حكاية مدينة (القامشلي)

ترجع التسمية إلى لفظة تركية معناها الأرض كثيرة القصب لكثرة ما كان ينبت منه في نهر الجغجغ (نهر جقجق).

فريق التحرير

القامشلي مدينة سورية تقع في جهة الشمال الشرقي وتتبع محافظة الحسكة ادارياً.

وتقع المدينة أيضا على الحدود مع تركيا على مقربة من سفح جبال طوروس بمحاذاة مدينة نصيبين التركية، ويمر بالمدينة نهر نهر جقجق.

وتعد القامشلي مركز منطقة تتبعها النواحي التالية: تل حميس – عامودا – القحطاني

سبب التسمية

اغلب المصادر ترجع التسمية إلى لفظة تركية معناها الأرض كثيرة القصب لكثرة ما كان ينبت منه في نهر الجغجغ (نهر جقجق).
ويُظنّ أن معنى القامشلي، مأخوذ من لفظة قديمة هي “قامش” وتعني القصب كما ورد في عدة لغات أولها الأكادية (كما في اسم گلگامش)، وذلك لكثرة استنبات القصب على نهر جغجغ الذي ينبع من الأراضي التركية ماراً بمدينة القامشلي.
وتنسب تسمية القامشلي تارةً حسب بعض المصادر إلى الكلمة (gamesh le) الكردية وتعني ان (فيها جواميس) حيث كانت ترعى الجواميس على ضفاف نهر (الجغجغ) الذي يشطر المدينة إلى شطرين.
وكذلك ينسبها بعض السريان إلى الكلمة السريانية (قام شلي) أي نهض وسكن.

 

تاريخ مدينة القامشلي

تعد القامشلي مدينة حديثة حيث تذكر المصادران المدينة بنيت عندما أنشأ الجنود الفرنسيون قاعدة عسكرية لهم. وابتدأ بناؤها منذ العام 1921م وتم تخطيطها يوم 20 آب 1926 من قبل الملازم أول الفرنسي ترييه بسبب الموقع الذي اعتبره الفرنسيون استراتيجيا بسبب وجود نهر جقجق وسكة حديد حلب – نصيبين. وكذلك يعتبر السريان من اوائل من سكن المنطقة حيث وفدوا من نصيبين اثر (السيفو) ثم الاكراد والارمن وقبائل بني بكر المحلمية وغيرهم.

مخطط المدينة وأنماط العمران
بدأ تخطيط المدينة منذ اللحظة الأولى لتأسيسها في عام 1925 وبشكل مبدئي تطور فيما بعد مخططها فنظمت الشوارع المستقيمة والمتوازية وقد اشتهرت مدينة القامشلي بتنسيق أحيائها وشوارعها، وهي تسمى باريس الصغرى نتيجة تنظيمها وتقسيمها الفرنسي، وربما كانت الأولى من هذه الناحية من بين مدن القطر كافة واستمر تطور مخططها التنظيمي حتى بلغت مساحته في عام 1985 بـ 2000 هكتار كما بلغت مساحة مخططها الطبوغرافي 2000 هكتار أيضا.

ولا يختلف انتشار البناء السكني في مدينة القامشلي عنه في مدينة الحسكة من حيث الانتشار الأفقي للمساكن، وكذلك من حيث النمط القديم للسكن وقد نفذت الأبنية السكنية في البداية من طابق واحد ومن النموذج الطيني الشبيه بالبيت الطيني في الحسكة ثم تطورت هذه الأبنية لتصبح اسمنتية من طابق واحد وبعدها من عدة طوابق، ذلك بسبب تزايد السكان ولأسباب أخرى تتعلق بهجرة سكان الريف إلى المدينة وقد غلب نموذج الأبنية الطابقية على مساكن الجمعيات التعاونية والمساكن التي تبنيها مؤسسات البناء العامة والبلدية، إضافة للمساكن الخاصة على نطاق أضيق.

أما الأسواق التجارية فقد بنيت منذ البداية بشكل جيد باستثناء بعضها التي هدمت وأعيد بناؤها من جديد.

وهي تتمركز وسط المدينة كأسواق الأقمشة والصاغة والخضار واللحوم وغيرها. وانتشرت مؤخراً المحلات التجارية في الأحياء السكنية نتيجة الطلب المتزايد على محتوياتها.

 

القامشلي والثورة

شارك مدينة القامشلي كغيرها من المدن السورية في الثورة السورية حيث خرجت اول مظاهرة في المدينة من جامع قاسمو بتاريخ 4/11/2011 ارتفعت فيها الاصوات المطالبة بأسقاط نظام الحكم , ليتحول بعدها مسجد قاسمو منذ ذلك الحين الى هدفا أساسيا لقوات الامن التابعة للنظام كون موقعه هام في وسط المدينة وتفصله مئات الأمتار فقط عن المقرات الأمنية وتمثال حافظ الأسد في المدينة.

أشهر أكلة في مدينة القامشلي:

تشتهر مدينة القامشلي بالخبز والمعجنات منها:

الكليـجـة تصنع في الأعياد وتشبه الكيك وتخبز في التنور ويوضع بداخلها التمر وتتكون من الطحين والسمن والتوابل والفانيلا وتدهن من الخارج بالبيض

الخبز المنقوش: اشتهرت به الجزيرة نقلا من ماردين وتعمله الأفران العادية وهو خبز سميك ومستطيل طول رغيفه يصل إلى متر، ويقوم الخباز بتثقيبه بأصابع يديه ليتم إنضاجه.

خبز الشلّك: خبز من قشر الحنطة ( منقرض )

خبز الجرماش: خبز تنور يصنع من سمد البرغل الناعم ويخلط مع بصل مفروم ( منقرض )

خبز الصاج: خبز الرقاق ويكون رغيفه كبيرا ورقيقا جدا

جديد الخاثر: في الربيع حيث بداية درِّ الحليب في المواشي فيوزع الخاثر على الفقراء الذين لا مواشي لهم كما يقدم صباحا في المضافات للحاضرين.

جديد السمن: ويكون حيث ليلة إماعة الزبدة لتحويلها إلى سمن فيوزَّع السمن الجديد كله على بيوت الفقراء كما تقام وليمة جلّها من السمن والخبز في المضافات وتعد على طريقة الثريد.

السمن العربي: وهو إماعة الزبدة ويحفظ السمن بجلد مدبوغ يسمى (الظرف) أما جلد الخروف أو الجدي فيسمى (العكّة(.

اللبن الشنينة: هناك التباس في تسمية اللبن ففي حين يطلق أهل المدن على الخاثر اسم اللبن يعرفه أهل الريف بالشنينة وهو المصل المتبقي من استخلاص الزبدة من الخاثر بعد الخض في المشكاة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.