلالها من قبل الأخير لتصير جزءاً من الأراضي المحتلة.

هذا ويُطلق على الجولان في بعض الأحيان اسم الهضبة السورية.

أصل التسمية

كلمة الجولان مشتقة من الكلمة العربية ” أجوال ” وهي تعني البلاد التي يعج بها الغبار، وتتعرض منطقة الجولان لهبوب الرياح مما يتسبب بعجيج الغبار، وكلمة جول العربية (أو الجولان) تعني التراب أو الحصى التي تجول به الريح على سطح الأرض.

بما يتميز
الجولان غني بينابيعه وبالمجاري المائية، ومن الجولان تنبع أهم روافد نهر الأردن مثل نهر الوزان، ونهر بانياس وتعد بحيرة مسعدة أكبر البحيرات في الجولان يبلغ حجم مياهها 3 ملايين متر مكعب، وتتراوح أعماقها بين 8ـ9 م .


تاريخ الجولان

على مدى التاريخ سيطرت على المنطقة حضارات متعددة. مع نهاية الألف الثالثة قبل الميلاد سيطر عليها العموريون أو عاموليق الذين وصلوا في تلك الفترة إلى أواسط بلاد الرافدين وسوريا على شكل موجات كبيرة من شبه الجزيرة العربية واستمرت سيطرتهم حتى ظهور الآراميين، الذين قدموا كما يعتقد من جنوب الجزيرة العربية ليؤسسوا مجموعات زراعية مستقرة ودولاً واسر حاكمة في سورية.

ورد اسم الجولان قبل الإسلام فقد كان العرب يطلقون اسم الجولان على جبل في بلاد الشام يسمى جبل الجولان وكان جزء من إمارة الغساسنة العرب الذين حكموا في جنوب سوريا وعاشوا وتركوا فيها اثاراً تنتشر في أنحاء كثيرة من سوريا لعل أشهرها قصر الحير.

 في ذكرى 1967

من المعلومات المؤكدة في الحياة السورية آنذاك، وغير القابلة للمناقشة أو النفي، أنّ حافظ الأسد وزير الدفاع في حرب عام 1967 هو المسؤول مباشرة عما يمكن تسميته (فضيحة سقوط واحتلال الجولان). وقد تأكد ذلك ميدانيا من خلال كتاب الرائد السوري خليل مصطفى (سقوط الجولان) الذي أصدره عام 1975، ووضعه حافظ الأسد في السجن بسبب الفضائح والخيانات التي نشرها في ذلك الكتاب، ولم يعرف عنه أحد إن كان حيّا أو ميتا، سوى عام 2005 عندما أعلن سجين لبناني أنه كان في أحد السجون السورية معه، ورغم ذلك لم تؤكد أية معلومة بعد ذلك إن كان قد مات أو ما زال حيا ونحن في عام 2011.

 

أشهر أكلة

لا يمكن عزل المطبخ الجولاني بأدواته ومأكولاته ومشروباته عن محيطه العربي السوري ويشتهر الجولان (وسورية وبلاد الشام عموماً) بالقهوة المرة التي تحتل منزلة رفيعة وهي دليل على كرم الضيافة، وهنالك عادات وطقوس لا يمكن تجاوزها بطريقة تحضير القهوة وطريقة تقديمها إلى الضيوف.

ومن الأطعمة المميزة للجولان الشيش برك (عجين محشو باللحم مسلوق باللبن) والكبة (برغل ممزوج باللحم والبصل وتؤكل مقلية أو مشوية) والجميد أو الهقط (يتألف من اللبن المجفف ويستخدم في الأكلات التي تحتاج إلى لبن كالشيش برك) والمنسف (يتألف من صينية تملأ بالأرز ويضاف إليها حساء اللحم المطبوخ بالجميد)

.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.