جولة مع الصحافة العربية

اعداد: نهى شعبان

ناقشت أغلب الصحف العربية بنسختيها الورقية والإلكترونية طوال الأسبوع الماضي مجموعة من القضايا التي أثارت ردود أفعال وجدل واستنكار، بعضها غضب من الكتاب، وبعضها تحليل دقيق وقراءات لما بين السطور، كان أبرزها؛ قمة مجموعة العشرين التي اختتمت أعمالها في مدينة أوساكا اليابانية رغم أهمية القمة والخلاف التجاري بين واشنطن وبكين، في محادثات قمة العشرين، ولأن تداعيات هذا الخلاف لا بد من أن تطال اقتصاد العالم أجمع؛ إلا أنّ تصرفات ترامب وبوتين أثارت انتباه الصحفيين ووكالات الأنباء العربية والعالمية. وكان لها نصيب في أقلام الكتاب والمحللين.

بينما أفردت العديد من الصحف الأخرى صفحاتها وأعمدتها اليومية على مدار الأسبوع لورشة البحرين الاقتصادية “صفقة القرن” التي عقدت في العاصمة البحرينية “المنامة” يومي 25و26 يونيو/حزيران وتوالت انتقادات الكتاب والمحللين، منهم من اعتبر المؤتمر فاشل ودعا لوحدة الصف الفلسطيني والعربي لمواجهة الصفقة التي يعرضها الرئيس الأميركي دونالد ترامب كخطة للسلام في الشرق الأوسط، ومنهم من اعتبر أن قضية القدس لم تعد تعنيهم، وإنها استنزفت الدول العربية لسنوات طويلة، وصفقة القرن هي الحل الأنسب لفلسطين وإسرائيل.

الانتخابات الرئاسية في موريتانيا أيضا كان لها نصيب مما تداولته الصحف العربية؛ بعد فوز مرشح الأغلبية الحاكمة محمد ولد الغزواني بالجولة الأولى من الانتخابات بعد أن حصل على 52 بالمئة من أصوات الناخبين، في الوقت الذي رفضت فيه المعارضة نتيجة الانتخابات. واعتبرتها مكيدة من النظام الموريتاني الذي يرصد المحاولات للتضييق على الحريات.

في الملف السوري وتحديدا الشمال السوري “إدلب” مازال هناك حراك دبلوماسي وأوراق مساومة دموية اللون، ضحاياها المدنيون في إدلب.

1/ العرب اللندنية

حراك دبلوماسي وجمود سياسي وحرب في إدلب

نشرت صحيفة العرب اللندنية مقالا للكاتبة السورية رانيا مصطفى تحت عنوان”حراك دبلوماسي وجمود سياسي وحرب في إدلب

بدأت رانيا مقالها؛ هناك حراك سياسي ودبلوماسي للدول المعنية بالحل في سوريا، في محاولات لعقد صفقات أو حصول تقارب حول بعض الملفات الجزئية، دون حسم أي منها، بانتظار الاتفاق على حل سياسي شامل للأزمة السورية، والذي بدوره يشكل ملفا ضمن جملة من الملفات الكبرى العالقة تتخذها الدول المعنية أوراقا للمساومة، بانتظار الوصول إلى لحظة تبادلها.

وأضافت “رانيا مصطفى” فيما تمرير الوقت ينسكب نارا وقتلا وتدميرا ونزوحا على رؤوس ساكني محافظة إدلب وريف حماة الشمالي، وتصاعدا في أعداد القتلى من ميليشيات النظام ومقاتلي المعارضة على حدّ

الحرب في ادلب-مصدر الصورة: العرب

سواء.

فيما واشنطن تريد تقليص التواجد الإيراني في سوريا، في خطوة لتشديد الخناق على إيران، بالتوازي مع فرض حصار اقتصادي خانق عليها، وفي جوّ مشحون بالتوتر مع إيران، تشترك فيه دول خليجية، على وقع طبول الحرب معها، وذلك ضمن سياق تشكيل ضغوط لإجبار طهران على المضي في اتفاق نووي جديد.

لكن روسيا قادرة على التعايش مع التواجد الإيراني في سوريا، خاصة أن لها الغلبة مع تصاعد التهديدات التي تتعرّض لها طهران.

وتابعت الكاتبة السورية “مصطفى” رغم أن واشنطن مهتمة بتقليص النفوذ الإيراني في سوريا، وتقول بالعودة إلى جنيف والقرار 2254، لكنها غير مهتمة بتغيير النظام، إلا من باب الضغط على روسيا.

وخلصت الكاتبة مقالها؛ في ظل المصالح المتعارضة والصفقات غير المنجزة بين الدول المعنية بالحل السوري، يبقى ملف إدلب ورقة مساومة دموية اللون، وكارثة نزوح كبيرة تستدعي تدخلات أوروبية وتركية حقيقة لوقفها.

للمزيد (اضغط هنا)

2/ القدس العربي

قمة العشرين: ترامب يمازح بوتين حول التدخل بالانتخابات الأمريكية ويواصل التودد لابن سلمان

علقت صحيفة القدس العربي في عددها الصادر 28 يونيو/ حزيران على تصرفات الرئيس الأميركي في قمة العشرين وتقربه من زعماء مثيرين للجدل، مثل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ورئيس البرازيل جائير بولسونارو، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي مازحه بدعابة ذات مغزى.

وذكر التقرير أن ترامب وبوتين جلسا جنباً إلى جنب أمام الصحافيين قبل لقائهما الثنائي. وسئل ترامب عما إذا كان سيطلب من نظيره الروسي عدم التدخل في الانتخابات الرئاسية المقبلة في عام 2020، التي ترشح إليها ترامب رسميا، فاستدار ترامب حينها نحو بوتين وعلى وجهه ابتسامة

قمة العشرين- مصدر الصورة: العربية نت

ساخرة، وقال له «لا تدخّل في الانتخابات أيها الرئيس»، ملوحاً بسبابته، فابتسم بوتين، وهو يسمع الترجمة.

كما تعامل ترامب في أوساكا بمودة شديدة مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وتحدث معه خلال التقاط الصورة الجماعية، وهي لحظة يسلط عليها الإعلام الأضواء بشكل كبير، وتأتي بعد أيام من نشر خبيرة لدى الأمم المتحدة تقريراً يشير إلى تورط بن سلمان في قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

وعقد ترامب كذلك لقاء ثنائيا مع الرئيس البرازيلي جائير بولسونارو، تميز بتبادل المجاملات.

وأشار التقرير إلى النقد الذي وجه للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد انتقاده في مقابلة مع صحيفة “فايننشال تايمز” الأفكار التقدمية “الليبرالية” للديمقراطيات الغربية، معتبراً أنه عفا عنها الزمن.

وقال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك: “ما أعتبر أنه عفا عنه الزمن هو التسلط وعبادة الشخص وحكم الأقلية، حتى لو أن ذلك قد يبدو أحيانا مجديا”.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رد كذلك على كلام بوتين، موضحاً أن لدى الديمقراطيات “الكثير لتقدمه”.

وعلى هامش قمة مجموعة العشرين حثت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، بوتين على “الكف عن أعمال زعزعة الاستقرار التي تهدد المملكة المتحدة وحلفائها”

وقالت المتحدثة باسم الحكومة إنه خلافا لذلك “لن يكون هناك تطبيع للعلاقات الثنائية”.

للمزيد (اضغط هنا)

3/ رأي اليوم:

 لماذا فضّل ترامب دُخول التّاريخ بوضع قدمه على الأرض الكوريّة وليس بنزع سِلاحها النوويّ؟

صحيفة رأي اليوم والتي مقرها لندن نشرت الأحد 30 حزيران/يونيو في افتتاحيتها؛ هذا الدلال والتودّد الذي يبذله الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب لرئيس كوريا الشماليّة كيم جونغ أون، والسّعي للقائه في المِنطقة المنزوعة السّلاح بين الكوريتين، يُؤكّد النظريّة التي تقول إنّ الرئيس الأمريكيّ لا يحترم إلا من يُهينه ويتَطاول عليه، ويتعامل معه باحتقار ومن موقع النّد للنّد، ولا يخشى عُقوباته الاقتصاديّة أو تهديداته العسكريّة.

اللّقاء الذي تم اليوم الأحد في المِنطقة المُحايدة، جاء بطلبٍ من الرئيس ترامب عبر تغريدةٍ له على التويتر، وبعد لقاءين فاشِلين، الأوّل في سنغافورة، والثّاني في هانوي، وبعد سلسلةٍ من الاتّهامات المُتبادلة، بل وشتائم

ترامب يصافح رئيس كوريا الشمالية- المصدر الصورة: بي بي سي

من النّوع الثّقيل.

ترامب سيدخُل التّاريخ كأوّل زعيم أمريكي وطأت قدماه أراضي كوريا الشماليّة، وليس بنزع أسلحتها النوويّة وصواريخها الباليستيّة، فقد بدا واضِحًا أنّ الزعيم الكوري الشمالي عرَف كيف يستغل ضعف الرئيس الأمريكي ويخدعه، ويعقد اجتماعين معه، ودون أن يُقدّم أيّ تنازلات، حتى لو كانت بسيطةً جدًّا تُجاه المطالب الأمريكيّة بنزع أسلحته النوويّة، وكُل صواريخه الباليستيّة.

وأضافت الافتتاحية؛ أن رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أون يُقدّم درسًا للزّعماء العرب، وخاصّةً في المملكة العربية السعودية، ودول خليجيّة أخرى، في كيفيّة التّعاطي مع الرئيس ترامب الذي لم يتوقّف مُطلقًا عن فجاجته وسُخريته منها وقادتها، ومطالبه الابتزازيّة في الاستِيلاء على مِئات المِليارات من الدّولارات من خزائنها نظير حمايته لها.

وختمت الافتتاحية أن الزعيم الكوري الشمالي يقِف مِثل الصّخرة على أرضِ بلاده، ويأتي إليه الرئيس ترامب مُتودّدًا وحامِلًا دعوةً له لزيارة أمريكا عبر بوّابة البيت الأبيض، هذا إذا بقِي ترامب فيه..

للمزيد (اضغط هنا)

4/ الحياة الفلسطينية الجديدة

ورشة المنامة وأوهام السلام الاقتصادي

صحيفة الحياة الفلسطينية الجديدة نشرت مقالا للمحامي د. عمرو إيهاب جاء فيه: انطلقت ورشة المنامة تحت عنوان برّاق يهدف إلى دعم الاقتصاد الفلسطيني وتحقيق الرفاهية لسكان الدولة الفلسطينية المنتظرة؛ التي لم يتبق منها شيء بعد قيام الإدارة الأميركية الشعبوية الحالية بإعلان القدس بشطريها عاصمة لإسرائيل، وقطع المساعدات عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين  “الأونروا”، ناهيك عن إغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن.

ورشة المنامة -مصدر الصورة: المدن

وأضاف الكاتب؛ لعلنا نستطيع قراءة التصور المستقبلي للحل السياسي المزعوم، من خلال تصريحات أولئك المكلفين بإدارة الملف الفلسطيني الإسرائيلي في الإدارة الأميركية مثل: جاريد كوشنير وغرينبلات إضافة إلى سفير الولايات المتحدة في إسرائيل ديفيد فريدمان، فمن تصريح كوشنير أن إعلان الرئيس ترامب “القدس عاصمة موحدة لإسرائيل” إنما يعكس الوقائع على الأرض، ومرورا بتصريحات غرينبلات ذات الصلة، وانتهاء بتصريح السفير فريدمان الأخير حول إمكانية ضم جزء من أراضي الضفة الغربية لإسرائيل، فإن ذلك كله يعد مؤشرا على الحل السياسي الذي تطمح الإدارة الأميركية إلى تحقيقه أو فرضه على الطرف الفلسطيني وعلى الأطراف العربية، خصوصا أن الإدارة الأميركية تدرك حاجة الدول العربية لدعمها من ناحية مالية وعسكرية وسياسية.

وأكد المحامي عمرو إيهاب أن السبيل الوحيد لمواجهة تداعيات تلك الورشة بتمتين الجبهة الداخلية والحفاظ على تماسكها، خصوصا أن الفصائل الفلسطينية كافة أبدت موقفا موحدا يصلح أن يشكل رافعة لإعادة طرح موضوع المصالحة كمصلحة وطنية عليا.

للمزيد (اضغط هنا)

5/ الخليج اليوم

إعلامي سعودي يشتم الفلسطينيين ويدافع عن حق اليهود في القدس!

نشرت صحيفة الخليج اليوم فيديو مصور بثه الإعلامي السعودي فهد الشمري عبر صفحته الشخصية، وتم تداوله على صفحات التواصل الاجتماعي وصحف عربية كثيرة.

وصف الإعلامي السعودي “فهد الشمري” الفلسطينيين بالشحادين، ويدافع عن حق اليهود في القدس، ما أثار ردود فعل غاضبة في الشارعين العربي والإسلامي.

حيث يظهر الشمري في التسجيل قائلاً: “الفلسطينيين شحاذون والمسلمين لديهم مئات الآلاف من المساجد في العالم”.

فهد الشمري- مصدر الصورة: انترنت

واعتبر الشمري أن: “الصلاة في مسجد بأوغندا أشرف من الصلاة بالقدس ومن أهلها”.

وأضاف: “القضية الفلسطينية ليست قضية ولن تحل وليس من مصلحة أحد حل المشاكل بين الشحاذين”. وتابع: “القدس ليست دولة، وفلسطين ليست لمن فيها، فهم أمم مهاجرة من الشتات، من التتار والرومان السلاجقة، فما دخلنا نحن وندفع لهم”.

وختم قوله: “الناس الشرفاء تحل قضاياهم حتى ولو بعد 40 سنة، ولكن لا هؤلاء ولا هؤلاء (الفلسطينيين والإسرائيليين) عندهم شرف”.

https://youtu.be/vIOezaTBD7Y

للمزيد (اضغط هنا)

6/ عربي 21

رفض عربي واسع لخطة كوشنر الاقتصادية للسلام

نشرت عربي21 نقلا عن تقريرٍ مفصلٍ ذكرت فيه ردود أفعال الدول العربية والمحللين والكتاب على قمة البحرين، وجاء في التقرير؛ قوبلت رؤية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاقتصادية في إطار خطة أوسع لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني بازدراء ورفض وسخط في العالم العربي، وذلك رغم دعوة البعض في الخليج إلى منحها فرصة.

في القاهرة قال وزير المالية الفلسطيني شكري بشارة الأحد: “نحن لسنا بحاجة لاجتماع البحرين لبناء بلدنا، نحن بحاجة لسلام… تسلسل الأحداث أنه انتعاش اقتصادي من ثم يأتي سلام، هذا غير حقيقي وغير واقعي”.

ومن السودان إلى الكويت، استنكر معلقون بارزون ومواطنون عاديون مقترحات كوشنر بعبارات مماثلة بشكل لافت للانتباه، مثل: “مضيعة هائلة للوقت” و”فاشلة” و”مصيرها الفشل منذ البداية”.

وذكر التقرير إن أحزاب ليبرالية ويسارية مصرية وجهت انتقادات حادة لورشة البحرين، وقالت في بيان مشترك، إن مؤتمر المنامة “يرمي إلى تكريس وشرعنة الاحتلال الصهيوني للأراضي العربية”. ولم يصدر الأزهر أي بيان للتعليق على الخطة.

خطة كوشنر للسلام -مصدر الصورة:ديلي تلغراف

أما السلطة الفلسطينية التي قاطعت اجتماع البحرين قالت؛ إن خطط كوشنر “كلها وعود نظرية”، وهي محاولة لرشوة الفلسطينيين لقبول الاحتلال الإسرائيلي.

ونوه التقرير إلى أن البيت الأبيض لم يوجه الدعوة للحكومة الإسرائيلية.

وأضاف التقرير أن دول الخليج العربية المتحالفة مع الولايات المتحدة ستشارك في المؤتمر، بما في ذلك السعودية والإمارات، إلى جانب مسؤولين من مصر والأردن والمغرب. ولن يحضر لبنان والعراق اجتماع البحرين.

وفي بيروت قال رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري الأحد: “لن نقبل الخضوع أو المقايضة على ثوابت غير قابلة للتصرف، وفي مقدمتها رفض التوطين الذي سنقاومه مع الأشقاء الفلسطينيين بكل أساليب المقاومة المشروعة”.

من جهتها؛ جماعة حزب الله الشيعية اللبنانية المدعومة من إيران، وصفت الخطة بأنها “جريمة تاريخية” يجب وقفها.

للمزيد (اضغط هنا)

7/ الدستور الأردنية

انتصار موريتانيا

صحيفة الدستور الأردنية نشرت في عددها الصادر 26 حزيران/ يونيو مقالا للكاتب حمادة فراعنة يصف المشهد السياسي في موريتانيا بأنه انتصار.

يقول فراعنة: قد لا تكون انتخابات الرئاسة الموريتانية نموذجية، وقد سادها بعض التجاوزات والسقطات وحتى التلاعب، من وجهة نظر المعارضة التي سجلت اعتراضها على سير الإجراءات والطعن بها، وقد تكون المعارضة مُحقة في اعتراضاتها، وقد لا تكون، لأنها لم تتعود على أصول اللعبة الديمقراطية، ولكن أن تتم الانتخابات الرئاسية في موريتانيا البلد الفقير المحافظ، فهذا تطور مهم جداً، وأن لا يترشح الرئيس الممسك بالسلطة، وأن يقبل أن

انتخابات موريتانية- المصدر: بي بي سي

يترشح بديل عنه حتى ولو كان صديقاً أو حليفاً له، فهذا تطور غير مسبوق لدى رؤساء بعض الجمهوريات العربية، التي يتم تمديد فترة الرئاسة عندها لفترة ثالثة ورابعة، ويجوز إلى الأبد لأن الرئيس لا يوجد له بديل، وهو فلتة زمانه، لا يمكن تعويضه، وها هي موريتانيا تكسر هذا التقليد بل وهذا المبدأ الديكتاتوري بإجراء انتخابات رئاسية.

ويضيف فراعنة؛ لقد سجلت سوريا أول بلد اجتاحته الانقلابات العسكرية بعد الحرب العالمية الثانية، انقلاب حسني الزعيم عام 1949، وسجل السودان أنه أول بلد يُسلم فيه العسكر الحكم للمدنيين، سوار الذهب مع الصادق المهدي عام 1986، وأن تونس أول من انتصرت فيه ومن خلاله ثورة الربيع العربي 2011، وها هي موريتانيا عام 2019 تدخل التاريخ مُسجلة لأول رئيس عربي لا يترشح للرئاسة وهو في السلطة.

ويختم بالقول؛ نفرح لموريتانيا ونتطلع إلى نقل هذه التجربة وإشاعتها في الجمهوريات لإنهاء حكم الزعيم والقائد والملهم إلى الأبد.

للمزيد (اضغط هنا)

8/ صحراء ميديا

النظام قزم المعارضة ونتائجنا صادمة

نشرت وكالة صحراء ميديا الموريتانية تقريرا أعده الصحافي “أحمد كلي بدي” يستعرض فيه الانتخابات الموريتانية وتصريحات المرشح للانتخابات الرئاسية في موريتانيا “محمد ولد مولود”

في مؤتمر صحفي عقده في مقر حملته بنواكشوط، أكد أن النتائج التي حصل عليه ” كانت صادمة “، مؤكداً أنها لم تعبر عن إرادة الناخبين الذين صوتوا له.

وذكر التقرير عن محمد مولود؛ إن نظام الرئيس المنتهية ولايته محمد ولد عبد العزيز قزم المعارضة التقليدية في هذه الانتخابات الرئاسية، معتبراً أن النتائج التي أعلن عنها لا تعبر عن حقيقة إرادة الموريتانيين.

الانتخابات الموريتانية-المصدر: صحراء ميديا

وأشار التقرير إلى قول “ولد مولود” في مؤتمره الصحفي: أنه لم يتوقع من النظام الموريتاني هذه الدرجة من التحايل في الانتخابات الرئاسية التي قال: إنه كان من المفترض أن لا تحسم إلا في شوط ثانٍ،

وتابع ولد مولود: مرشح النظام محمد ولد غزواني كان يكفيه الذهاب شوط ثان، لكن ولد عبد العزيز وقف ضد إرادة الشعب الموريتاني، وهو الذي تحدث أن مرشحه سيفوز من الشوط الأول.

وعن الأحداث التي شهدتها العاصمة الموريتانية نواكشوط، ومدن في الداخل خلال الأيام الماضية، قال ولد مولود؛ إن النظام متورط فيها وأنه يهدد الوحدة الوطنية.

وأردف قائلا: لم يكتف النظام بالانقلاب على الانتخابات، بل ذهب إلى ما هو أخطر، أي المساس بالوحدة الوطنية، وجعل من الاحتجاجات مؤامرات عرقية.

وكانت السلطات الموريتانية قد اتهمت “أيادٍ خفية أجنبية” بالتورط في أعمال شغب شهدتها نواكشوط ومدن أخرى، في أعقاب إعلان النتائج المؤقتة للانتخابات، وهي التي أظهرت فوز المرشح محمد ولد الغزواني بنسبة 52 في المائة.

للمزيد (اضغط هنا)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.