حدث فلكي نادر في سماء الأرض.. “الاقتران العظيم” بين المشتري وزحل

بدأ التقارب الظاهر بين الكوكبين منذ أشهر، وهو سيصل إلى أقرب مسافة يوم الانقلاب الشتوي (في مصادفة زمنية)، ما سيعطي انطباعا بأن الكوكبين هما جرم سماوي واحد.

قسم الأخبار

يشهد العالم مساء الإثنين 21 كانون الأول/ ديسمبر 2020، حدثا فلكيا نادراً في سماء الأرض، يتمثل في تقارب أكبر كوكبين في المجموعة الشمسية، المشتري وزحل، إلى أقصى حد خلال ظاهرة تسمى “الاقتران العظيم”.

دوران الكواكب حول الشمس

يدور المشتري، أكبر كواكب المجموعة الشمسية، حول الشمس في 12 عاما، فيما تستغرق دورة زحل 29 عاما. وفي كل عشرين عاما تقريبا، يظهر الكوكبان كأنهما يتقاربان لدى مراقبة السماء من الأرض.

بدأ التقارب الظاهر بين الكوكبين منذ أشهر، وهو سيصل إلى أقرب مسافة يوم الانقلاب الشتوي (في مصادفة زمنية)، ما سيعطي انطباعا بأن الكوكبين هما جرم سماوي واحد.

سيظهر الكوكبان الغازيّان العملاقان، بعد غروب الشمس عند الساعة 18,22 بتوقيت غرينتش، في حقل الرؤية عينه لأدوات المراقبة، ما يعطي انطباعا بأنهما قريبان لدرجة الاندماج فيما تفصل مئات ملايين الكيلومترات بينهما في الواقع.

وأوضح فلوران ديلفي من مرصد باريس (بي أس أل) لوكالة الأنباء الفرنسية، أن “الاقتران العظيم” هو “الوقت الذي يضعه الكوكبان لبلوغ مواقع نسبية مشابهة بالنسبة للأرض”.

التمتع بالمشهد

للتمتع بهذا المشهد، يتعين الاستعانة بأداة مراقبة صغيرة وإيجاد سماء منقشعة تماما وتصويب النظر في اتجاه جنوب الغرب، في نطاق من الأرض يضم مناطق في أوروبا الغربية (إيرلندا وبريطانيا وفرنسا وإسبانيا والبرتغال)، إضافة إلى أنحاء واسعة من إفريقيا.

ويقول فلوران ديلفي من مرصد باريس، إنه يمكننا “باستخدام أداة مراقبة صغيرة قد تكون ببساطة مجرد منظار، سنتمكن من رؤية الحزامين الاستوائيين للمشتري وأقماره الرئيسية، مع حلقات زحل في إطار واحد”.
وسيستمر المشهد بضع عشرات الدقائق.

آخر تقارب مماثل

ويعود آخر تقارب مماثل إلى العام 2000، لكن الفارق بين الكوكبين لم يكن ضئيلا بالدرجة التي سيشهدها العالم اليوم منذ العام 1623. كما لن يشهد العالم حدثا مشابها بهذه الدرجة من التقارب بين الكوكبين قبل 15 آذار/مارس من العام 2080.

مصدر أ ف ب
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.