جريمة مروّعة في الرقة ضحيتها طفل عمره 10 سنوات

قسم الأخبار

استيقظت محافظة الرقة صباح الأحد 26 تموز/ يوليو 2020، على وقع جريمة مروّعة، ضحيتها طفل.

عمره 10 سنوات فقط

عُثر على الطفل “ياسر خلف الفارس” مشنوقاً على جدار أحد المنازل المدمرة والمهجورة، قرب مستشفى “الطب الحديث” وسط مدينة الرقة.

وفُقد الطفل البالغ من العمر 10 سنوات أمس السبت، بعد خروجه من منزله في حي “الفردوس” بمدينة الرقة.

#الرقة #عاجـل بعد خروجه منذ عصر يوم امس من منزله الكائن بالقرب حي الفردوس في الرقة تم العثور على جثة الطفل "ياسر خلف الفارس، 10 أعوام " وجد مشنوقاً في أحد المنازل قرب مشفى الطب الحديث في #الرقة ،

Posted by ‎احمد عبد‎ on Sunday, 26 July 2020

إدانات واسعة

وانتشرت صورة الطفل المشنوق بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، صباح اليوم.

وأدان العشرات من السوريين جريمة قتل الطفل ياسر.

وتشهد محافظة الرقة حالة من الفوضى منذ سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” عليها عام 2017، عقب طرد تنظيم “داعش”، حيث يعاني الأهالي من جرائم الخطف والسطو المسلح والتفجيرات المتكررة.

الجريمة ليست الأولى

تكررت حالات خطف الأطفال وقتلهم في محافظة الرقة، خلال الشهور الماضية.

وكان قد اختفى الطفل “خليل عبد الرزاق” في أيار/ مايو الماضي، ووجد مقتولاً بطعنة في القلب، في منطقة مهجورة قرب سجن الأحداث شمالي الرقة.

مصدر ناشطون شبكات محلية
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.