حريق ضخم ينشب في مصفاة حمص.. لا إصابات بشرية وأضرار مادية لم تحدد بعد

مصفاة حمص إحدى مصفاتي تكرير النفط الوحيدتين في سوريا، وهي تعمل بطاقة 110,000 برميل يوميًا، لتكون الأقلّ من بين المصفاتين حيث تفوقها مصفاة بانياس بإنتاج 130,000 ألف برميل في اليوم.

قسم الأخبار

اندلع حريق هائل، الأحد 9 أيار/ مايو 2021، في مصفاة حمص السورية بوحدة التقطير إثر تسرب بإحدى مضخات النفط.

مصفاة حمص لم تتوقف عن العمل

بيّن وزير النفط والثروة المعدنية، في حكومة النظام، المهندس بسام طعمة، في اتصال هاتفي مع قناة السورية أن “تسريباً حصل خلال نقل نفط خام بين برجين هو سبب الحريق حيث يكون النفط مسخناً قبل دخوله برج التقطير بحوالي 350 درجة ونتيجة حرارته العالية وتسربه إلى الخارج وسخونة جسم المضخة حصل الاشتعال”.

وأشار الوزير في حديثه إلى أن “مصفاة حمص لم تتوقف عن العمل حيث تحتوي على ثلاث وحدات تقطير غير الوحدة 100 مستقلة عنها تماماً”.

لا إصابات بشرية وأضرار مادية لم يتم تحديدها بعد

أوضح سليمان محمد مدير مصفاة حمص، خلال مداخلة هاتفية مع قناة الإخبارية السورية، أن الحريق “وقع في الوحدة رقم 100″، مؤكداً أن “الوحدة التي حدث بها التسريب هي أقدم وحدة تقطير”.

وبين أن التحقيقات الأولوية تشير إلى “تسريب في إحدى مضخات النفط الخام الساخن”، وأعلن أنه تم “إخماد الحريق بشكل كامل”.

وأشار محمد؛ إلى “وقوع أضرار لم يتم تحديدها بعد”، كما أشار إلى أنه شارك في عملية الإطفاء “قوات الدفاع المدني ورجال الإطفاء”.

مؤكداً أن العملية تمت دون أي خسائر بشرية، مشيرا إلى إصابة “أربعة من رجال الإطفاء بحالات ضيق في التنفس، تم إسعافهم إلى المستشفى فوراً وهم الآن بحالة صحية جيدة”.

كما نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”، عن العميد “حسن عمار” قائد فوج إطفاء حمص أن الحريق “تمت السيطرة عليه عند الساعة العاشرة والنصف دون تسجيل أي إصابات، ما عدا 4 حالات اختناق بين كوادر الإطفاء تم إسعافهم الى المشفى وهم الآن بصحة جيدة”.

مؤكداً أنه ومنذ تلقي البلاغ حول الحريق “توجه عناصر الفوج إلى المكان وعملوا مع قسم إطفاء المصفاة وفرع الدفاع المدني على عزل الحريق للسيطرة عليه ثم إخماده والقيام بعمليات التبريد منعاً من تجدده”.

وعرض التلفزيون الحكومي لقطات حية لنيران اجتاحت أجزاء من المصفاة مع تصاعد أعمدة دخان أسود على بعد بينما كان رجال الإطفاء يكافحون الحريق.

من مشاهد الحريق في مصفاة حمص (سانا)

 

الطاقة الإنتاجية لمصفاة حمص

مصفاة حمص إحدى مصفاتي تكرير النفط الوحيدتين في سوريا، وهي تعمل بطاقة 110,000 برميل يوميًا، لتكون الأقلّ من بين المصفاتين حيث تفوقها مصفاة بانياس بإنتاج 130,000 ألف برميل في اليوم.

وتعتبر الوحدة 100 المتضررة واحدة من أربع وحدات تقطير للنفط الخام تعمل على 4 خطوط للإنتاج ضمن المصفاة، وهي وحدات منفصلة عن بعضها ومستقلة، بما لا يوقف عمل بقية الوحدات في حال تضرر إحداها.

حوادث سابقة

كانت حمص شهدت نشوب حريق ووقوع انفجار في كانون الثاني/ يناير الفائت، شمل محطة تحميل قريبة للنفط الخام وعشرات الشاحنات التي تنقل المنتجات البترولية عبر البلاد.

وقالت “سانا” في حينها؛ أن الانفجار “وقع بجوار الشركة السورية لتوزيع الغاز، بعد اندلاع النيران في صهريج للنفط الخام ما تسبب بحريق ضخم”.

فرق الإطفاء تحاول إخماد الحريق في مصفاة حمص (رويترز)
مصدر سانا رويترز التلفزيون السوري
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.