جهد أمريكي لإعادة فتح معبرين حدوديين لإدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا

التفويض الخاص بإدخال المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى مناطق الشمال السوري، عبر قرار مجلس الأمن، سينتهي بتاريخ 11 يوليو المقبل، وفي حال عدم تجديد آلية دخول المساعدات الإنسانية ستشهد المنطقة انهيارا كاملا في النواحي الإنسانية والاقتصادية.

قسم الأخبار

قالت مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد، الجمعة 4 حزيران/ يونيو 2021،إن بلادها ستعمل على إعادة فتح معبرين لإيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا، بعد إغلاقهما جراء ڤيتو روسي بمجلس الأمن، لافتة إلى أن فتح معبرين إضافيين يساهم في دعم النازحين السوريين وطالبي اللجوء في تركيا.

غرينفيلد فيي تركيا

لم تحدد المندوبة الأميركية المعبرين المغلقين، إلا أن الأمم المتحدة كانت توصل مساعداتها إلى سوريا عبر معبرين من تركيا (جيلوة غوزو، وأونجو بينار)، ومن العراق عبر (اليعربية) والرابع مع الأردن (الرمثا)، ولا تدخل المساعدات الأممية حاليا إلا من باب جيلوة غوزو المنفتح على معبر باب الهوى من الجانب السوري.

ونقلت وكالة الأناضول التركة، أن غرينفيلد، تلقت إحاطة في مدينة ريحانلي، من نائب والي هطاي صالح ألطون، ومنسق شؤون الهلال الأحمر التركي في سوريا فاتح غوكجان، حول أعمال إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا، وفي إطار زيارتها، وقالت إن “الولايات المتحدة ستواصل دعم اللاجئين والفقراء”.

وأضافت: “زرنا الشريط الحدودي، وأتطلع إلى العمل مع أعضاء مجلس الأمن لإبقاء المعابر الحدودية مفتوحة (لإيصال المساعدات إلى سوريا)، وفتح معبرين حدوديين تم إغلاقهما العام الماضي لدى عودتي إلى نيويورك”.

وأعلنت الولايات المتحدة، الخميس 3 حزيران/ يونيو 2021، أنها ستقدم أكثر من 239 مليون دولار، كمساعدات إنسانية إضافية للشعب السوري، وجاء ذلك في بيان أصدرته المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة السفيرة “ليندا توماس غرينفيلد” خلال زيارة تقوم بها حاليا إلى تركيا.

لقاءات غرينفيلد مع مؤسسة الدفاع المدني السوري

وكان “رائد الصالح” مدير مؤسسة الدفاع المدني السوري “الخوذ البيضاء”، قال إنه وفريقا من الدفاع المدني التقى السفيرة الأميركية في الأمم المتحدةليندا توماس غرينفيلد” والسفير الأميركي لدى أنقرة “ديڤيد ساترفيلد” خلال زيارتهما الحدود التركية- السورية، وناقش معهما خطورة إغلاق معبر باب الهوى الوحيد المتبقي مفتوحا، على حياة أكثر من 4 ملايين مدني.

قال فريق “منسقو استجابة سوريا” إن التفويض الخاص بإدخال المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى مناطق الشمال السوري، عبر قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2533/2020، سينتهي بتاريخ 11 يوليو المقبل، وفي حال عدم تجديد آلية التفويض بدخول المساعدات الإنسانية ستشهد المنطقة انهيارا كاملا في النواحي الإنسانية والاقتصادية.

مصدر الدفاع المدني السوري وكالة الأناضول منسقو استجابة سوريا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.