جولة مع الصحافة العربية

ناقشت بعض الصحف العربية، “قانون قيصر” وانعكاساته على الوضع المعيشي والمأساوي على السوريين، صحف أخرى نددت ورصدت ردود الفعل بعد تصريحات الرئيس الفرنسي “ماكرون” إثر جريمة ذبح المدرس الفرنسي على يد طالب شيشاني بعد عرضه رسوما مسيئة للنبي محمد (ص).

الأيام السورية: نهى شعبان

ناقشت صحف عربية انتخابات الرئاسة الأمريكية المقرر بدؤها الشهر القادم، وتساءل كتاب عن انعكاسات هذه الإنتخابات على منطقة الخليج والشرق الأوسط في حال فوز أحد المرشحين ترامب وبايدن.

صحف عربية أخرى ناقشت “قانون قيصر ” وانعكاساته على الوضع المعيشي والمأساوي الذي يمر به المواطنون في سوريا.واعتبره بعض الكتاب عقابا جماعيا للشعب وليس للأفراد.

من جهة اخرى تصدرت عناوين الصحف العربية هذا الاسبوع تصريحات الرئيس الفرنسي المعادية للإسلام والمسلمين،  وردود الفعل إثر جريمة ذبح المدرس الفرنسي على يد طالب شيشاني بعد أن عرض المدرس على طلابه رسوما مسيئة للنبي محمد (ص).، وندد بعض المحللين والكتاب بهذه التصريحات واعتبرها  خطاب ومؤشر خطير لنشر الكراهية والمعادة للأديان.

 

الوفد الالكترونية:

أنقذوا الشعب السوري الآن.. وليس غداً

صحيفة الوفد الالكترونية المصرية نشرت مقالا للكاتب المصري “مجدي حلمي” يتحدث فيه عن قانون قيصر وتبعاته التي دفع ثمنها الشعب السوري في الداخل، وكيف أن هذا القانون أصبح أداة لعقاب وتعذيب السوريين الغلابة وليس المسئولين ونظام الحكم هناك.

وقال الكاتب؛ هذا القانون الذي دخل حيز التنفيذ عنوانه حماية المدنيين مما أسماه بطش النظام السوري وفى الحقيقة هو تدعيم للنظام السوري وعدوان على الشعب هناك ويعد عقاباً جماعياً للشعب وليس لأفراد كما زعم من طبق القانون في يوليو الماضي.

وأكد الكاتب حلمي؛ أن حصار الشعوب جريمة في حق الإنسانية ومخالفة صريحة وانتهاك واضح لكل مواثيق حقوق الإنسان العالمية والإقليمية، وبالتالي فهو قانون جائر وظالم ولو أرد الأمريكان التخلص من بشار الأسد لفعلوا منذ عام 2011 ولا يحتاجون لقانون ولا لمبررات للقيام بأي عمل لكن الهدف هو إضعاف الشعب السوري نفسه.

وطالب الكاتب، الشعب السوري ضحية تحتاج إلى إنقاذ والتدخل بسرعة خاصة أن الأزمات ظهرت في كل شيء الخبز والسكر والاحتياجات الأساسية من الغذاء والوقود والغاز، وأصبحت الأسعار في أعلى قمتها، وأصبح السوريون ينامون ولا يعرفون ماذا سيكون مصيرهم غداً مع الانهيار الكبير في العملة.

الوضع السيء في سوريا- صفحات الكترونية -حلب
الوضع السيء في سوريا- صفحات الكترونية -حلب

وبحسب الكاتب؛ الثورة السورية كانت ثورة تليفزيونية شاركت فيها كل القنوات التليفزيونية العربية التي نقلت المظاهرات التي كانت تتم في الأزقة والحواري، وتزعم أن الشعب السوري هو الذي خرج.. وفى الحقيقة هم مجموعات من المرتزقة المأجورين.

ورأى الكاتب ان من أهم الاولويات الآن هي إنقاذ الشعب السوري من الموت.. وإنقاذ سوريا من شبح الطائفية والمناطقية وطرد كل المرتزقة الأجانب نريد إغاثة السوريين الذين لا ذنب لهم فيما يحدث وفيما حدث.

وختم مجدي حلمي مقاله؛ نريد تحركاً شعبياً عربياً قوياً وقوافل إغاثية تتحرك من كل منطقة فى الوطن العربي تحمل الدقيق والسكر والزيت والوقود إلى هؤلاء المحاصرين فعلياً بقانون قيصر الظالم.. نريد إنقاذ الشعب السوري الآن.. وليس غداً.

للاطلاع على المقال كاملا:

https://alwafd.news/essay/58421

 

العرب اللندنية

بين السودان وسوريا… بين البشير وبشار

الكاتب اللبناني “خير الله خير الله” نشرت له جريدة العرب الصادرة من لندن، مقالا يقارن فيه بين حكم الرئيس السوداني المخلوع “عمر حسن البشير ” وبين حكم رأس النظام السوري “بشار الاسد” واستعرض الكاتب في مقاله حقبة حكم البشير وكيف كانت نهايته السقوط في السجن الذي ليس ما يشير إلى أنه سيخرج منه قريبا.

وتساءل خير الله؛ هل يكون مصير الأسد الابن أفضل من مصير البشير؟

هناك شكّ كبير في ذلك. لم يدرك رئيس النظام السوري أنّ لا مفرّ من “قانون قيصر”. ومن لديه أدنى شكّ في ذلك، يستطيع متابعة محاكمة الضابطين السوريين اللذين اعتقلا في ألمانيا. صار لدى السلطات القضائية الألمانية ما يكفي من الأدّلة كي تكون هناك ملاحقة لبشار الأسد.

وأكّد الكاتب خير الله؛ أنّ مشكلة سوريا لم تعد تقتصر في الوقت الحاضر على الاحتلالات الخمسة والدمار الذي لحق بالبنية التحتية والمجتمع، ولا بعدد الضحايا والمهجرين ولا بالممارسات التي لا علاقة لها، لا بالعصر ولا بأي شعور إنساني من أي نوع. تحوّلت المشكلة إلى أزمة عميقة لنظام لم يدرك يوما أهمّية الاقتصاد ومعنى القضاء عليه.

بعد كلّ ما شهدته سوريا من كوارث في السنوات التي تلت اندلاع الثورة في آذار – مارس من العام 2011، جاء وقت الاستحقاق الكبير. باتت كلّ الأبواب مسدودة في وجه نظام لا يستطيع توفير الطعام والوقود لشعبه.

وأضاف الكاتب؛ سقط نظام البشير. سيحاكم الرجل عاجلا أم آجلا. سقط النظام السوري عمليا، لكن الإعلان عن سقوطه رسميا لا يزال مؤجلا. ما يكشف حقيقة سقوط النظام تلك المنافسة القائمة حاليا بين بشار الأسد وزوجته أسماء من جهة وابن خال بشّار، رامي مخلوف، من جهة أخرى. ظهرت المنافسة بوضوح بعد الحرائق التي اجتاحت منطقة الساحل السوري، وهي في معظمها مناطق علويّة. لم يستطع بشّار منافسة رامي الذي تبرّع بسبعة مليارات ليرة سورية للمتضررين، طالبا الإفراج عن الأموال المحجوزة في شركات تابعة له بينها “سيريتل”.

وختم الكاتب مقاله؛ نعم، هناك أمل بالسودان وإحقاق العدالة فيه… فيما يبدو الأمل معدوما سوريا، حوكم بشّار الأسد يوما أم لم يحاكم. بقي في دمشق أم لم يبق.

للاطلاع على المقال كاملا:

https://alarab.co.uk/%D8%A8%D9%8A%D9%86

 

القدس العربي

ترامب ام بايدن

الكاتب السوري “بكر صدقي” كتب مقالا نشر في صحيفة القدس العربي تحدث فيه عن الانتخابات الامريكية والتي موعدها في مطلع الشهر القادم، وترقب اللاعبين السياسيين في هذه المنطقة المضطربة من العالم.

يقول الكاتب؛ إن فوز دونالد ترامب بولاية ثانية سيريح دولا وقوى فاعلة، مقابل احتمال فوز بايدن الذي تتمناه دول وقوى أخرى، وتثير مخاوف دول وقوى مقابلة. هذا مفهوم بالنظر إلى وزن الولايات المتحدة في معادلات القوة الدولية، وتاريخها المرتبط بالتدخل في مجرى الأحداث في مختلف مناطق العالم، سواء بواسطة القوة العسكرية أو الأدوات الاقتصادية أو الدبلوماسية النشطة أو غيرها من الوسائل.

ولكن سواء فاز الجمهوري ترامب بولاية ثانية أو الديمقراطي بايدن، ثمة ثوابت في السياسة الخارجية الأمريكية تتعلق أولا بمفهوم الأمن القومي، وثانيا بالمصالح الاقتصادية، وكلاهما مفهومان قابلان للتأويل، وهذا ما يمنح الإدارات المختلفة هامشا للتغيير أو الثبات على ما هو قائم.
ويرى الكاتب صدقي؛ أن الأمر قد يختلف في دمشق، وإن كان نظام بشار الغارق حتى أذنيه في مستنقع أزماته لن يضيره بقاء ترامب أو رحيله لمصلحة بايدن، ما دام كلاهما بعيدين عن العمل النشط للإطاحة به. غير أن الوجود العسكري الأمريكي في الشمال الشرقي من البلاد هو ما قد يتغير وفقا لمن يكون الرئيس المقبل في الولايات المتحدة.

بايدن-ترامب- بي بي سي
بايدن-ترامب- بي بي سي

وأضاف الكاتب؛ حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا وإدارته الذاتية، طباقا مع الحسابات التركية، يتمنى فوز بايدن لأن من شأن ذلك الحصول على ضمان أقوى فيما خص مصير المنطقة التي يسيطر عليها.

وبعد استعراض ترقيات مختلف الدول لهذه الانتخابات يختم الكاتب مقاله؛ هذه الترقيات المختلفة لنتائج الانتخابات الأمريكية تظهر لنا، كم تغيرت اللوحة الجيوسياسية في إقليمنا، بحيث تحولت إسرائيل من دولة منبوذة إلى حليف بالنسبة لبعض الدول العربية، وكيف تحولت تركيا من دولة صديقة إلى عدو بالنسبة للمحور المذكور نفسه ومعه النظام السوري، والتحولات التي طرأت على موقع إيران ودورها في الإقليم.

للاطلاع على المقال كاملا:

https://www.alquds.co.uk/%d8%aa%d8%b1%d8%a7

 

الشرق الاوسط

قسوة السوريين

الكاتب السوري “فايز سارة” كتب مقالا نشرثه جريدة الشرق الأوسط يتحدث فيه عن الظلم والقسوة التي تعرض لها الشعب السوري طوال العقدين الماضيين من القرن.

وقال الكاتب سارة؛ يتضمن الخط الأكثر شيوعاً في مسار القسوة السورية، السياسات والممارسات العنيفة، التي أصابت السوريين، فأوقعت فيهم قتلاً وجرْحاً واختفاءً قسرياً واعتقالاً تحول في كثير من حالاته إلى موت تحت التعذيب أو تسبب في عاهة دائمة، قد يكون الموت أشد رحمة منها.

وأضاف الكاتب السوري؛ يضاف إلى هذا الخط في القسوة السورية، خط الحط من الكرامة الإنسانية بمنع السوريين من الوصول إلى احتياجاتهم الأساسية أو منع الحصول عليها.

سوريا- سبوتنيك
سوريا- سبوتنيك

وإذا كانت وحشية النظام وحلفائه، تمثل الأساس في شيوع القسوة، فإن انعكاساتها في أواسط المناهضين ولا سيما الجماعات الإسلامية المتطرفة، صارت سبباً ثانياً ومهما والعامل الثالث في تعميم القسوة في صفوف السوريين، تمثله سلسلة انهيارات، قادت إليها الحرب، ولا سيما على صعيد البنى الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وأشار الكاتب؛ الى دور النساء الذي تحول من حضور بارز في بدايات الثورة إلى غياب شبه كامل ولا سيما في المجتمعات المدنية، وانتقلت المكانة الاجتماعية من نخبة أساتذة الجامعات والأطباء والمهندسين إلى الجدد من رجال الدين والبعض لم يكن في هذا المقام سابقاً، وهذه مجرد أمثلة ليس إلا.

وتابع الكاتب السوري؛ الى العامل الرابع وهو؛ التراجع الطارئ في نشاط الجماعات السياسية والمدنية في الواقع السوري، وبالتالي انخفاض تأثيرهم سواء في الجمهور أو على صعيد القضايا.

وختم فايز ساره مقاله؛ ثمة من يقول، إن ما يجري أمر طبيعي بعد كل ما عاشه السوريون في السنوات العشر الماضية، وأستطيع القول، إن ذلك صحيح في بعض جوانبه ولا سيما إذا نظرنا إليه من زاوية ما يحيط بهم من سكوت المجتمع الدولي عن الجرائم التي أصابتهم، والظلم الذي يتزايد عليهم مع مرور الوقت، وانسداد آفاق المستقبل. لكن من الصحيح، أن معالجة هذه القضايا وخلق ظروف جديدة للسوريين وقضيتهم، يحتاج إلى تغييرات لعل من أولها تهدئة الصراعات، ووقف سياسات وممارسات القسوة في سلوكياتهم.

للاطلاع على المقال كاملا:

https://aawsat.com/home/article/2585976/%D9%81%D8%A7%D9%8

 

رأي اليوم

حدث باريس الدموي: الجريمة والعقاب

المفكر ووزير الإعلام الجزائري السابق “محي الدين عميمور” كتب مقالا في صحيفة رأي اليوم الصادرة من لندن يتحدث فيه عن عملية الانتقام البشعة التي شهدتها باريس وتصريحات الرئيس الفرنسي بعزمه “احتواء” الإسلام وبما أحدثته من ردود فعل متفاوتة المضمون.

يقول عميمور؛ وصلنا إلى اليقين بأن الشمال، غربيه وشرقيه، أصبح يعتبر الإسلام خصمه الأول والوحيد والأخير، وليس ذلك حماية للمسيحية أو دفاعا عن اليهودية وإنما هو عملية استعمارية محضة بدأت مع البابا “أوربان” الثاني في القرن الثاني عشر وتواصلت مع “بنوا” السادس عشر في الألفية الجديدة، وأخذت اليوم طابعا سياسيا اقتصاديا ثقافيا يدافع به القوم عن مصالحهم التي تجعل شعارها الرئيسي محاربة الإرهاب وتعمل على دعم أنظمة حكم تقوم بدور نائب الفاعل.

وتحدث عميمور؛ عن مأساة المؤسسات الإسلامية منذ سنوات طويلة تبعيتها المطلقة لمنطق السلطان، فإذا هاجمت الحكومة من ترى أنهم الأعداء تزايد التحريض عليهم، ورحنا نسمع ليلا ونهارا …قوله تعالى…”اقتلوهم حيث ثقفتموهم..”، وإذا رأت السلطة أن تهادن العدو، بحق أو بتواطؤٍ، خرج من يردد قوله تعالى: “وإن جنحوا للسلم فاجنح لها”.

وتابع؛ وصلنا إلى مرحلة تنمرت فيها، بفعل فاعل، قوًى إقليمية مسلمة تتصرف على أساس أن مسلما أخر هو أكثر خطورة.

ولم يكن من قبيل المفاجأة أن من يحمل على يده دم أبرياء أفتى بإعدامهم، يقول بصفاقة لا سابقة لها بأن “نصف أبناء المسلمين من الجيلين الثاني والثالث في أوربا ينتمون لتنظيم الدولة الإسلامية”.

والمؤسف المؤلم المخزي هو أن من يضعون على رأسهم عمائم العلماء لا يملكون الحجم الضروري من المعرفة الميدانية بحقائق الأمور، وعلى وجه المثال، هم يتجاهلون أن عدد الجرائم التي ارتكبها منتسبون إلى الإسلام في الشمال هو أقل بكثير جدا من عدد جرائم المنتسبين إلى شرائع أخرى.

غضب الشارع الاسلامي بعد تصريحات ماكرون- راي اليوم
غضب الشارع الاسلامي بعد تصريحات ماكرون- راي اليوم

ويرى عميمور؛ أن الحضارة تفقد حقها في أن تعتبر حضارة إنسانية إذا سمحت لنفسها برفض الآخر أو تجاوزت ذلك إلى محاربته ومحاولة القضاء عليه أو التحكم فيه بقوانين لا يساهم في صياغته

وختم الكاتب الجزائري مقاله؛ ما حدث ويحدث وسوف يحدث في فرنسا، وفي الغرب بصفة عامة، يفرض على الجميع وقفة نقد ذاتي لا مفر منها ليعم السلام الحقيقي.

للاطلاع على المقال كاملا:

https://www.raialyoum.com/index.php/%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%85%d9%84%d8%a9-

الخليج اون لاين

تنديد خليجي-إسلامي بتصريحات ماكرون: تنشر الكراهية

 

الخليج أون لاين نشرت تقرير عن بيان صادر من مجلس التعاون الخليجي ومنظمة التعاون الإسلامي و إدانتهما واستنكارهما لتصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون التي أساء فيها إلى الإسلام، واصفين إياها بأنها “غير مسؤولة ولا مبررة”.

وذكر التقرير بيان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف، إن تصريحات الرئيس الفرنسي غير المسؤولة عن الإسلام والمسلمين “تزيد من نشر ثقافة الكراهية بين الشعوب”.

ودعا البيان قادة دول العالم والمفكرين وأصحاب الرأي لتحمّل المسؤولية الكبرى التي تقع على عاتق كل من يسعى للسلام والتعايش لنبذ خطابات الكراهية وإثارة الضغائن وازدراء الأديان ورموزها.

وفي السياق دانت منظمة التعاون الإسلامي ربط المسلمين بالإرهاب، ونشر رسوم مسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم على واجهات بعض المباني بفرنسا.

وأعربت المنظمة عن استغرابها من “الخطاب السياسي الرسمي الصادر عن بعض المسؤولين الفرنسيين، الذي يسيء للعلاقات الفرنسية الإسلامية، ويغذي مشاعر الكراهية من أجل مكاسب سياسية حزبية”.

وقال الرئيس الفرنسي في تصريحات صحفية إن بلاده لن تتخلى عن “الرسوم الكاريكاتورية” والمنشورة على واجهات المباني بعدة مدن فرنسية.

ماكرون- الخليج اون لاين
ماكرون- الخليج اون لاين

وخلال الأيام الأخيرة زادت الضغوط والمداهمات التي تستهدف منظمات المجتمع المدني الإسلامية بفرنسا؛ على خلفية قتل معلم عرض على تلاميذه تلك الصور بإحدى ضواحي باريس.

وأثارت تصريحات ماكرون ردود فعل واسعة في الشارع العربي والإسلامي، وخرجت دعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية ردّاً عليها.

للاطلاع على التقرير كاملا:

https://alkhaleejonline.net/%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D8%A9/%D8

 

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.