جولة جديدة للجنة الدستورية تنتهي دون أي تقدم

ما هي النقاط المشتركة التي قال ممثل حكومة النظام السوري وممثل المعارضة، إنهما “وجدا نقاط مشتركة عدة”؟

قسم الأخبار

أنهت اللجنة الدستورية يوم السبت الماضي أعمالها في جنيف، دون أي تقدم؛ لكن غير بيدرسون الموفد الأممي الخاص إلى سورية أكد أن المشاركين وجدوا “نقاطاً مشتركة” ويتطلعون إلى لقاء آخر.

نقاط مشتركة

اجتمعت اللجنة الدستورية المصغرة، التي تم اختيار أعضائها بالتساوي بين وفد النظام والمعارضة والمجتمع المدني.

رغم وجود خلافات قوية جداً بين الأطراف المتفاوضة، إلا أن كلٍ من رئيسي جلسات المناقشات، ممثل حكومة النظام السوري وممثل المعارضة، قالا إنهما “وجدا نقاط مشتركة عدة”.

عن هادي البحرة رئيس وفد المعارضة قال: “كانت هناك نقاط خلاف معينة.. أعتقد أن القواسم المشتركة كانت أكبر من الاختلافات.”

مصدر في الوفد الحكومي صرح: “الوفد الوطني أكد خلال مداخلاته، حرصه على مواصلة العمل بانفتاح في الجولات المقبلة.”

تصريحات بيدرسون

قال بيدرسون إنه تلقى رسالة واضحة من جميع الأطراف بأنهم حريصون على الاجتماع مجددا، وهو ما اعتبره أمرا “مشجعا”. لكن المشاركين لم يتفقوا على فحوى جلسة المناقشات المقبلة أو تاريخها.

وأكد بيدرسون عقد جولة رابعة، تستند على النقاط المشتركة بين الأطراف. دون تحديد موعد. وأشار إلى الاتفاق على عقد لقاءات مشتركة بين رئيسي وفدي المعارضة الأسبوع المقبل، يتم الاتفاق خلالها على تحديد موعد اجتماع الجولة الرابعة.

لم نصل لمرحة كتابة الدستور

في رده على سؤال مراسل الأناضول عن موعد بدء كتابة الدستور، قال بيدرسون: “لم نصل لمرحة كتابة الدستور، نعمل على بناء الثقة بين الأطراف بسبب وجود اختلافات عميقة في وجهات النظر”.

وشدّد على أهمية دعم كل من مجلس الأمن والدول الضامنة في محادثات أستانة (تركيا وروسيا وإيران) وفاعلين دوليين لمحادثات جنيف.

وأثنى بيدرسون على الاتفاق الموقع في 5 مارس/آذار الماضي بين تركيا وروسيا، في الحد من العنف في إدلب.

وكانت أعمال الجولة الثالثة للجنة الدستورية حول سوريا في جنيف، استأنفت الخميس الفائت، عقب تعليقها قبل أيام بسبب الكشف عن إصابات بفيروس كورونا بين الوفود المشاركة.

مصدر (أ.ف.ب) رويترز
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.