“حزب الله” بدأ سحب قواته من سوريا!

ماذا يعني عودة عدد كبير من مقاتلي الحزب إلى لبنان في الأسابيع الأخيرة؟ وماذا يعني التحاقهم بالمراكز العسكرية في الجنوب المحاذي للحدود مع الأراضي المحتلة؟

قسم الأخبار

تزامناً مع زيارة ثانية للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى لبنان، الذي شهد منذ شهر وتحديداً في الرابع من آب/ أغسطس انفجاراً مدمراً، تحدثت وسائل إعلامية عن بدء ميليشيا “حزب الله” اللبناني سحب قواتها من سوريا.

ويعيش لبنان حالة من التوتر منذ شهور عدة، نتيجة سوء الأحوال الاقتصادية وضعف القدرة الشرائية لدى المواطنين، ما دفع اللبنانيين للخروج بمظاهرات حاشدة منذ نهاية العام الماضي.

“حزب الله” يسحب قواته من سوريا

ميليشيا “حزب الله” اللبناني المدعوم من إيران، بدأ خطة الانسحاب التدريجي من سوريا منذ أسابيع، بحسب ما أفادت مصادر لموقع قناة “العربية”.

وبدأ الانسحاب من الجبهة الجنوبية والشرقية الجنوبية، حيث سحب أكثر من 2500 مقاتل وخبراء وقادة عسكريين.

واستناداً إلى مصادرها، قال موقع “العربية” إن “عدداً كبيراً من مقاتلي الحزب عادوا إلى لبنان في الأسابيع الأخيرة والتحقوا بالمراكز العسكرية في لبنان، لاسيما في الجنوب المحاذي للحدود مع الأراضي المحتلة، وذلك بعد التصعيد الذي شهدته الجبهة الجنوبية في الفترة الأخيرة بين حزب الله وإسرائيل”.

الحزب لم يستبدل عناصره كما جرت العادة!

وأضاف الموقع بأنه في كل مرة كان يعود فيها عدد من مقاتلي “حزب الله” من سوريا بعد انتهاء خدمتهم (كل 20 يوماً تقريباً) كانت تحصل عملية تبديلهم بآخرين، بحيث يلتحق مكانهم عناصر آخرون، وهذا ما لم يتم منذ أسابيع.

وأشار إلى أن من عادوا من سوريا لم يتم إرسال مقاتلين بدلاً منهم للحلول مكانهم في المراكز التابعة للحزب في سوريا.

كم بقي من عناصر “حزب الله” في سوريا؟

أوضحت المصادر لـ”العربية” أن حزب الله لا يزال يتواجد في مواقع أساسية في سوريا، لاسيما قرب حمص.

ولفتت إلى “أن العدد المتبقّي من المقاتلين يُقدّر بـ2500 قد يعودون إلى لبنان قبل نهاية العام ما لم يستجد جديد.

ثلاث طرق يسلكها مقاتلو حزب الله العائدون من سوريا إلى لبنان بحسب الموقع: الأولى جنتا – يحفوفا – النبي شيت في السلسلة الشرقية على الحدود مع سوريا، الثانية طريق القصير في ريف حمص الغربي بمنطقة ملاصقة للحدود اللبنانية، والثالثة طريق القلمون الممتدة من غرب سوريا إلى سلسلة جبال لبنان الشرقية الحدودية، حيث تنتشر عليها من الجهة السورية مدن وقرى وبلدات شهيرة مثل الزبداني.

مصدر العربية الأيام السورية
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.