حسن روحاني خاطب الزعماء الأوروبيين.. والإدارة الأميركية فرضت قيوداً على تحرّكاته

6
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

أوضح الرئيس الإيراني حسن روحاني أنّه خاطب الزعماء الأوروبيين الذين وجّهوا الاتّهام إلى بلاده بالوقوف خلف الهجمات سائلاً إيّاهم “ما هي أدلّتكم؟”، مضيفاً “لقد ردّوا بالقول إنّه ليس لديهم مثل هذه المعلومات”.

وأضاف أنّه تحدّاهم بالقول “إذا كان لديكم أيّ دليل أو مستندات، فأرجوكم أن تبرزوها لي”.

وشدّد روحاني على أن “اليمنيين لهم الحق في الدفاع عن أنفسهم”، مطالباً الرياض التي تقود تحالفاً عسكرياً دعماً للحكومة اليمنية في مواجهة المتمرّدين الحوثيين، إلى وقف هذه “الحرب غير المجدية”.

تقييد حركة المسؤولين الإيرانيين في نيويورك

فرضت الإدارة الأميركية قيوداً على تحرّكات الرئيس الإيراني حسن روحاني الموجود حالياً في الولايات المتحدة للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، وكذلك أيضاً على تحركات وزير خارجيته محمد جواد ظريف وسائر أعضاء الوفد الإيراني.

وتمنع القيود روحاني من التنقّل بعيداً عن مقرّ الأمم المتحدة الواقع على ضفة “إيست ريفر” على الجانب الشرقي من جزيرة مانهاتن، وقد منحته السلطات الأميركية إذناً خاصاً للإقامة في فندق.

قرار بمنع إيرانيين من دخول أمريكا

في سياق متصل، أمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس الخميس 26 أيلول/ سبتمبر 2019، بمنع “كبار المسؤولين في النظام الإيراني وأفراد أسرهم” من السفر إلى الولايات المتحدة، في تصعيد جديد يندرج في إطار سياسة “الضغوط القصوى” التي ينتهجها ضدّ طهران.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بيان إنّه “لسنوات، تمتّع المسؤولون الإيرانيون وأفراد أسرهم بالحرية والازدهار في أميركا، بما في ذلك الفرص العظيمة التي تقدمها الولايات المتحدة في مجالات التعليم والترفيه والثقافة”.

وأوضح الوزير أنّه بموجب هذا القرار “لن تتمكّن النخبة الإيرانية بعد الآن من التمتّع بفوائد مجتمع حرّ في حين أنّ الشعب الإيراني يعاني من فساد نظامه وحكمه السيئ”، مذكّراً بأن إيران هي “أول دولة راعية للإرهاب في العالم”.

مصدر فرانس برس
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.